نهاية عصر شووا وبزوغ فجر هيسي من منظور ثقافي

كاؤري شووجي [نبذة عن الكاتب]

[21/05/2019]

مع اقتراب نهاية عصر هيسي التي تتزامن مع تنازل الإمبراطور أكيهيتو عن العرش في 30 أبريل/ نيسان، يقوم مراقب ثقافي منذ عصر طويلة بتتبع بعض الاتجاهات التي توضح كيف استمرت لمدة ثلاثة عقود بعد عصر شووا والمستقبل الذي ينتظر اليابان.

خاتمة ثلاثة عقود من عصر شووا

في يناير/ كانون الثاني 1989، انتهت عصر شووا من تاريخ اليابان، التي كانت قد بدأت في عام 1926، بوفاة الإمبراطور هيروهيتو. وبدأت عصر هيسي في نفس اليوم، حيث تسلم أكيهيتو ابن هيروهيتو العرش. كلمة “هيسي” تتكون من حرفي الكانجي (平) ويعني السلام، وحرف نارو (成) بمعنى”يصبح”، وربما شاءت الصدفة أن يأتي هذا الاسم تعبيراً عن رغبة غير معلنة في طي صفحة شووا بكل ما تمثله. وقد أفسدت عدة أحداث عصر حكم هيروهيتو (التي استمرت لعصر طويلة دامت 64 سنة)، مثل الحرب في آسيا وبيرل هاربر وتفجيران ذريان وإهانة الاستسلام في الحرب العالمية الثانية وما نجم عن ذلك من محنة التي خلفت جراحًا غائرة لأجيال بأكملها.

ومن ناحية أخرى، فقد منحتنا عصر شووا نمواً سريعاً لاقتصاد الفقاعة وظاهرة “صدارة اليابان المركز الأول”. وأنتجت عمالقة ثقافية بحجم كوروساوا أكيرا وأوزو ياسوجيرو مخرجي الأفلام، كما أصبح تيزوكا أوسامو الرمز الموقّر للمانغا اليابانية، في حين فاز كاواباتا ياسوناري بجائزة نوبل للأدب في عام 1968 واستضافت طوكيو دورة الألعاب الأوليمبية لعام 1964 بعد 19 عامًا فقط من هزيمة اليابان، وأصبح ميشيما يوكيو رمزًا وطنيًا عندما انتحر علنًا بطريقة السيبوكو في عام 1970 في مقر قيادة الفيلق الشرقي التابع لقوات الدفاع الذاتي البرية في طوكيو. لقد كانت عصر شووا مليئة بالأخطاء الفظيعة والعنف الباروكي الذي اشتمل في كثير من الأحيان على تجاوزات ومخالفات مروعة وغرابة رائعة.

ثم بدأت عصر هيسي (1989–2019)، وبدا الأمر كما لو كان كل شيء قد فقد لذته وأصبح تافهاً بين عشية وضحاها. ومع ذلك، فعندما تلقي نظرة على الثلاثين عامًا الماضية، ترى كيف كانت الحياة قاسية في عصر هيسي، مُثقلة بالركود (الذي دام 20 عامًا) من جهة وشيخوخة مجتمع يزداد عزلة من جهة أخرى. وبينما كان كل شيء في عصر شووا يدور حول التفاخر والتبجّح، كانت التقهقر والانحطاط سمة لعصر هيسي. حتى نجوم البوب أو ما يعرف بـ” أيدول“ قلت شعبيتهم، وتم تجسيدهم بواسطة شباب موهوبون من وكالة جانيز (Johnny&Associates)، في أعمال مختلفة للرشيقة مائيدا أتسوكو من AKB48 ، وملكة البوب الهيفاء أمورو نامي، التي أسدلت الستار على مسيرتها المهنية التي دامت 25 عامًا في سبتمبر/ أيلول2018.

نساء العصر الحديث في اليابان

لقد انقضى وقت طويل من عصر هيسي في التنقية والتطوير وأحيانًا في إزالة الأخطاء المتوارثة منذ عصر شووا. وكمثال على ذلك، نجد المراحيض التقليدية التي كانت معياراً للمراحيض العامة في اليابان في العصر السابقة، قد تم استبدالها بالمراحيض ذات التكنولوجيا الفائقة المشهورة عالميًا، ومن الرائع أن تتردد شائعات بأن باراك أوباما قد قام بتركيب عدد قليل منها في البيت الأبيض. كذلك الزي المدرسي الذي يشبه “زي البحارة” المخصص للبنات، الذي كان إشارة الوصول إلى مرحلة البلوغ الجنسي، تم استبداله أيضاً بسترات وتنانير قصيرة ذات ثنيات، ولكن بمجرد حدوث ذلك، أصبحت التلميذات ظاهرة تسويقية مستباحة، وهي عصر ظهور ثقافة استغلال البنات القاصرات بدرجة كبيرة في تجارة الجنس المربحة للغاية.

أصبحت كلمة “JK” اختصار للكلمة اليابانية جوشيكوسي، أو فتاة المدرسة الثانوية رمزًا للنشاط الجنسي الشبابي والقابل للتسويق.

لقد كان الجنس المرتبط بالحب في عصر هيسي عملة صعبة، حيث أدركت الكثير من النساء اليابانيات أن العلاقات الرومانسية قد تكون مجرد هراء مقارنة بالأهمية الغالبة للمال. ليست هناك منهن من تريد المجازفة بأن تتحول إلى نسخة من أمهاتهن اللائي عشن في عصر شووا (فاقدة للإحساس لعقود من الزمن نتيجة الأعمال المنزلية ومحاصرة بزواج ممل وروح محطمة بسبب قلة الدخل الشخصي). لقد ساعدت “الدراما الرائجة” في أواخر عصر شووا على تكوين فكرة الحب والزواج كعنصر مزدوج لتحقيق سعادة المرأة، ولكن الدراما التلفزيونية في عصر هيسي حثت النساء على إيجاد أهدافهن الحقيقية في أماكن العمل.

وقد كانت هذه النسخ الحية من البطلات موجودة جنباً إلى جنب مع شخصيات الفتيات المرحة التي ابتكرها استوديو جيبلي ومخرجه ميازاكي هاياو ذو الرؤية النافذة. كانت بطلات ميازاكي دائمًا تقدر الاستقلالية أكثر من الحب والحقيقة أكثر من النفاق. كما أنهن لم تمانعن في أداء العمل الشاق.

يبتسم ميازاكي هاياو أثناء مؤتمر صحفي عقب الانتهاء من Sen to Chihiro no kamikakushi  (اختطاف الأرواح) في 10 يوليو/ تمّوز 2001. الصور من جيجي برس.

الفن الذي تميز به العصر

من بين الرموز الثقافية الأخرى في عصر هيسي الروائي موراكامي هاروكي، الذي كان مرشحاً محتملاً لجائزة نوبل لعدة سنوات متتالية، ولكنه لم يحصل عليها. حصل الممثل الكوميدي ماتايوشي ناؤوكي على  جائزة أكوتاغاوا في مسلسل هيبانا والذي تم عرضه في قائمة المسلسلات على نتفليكس. لقد تحول كيتانو تاكيشي من كونه كوميديًا هزليًا إلى شخصية إعلامية مرموقة، استطاع النجاة من حادث دراجة نارية، وأصبح مخرجًا بسمعة دولية (حصل فيلم هانا-بي (الألعاب النارية) على جائزة مهرجان البندقية للأفلام عام 1979، وتم عرضه دوليًا باسم Fireworks)، ثم أعاد اكتشاف نفسه بضع مرات قبل أن يستقر في منطقته الخاصة المريحة.

تجمع معجبين موراكامي في متجر لبيع الكتب في طوكيو من أجل مواساة بعضهم بعد أن أخفق مؤلفهم المفضل في الفوز بجائزة نوبل للأدب يوم 13 أكتوبر/ تشرين الأول 2016. الصورة من جيجي برس.

لقد حل المخرجان كوري إدا هيروكازو وكواسي نعومي محل أوزو وكوروساوا كمنافسين يابانيين على حلبة السينما الدولية. وأصبح ياغيرا يويا أصغر ممثل يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان كان السينمائي عام 2004، عن عمر يناهز الثالثة عشرة عامًا، ومن أعماله كوريداز داري موشيراناي (لا أحد يعلم).

فاز فيلم مانبيكي كازوكو (اللصوص) للمخرج كوري إدا هيروكازو بجائزة السّعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي. يعرض كوريدا جائزته في نادي المراسلين الأجانب في طوكيو، اليابان في مايو/ أيار 2018.

في النسخة المطبوعة وعلى الشاشة، كانت شخصيات الفتية عنواناً لعصر هيسي، مثل شخصية كونان الشهيرة من مسلسل الأنيمي التلفزيوني المحقق العظيم كونان ومونكي دي لوفي من مانغا ون بيس الذي دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأكثر إصدارات العنوان الواحد التي تم نشرها. اعتبارًا من مارس/ آذار 2019، باعت ون بيس أكثر من 450 مليون نسخة حول العالم. بينما في العام الماضي، كانت مانغا المحقق العظيم كونان: Zero no shikknnin (المحقق كونان: جلاد زيرو)، الجولة المسرحية الثانية والعشرون للفتى المحقق، قد جمعت 9.2 مليار ين في شباك التذاكر، مما يدل على الشعبية الهائلة التي يتمتع بها المخبر الذي يبلغ من العمر 7 سنوات.

تعد ون بيس اليوم ظاهرة عالمية، حيث تم بيع مئات الملايين من النسخ في عصر هيسي. قام المبدع أودا إيتشيرو بتقديم هذه الصورة الخاصة بشخصياته أمام قلعة كوماموتو لإدخال البهجة على سكان كوماموتو في أعقاب الزلازل القوية التي ضربت في أبريل/ نيسان 2016. (إهداء من محافظة كوماموتو؛ الصورة من جيجي برس.

يجب أن تتم مناقشة ما يتعلق بفتية عصر هيسي بشكل وثيق الصلة بحبهم العميق لألعاب الفيديو. لقد أصبح غيم بوي من إنتاج شركة نينتندو الذي تم إطلاقه في أبريل/ نيسان عام 1989 في مطلع عصر هيسي، سلسلة أنظمة الألعاب المحمولة الأكثر شعبية في التاريخ، ولم تتجاوزها شعبيةً سوى السلسلة التي أعقبتها نينتندو دي أس. لكن حتى هذا الثنائي الفائق عجز عن مضاهاة سلسلة بلاي ستيشن من سوني. تم إطلاق بلاي ستيشن الأصلي في عام 1994 وباع أكثر من 100 مليون وحدة تحكم، ولم ينجح في كسر هذا الرقم سوى بلاي ستيشن 2 الذي بيع منه 150 مليون وحدة اشتراها اللاعبون في نهاية المطاف.

لقد كان لألعاب الفيديو دور كبير في تشكيل شخصية الفتية في عصر هيسي. فهو إلى حد كبير أقل اهتمامًا بالتفاعل الحقيقي مع البشر مقارنة بالعالم الخارجي من حوله. ليس من المستغرب ما حدث في عصر هيسي من انخفاض شديد في معدلات المواليد وارتفاع حاد في نسب العزاب، لا سيما بين الرجال. بحلول عام 2035، من المتوقع أن يكون نصف الشعب الياباني يعيش حياة العزوبية، لكن بفضل ألعاب مثل تتريس وبوكيمون أثناء التنقل، وماريو وستريت فايتر، فهم على الأغلب لن يشعروا بالوحدة.

عصر الأصنام أكيموتو

بطرق أخرى، فإن الإعلامي أكيموتو ياسوشي يجسد فتى عصر هيسي، الذي أعطى اليابان فرقة البوب الشعبية الشهيرة المكونة من بنات فقط واسمها “أونيانكو كلوب” في عصر شووا لقد كان رجلاً سابقاً لعصره، إذ كان يعرف الإمكانات التسويقية الهائلة للتلميذات، وفي عام أطلق برنامجًا تلفزيونيًا مبتكراً بعد الظهر يدور حول “نادٍ” خاص للفتيات تتراوح أعمارهن بين 18و 19 عامًا. في وقت ما كان هناك مايقرب من 100 من عضوات النادي تتنافسن للحصول على بقعة أمام الكاميرات، قليلات منهن فقط حالفهن الحظ وتمكن من الحصول على وظائف دائمة في التلفزيون قبل الإعلان عن حل الفرقة رسميًا في عام 1987.

أكيموتو ياسوشي مع أعضاء AKB48 في حفل توزيع جوائز JASRAC الحادي والثلاثين في 22 مايو/ آيار 2013. الصورة من جيجي برس.

في عام 2005، أي العام 17 من عصر هيسي، عاد أكيموتو مجدداً إلى طرائفه مع AKB48، فرقة الأيدول الغنائية “يمكنك الالتقاء بهم شخصيا”، وفقا لشعاره. قام أكيموتو ببناء مسرح في أكيهابارا مخصص حصرياً لأداء AKB48 وكما كان الحال مع أويانكو، تم تشجيع أعضاء AKB الـ 48 على التنافس مع بعضهم البعض للحصول على المركز الرئيسي على المسرح. الاختلاف الكبير كان يتمثل في إمكانية الوصول، حيث كان يمكن لمعجبيهم “مقابلتهم” بعد كل عرض، بل ومصافحتهم أيضاً في الأيام الجيدة.

ما دون ذلك هو تاريخ. تضم فرقة AKB48 الآن 134 عضوًا في اليابان وقد أنتجت مجموعات مماثلة في اليابان وفي جميع أنحاء آسيا. ومن المقرر إطلاق أحدثها في الهند هذا العام. الآن وقد أصبح مخطط أكيموتو راسخاً وسائدًا كمتجر متعدد الأقسام، فإن المهوسين المتشددين يتحولون إلى chikaaidoru (أيدول المراهقات)، أو undergroundidols (أيدول المغمورة)، التي توصف بأنها جوهرة غير مصقولة وغير مكتشفة تؤدي دورها في أماكن غير ذات أهمية. تتبنى تلك الفتيات أسلوباً أكثر واقعية وتواضعاً على المسرح، وتناقشن وظائفهن اليومية بمنتهى الصراحة (كنادلات في مقاهي الخادمات، على سبيل المثال) أو تعترفن بالعيش على نودلز الرامن.

طرق الوداع

من نواح كثيرة، كان تركيز هيسي منصباً على التحرر من شووا، لكنه سعى إلى القيام بذلك شيئاً فشيئاً بقدر المستطاع. ومع ذلك، فقد كان الوداع في بعض الأحيان أشبه بتجربة طلاق قذرة وعاطفية وطويلة كمحاكمة طلاق طال أمدها، على الرغم من ذلك، كانت تبدو، في إضاءة مختلفة، مثل قبلة من مشهد سينمائي تم التخطيط لها على نحو درامي رائع، ذلك النوع من قبلة الوداع التي تعلق في الذهن لوقت طويل حتى بعد أن تضيء الأنوار.

(كُتب النص الأصلي باللغة الإنكليزية. صورة العنوان: أعضاء AKB48 يستحوذون على المسرح في جزء من سلسلة الأداء المسرحي، اليوم الثامن للعقاب في طوكيو. تم التقاطها في 12 يناير/ كانون الثاني 2019. الصور من جيجي برس)

  • [21/05/2019]

ولدت في طوكيو ونشأت في نيويورك. صحفية مستقلة منذ عام 1995. تكتب باللغتين اليابانية والإنكليزية لمنشورات في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان. تتناول مواضيع حول الثقافة اليابانية والفن والأزياء وحتى مراجعات الأفلام والمقابلات. ظهرت أعمالها في International Herald Tribune Monocle, the New York Times, the Washington Post, and Zoo Magazine. تساهم بصورة منتظمة في جريدة Japan Times و IGN Japan.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)