هل تزحف الفقاعة الاقتصادية التالية نحونا دون أن نشعر؟

كومانو هيديو [نبذة عن الكاتب]

[10/06/2019]

 لا تتعرض الدول الكبرى لأضرار جراء التضخم الناجم عن أسعار الفائدة المنخفضة للغاية. ولكن عوضا عن ذلك، فإن القضية التي تواجهها تلك الدول هي الاحتمال المتزايد لحدوث فقاعة أخرى.

بدأت أسعار الأسهم في بورصة نيويورك في الانخفاض الحاد في أكتوبر/تشرين الأول عام 2018، ما أدى إلى حدوث انخفاض رئيسي بلغ أقصاه في نهاية العام. ثم تعافت الأسهم بسرعة عندما أشار رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى توقف مؤقت في رفع سعر الفائدة في شهر يناير/كانون الثاني (الرسم البياني 1). ولم يمر إلا شهرين ونص

ف فقط حتى اقتربت أسعار الأسهم من أعلى مستوى لها في أكتوبر/تشرين الأول. الأمر المميز في هذا التعافي هو انخفاض سعر الفائدة طويلة الأجل في الولايات المتحدة. وقد ارتفعت أسعار كل من الأسهم والسندات في نفس الوقت. كما تعافى الدولار الأمريكي في سوق العملات الأجنبية بعد مروره بفترة ضعف مؤقت، كما لو أنه كان يتفاعل إيجابيا مع ارتفاع أسعار الأسهم. كان ارتفاع سعر الدولار أثناء انخفاض سعر الفائدة طويلة الأجل مشهدا غير اعتيادي. وكانت النتيجة ارتفاعا ثلاثيا، حيث ارتفعت أسعار الأسهم والسندات والدولار معا. وأصبح ينظر إلى هذا الأمر على أنه ارتفاع كلاسيكي في الأسعار مدفوع بالسيولة، كنتيجة لتوسع المعروض من الدولارات.

حقق مؤشر بورصة شنغهاي ’’SSE‘‘ المركب من حيث حجمه تعافيا أكبر بكثير (الرسم البياني 1). فبعد انخفاضه في عام 2018، وصل المؤشر إلى أدنى مستوى له في شهر يناير/كانون الثاني ليقفز متعافيا ويتجاوز مستوى 3000 بعد شهرين تقريبا. كما اتبعت الصين سياسة تسهيل نقدي في عام 2019 مثل خفض نسبة الاحتياطي لديها.

بعد توقعها للكيفية التي يمكن أن تلحق بها حرب تجارية أضرارا بالاقتصاد الحقيقي، اتبعت كل من الولايات المتحدة والصين سياسة تسهيل نقدي وذلك نابع من تكهن تلك الدولتين بأن يكون لتلك الخطوة تأثير سريع. عوضت الأسهم اليابانية نصف خسائرها فقط، حيث تعافت بشكل ضعيف من ركودها في نهاية عام 2018. ولكن الأمر الجدير بالملاحظة هو أن تلك التفاعلات ليست مؤقتة ما يدفع بنك اليابان المركزي والبنك المركزي الأوروبي إلى تعديل سياساتهما الرامية لإعادة أسعار الفائدة إلى وضعها الطبيعي. من المتوقع أن يطول الضرر الناجم عن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، ما سيؤدي إلى زيادة السيولة الفائضة على نطاق عالمي.

إن بذور الفقاعة الاقتصادية التالية المحتملة ستنمو داخل البنوك المركزية في اليابان وأوروبا المتأخرة في تمديد فترة التسهيل النقدي أو باتباع سياسة تسهيل نقدي أكبر. إن الاستمرار في إبقاء سعر الفائدة عند الصفر أو سعر الفائدة السلبي سوف يشجع الاستثمار في الأصول التي لا ينجم عنها فوائد، مثل الذهب والعملات الافتراضية. على سبيل المثال، عندما تصبح الفائدة المدفوعة على السندات منخفضة للغاية، سيختفي الفرق بينها وبين الذهب والعملات الافتراضية وغيرها من الأصول التي لا يترتب عليها فوائد. وسوف يبدو معدل العائد المتوقع على الذهب والعملات الافتراضية أكبر لدرجة أنه يمكن توقع تحقيق مكاسب في رأس المال. ومن خلال تشجيع الاستثمار، حيث يمكن اتخاذ مواقف كبيرة بتكاليف بسيطة، سيكون من السهل حدوث مضاربة.

ضغوط على بنك اليابان المركزي لمزيد من التسهيل النقدي

إن تداعيات الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ستأخر بشكل أكبر خروج استراتيجية بنك اليابان من مرحلته الحالية المتمثلة بسياسة التسهيل النقدي الهائل. كشفت إحصاءات تجارية لشهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط حدوث انخفاض في الصادرات إلى الصين. ففي حين أن حلول العام القمري الجديد قد مكن من ارتفاع الصادرات إلى الصين في شهر فبراير/شباط مقارنة بنفس الفترة من عام سابق، ولكن عندما يتم جمع بيانات شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط يظهر جليا أن الاقتصاد الصيني آخذ في التباطؤ.

في شهر يوليو/تموز من عام 2018، أقدم بنك اليابان المركزي على خطوة نحو الخروج من سياسة سعر الفائدة المنخفضة للغاية من خلال مضاعفة نطاق حركة سعر الفائدة طويلة الأجل من 0.1 نقطة مئوية حول 0% إلى نطاق 0.2 نقطة حول 0%. يميل بنك اليابان المركزي إلى الانسحاب بحذر من سياسة التسهيل النقدي الهائل بعد الانتظار لمعرفة ما يفعله مجلس الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي. بعد تحليل سياسات بنك اليابان المركزي النقدية على مدى سنوات عديدة، أتساءل بحرقة إن كان البنك قد فشل مرارا وتكرارا في إعادة أسعار الفائدة إلى وضعها الطبيعي. ومع اقتراب موعد زيادة ضريبة الاستهلاك في شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 2019، هناك الآن فرصة ليقوم بنك اليابان المركزي بتسهيل أكبر.

في شهر يناير/كانون الثاني من عام 2019، تدهورت الإحصاءات الاقتصادية المتعلقة بالإنتاج في جميع المجالات، وبدأ مؤشر ظروف العمل الصادر عن مكتب مجلس الوزراء في الإشارة إلى خطر التراجع. ومع زيادة ضريبة الاستهلاك في شهر أكتوبر/تشرين الأول، وُضعت الحكومة في موقف صعب للغاية. برأيي لن ترجئ إدارة آبي الزيادة الضريبية ولكنها ستحاول دعم الاقتصاد قبل وبعد بدء الضريبة الجديدة، من خلال سياسات اقتصادية إضافية على سبيل المثال. وبالتالي هناك احتمال بأن يقوم بنك اليابان المركزي بتسهيل أكبر لتعزيز إجراءات الحكومة.

المشكلة في هذا السيناريو هي أن بنك اليابان المركزي قد أصبح خالي الوفاض من الأدوات الفعالة في صندوق أدواته النقدي. يتبع البنك المركزي سياسة التحكم في منحنى العائد بسعر فائدة قصيرة الأجل عند سالب 0.1% وسعر الفائدة طويلة الأجل (10 سنوات) عند 0.0 %. من المحتمل أن يقوم بنك اليابان المركزي بتخفيض سعر الفائدة قصيرة الأجل إلى سالب 0.2% وتعديل هدفه لسعر الفائدة طويلة الأجل بطريقة أو بأخرى.

يمكن أيضا دراسة سياسة أخرى غير اعتيادية. لزيادة القروض المقدمة للشركات، يمكن لبنك اليابان المركزي استخدام برنامج دعم القروض الخاص به لتقديم دعم فعال للبنوك التي تقدم قروضا. سيكون هذا بمثابة تسهيلات نقدية على وجه التحديد، حيث يقوم بنك اليابان المركزي بتزويد الأموال بسعر فائدة سلبي للبنوك التي لديها قروض غير مسددة متنامية، كما يقوم بنك اليابان المركزي بدفع الفائدة ذات الصلة للبنوك.

تدفق الأموال إلى قطاع العقارات

القروض التي من المرجح أن تزداد من خلال مثل هذا البرنامج هي القروض العقارية. حاليا من القروض الجديدة المقدمة لتمويل النفقات الرأسمالية، يذهب 60% منها إلى القروض العقارية والإسكان للأفراد. ارتفعت نسبة القروض العقارية في القروض غير المسددة إلى 5.3% على أساس سنوي في نهاية عام 2018 (معدل نمو إجمالي قدره 2.9%، الرسم البياني 2).

بالنظر إلى السهولة الحالية التي يمكن أن تتدفق بها كميات هائلة من الأموال إلى العقارات، فإن أسعار الأراضي آخذة في الارتفاع ولا سيما في المناطق الحضرية. ففي مؤشر أسعار الأراضي في المناطق الحضرية للمعهد العقاري الياباني، ارتفع مؤشر الأراضي التجارية بنسبة 8.1% على أساس سنوي حتى 30 سبتمبر/أيلول عام 2018. والجدير بالذكر على وجه الخصوص هو الارتفاع المتسارع لأسعار الأراضي التجارية في مدن أساسية بعيدة عن طوكيو مثل سابورو وسينداي وكيوتو وهيروشيما وفوكوؤكا. في حين أن مثل هذه البيانات لا تشير بالضرورة إلى عودة الفقاعة، إلا أنه هناك بعض الخصائص في البيانات التي تم جمعها والتي تشير إلى مثل هذا الاحتمال. ما تقترحه هذه التطورات هو أن سوق العقارات أصبح مرة أخرى منفذا جاهزا للحصول على المال السهل.

كانت دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو التي ستقام في صيف عام 2020، أحد المواضيع الرئيسية في قطاع العقارات خلال السنوات القليلة الماضية. وقد لوحظ في بعض الأحيان أن أسعار الأراضي ستنخفض بعد الألعاب الأولمبية. ومع ذلك فقد تعزز مؤخرا الرأي القائل إنه بسبب عمليات إعادة تطوير المراكز الحضرية الجارية حاليا، لن ينكمش الطلب بحدة لمجرد انتهاء الألعاب الأولمبية. هناك الكثير من مشاريع إعادة التطوير التي تمتد بين عامي 2019 و2024 في مناطق بطوكيو مثل شيناغاوا وشيبويا وتورانومون وشينجوكو وأوتيماتشي. لا شك أن الارتفاع الأخير في أسعار العقارات لا يعتمد على الألعاب الأولمبية. لهذا السبب وبدعم من الطلب القوي، ستستمر الأموال السهلة في التدفق إلى سوق العقارات، وهو وضع يؤدي إلى زيادة في الأسعار.

ازدهار في سوق العملات الأجنبية والافتراضية والفنون

إذا تضخمت الفقاعة مجددا، فلن تكون نفسها كما في الثمانينات. فبدلا من حدوثها في الاقتصادات الإقليمية، سترتفع أسعار الأصول محليا في طوكيو والمراكز الحضرية الرئيسية الأخرى. ستكون هذه الفقاعة مشابهة ومختلفة عن الفقاعات السابقة في شكلها على حد سواء. لقد وصفت هذا بالقول إنها ’’فقاعة ذات وجه مختلف‘‘. علاوة على ذلك، عندما تتضخم الفقاعة المحلية، سيتخذ العديد من الخبراء الموقف الأسهل والمتمثل في إنكار حدوث ذلك. سيكون لهذه التعليقات تأثير في تهدئة خوف الناس العاديين من الفقاعات.

ارتفع سعر البيتكوين في نهاية عام 2017. الكثير من الناس الذين اشتروا بيتكوين لم يكونوا من الصينيين أو المستثمرين الأجانب الآخرين ولكن كانوا مستثمرين يابانيين. لقد كنت أدرك أن العملات الافتراضية مثل بيتكوين كانت شائعة بين الناس في العشرينات والثلاثينيات من العمر. بدأت حمى الاستثمار لدى الشباب الذين يقومون بالتداول على أساس يومي عن طريق تداول الأسهم من خلال الإنترنت وانتشرت إلى التداول في سوق العملات الأجنبية. ما حدث بعد ذلك كان الاستثمار في العملات الافتراضية. من المحتمل أن تتجسد الفقاعة التالية في مكان آخر في الفضاء الإلكتروني.

تشهد حمى الفقاعة تناميا لدى الأفراد في السنوات القليلة الماضية من أجل إدارة الشقق واستثمار الوحدات السكنية. فمع تعزيز ضريبة الميراث في عام 2015، ازداد الاهتمام باستراتيجيات ضريبة الميراث. كان الدافع وراء شعبية فترة من الاستثمار في الوحدات السكنية الشاهقة هو تلك الاستراتيجيات. ولكن إدارة الشقق، وصلت إلى حد زائد. فعلى الرغم من نمو عدد الوحدات الشاغرة، لا يزال يتم بناء الشقق والوحدات السكنية. كما شهد عام 2018 عددا من الفضائح. على الرغم من هذه التطورات، من غير المرجح أن يتضاءل الاهتمام المحموم للأفراد بالتهرب الضريبي واستراتيجيات ضرائب الميراث في أي وقت قريب. إن تضخم فقاعة صغيرة في قطاع يشرف عليه الناس لن يشكل مفاجأة.

من الأمثلة التي يمكن ذكرها، التغييرات في قطاع الفن. تشير التقديرات إلى أن سوق الفن العالمي قد نما بنسبة 6% على أساس سنوي ليبلغ 67.4 مليار دولار (7400 مليار دولار) في عام 2018 (وفقًا لمسح أجرته شركة آرت بازل ومجموعة يو بي إس)، ويقال إن النمو كان نتيجة لفائض عالمي في السيولة. في اليابان تم تعديل القواعد المتعلقة بتخفيض قيمة الأعمال الفنية في عام 2015، ما يجعل من الممكن خفض قيمة العمل الفني الذي يكون سعره عند الشراء أقل من مليون ين (سابقا أقل من 200 ألف ين). من المرجح أن يؤثر هذا النطاق الموسع للمصاريف بشكل طفيف على وعي الناس بشأن التهرب الضريبي من خلال تأثير أكبر على التهرب الضريبي ويشجع على بيع وشراء الأعمال الفنية.

وللمضي قدما، من المتوقع ألا تتدفق الأموال اليابانية فحسب بل الأمريكية والصينية وغيرها من التمويلات الأجنبية أيضا إلى سوق الأصول اليابانية لاحتضان الفقاعات المحتملة.

(المقالة الأصلية منشورة باللغة اليابانية. الترجمة من الإنكليزية. صورة العنوان: المكتب الرئيسي لبنك اليابان المركزي في نيهونباشي بطوكيو. حقوق الصورة لبيكسا)

كلمات مفتاحية:
  • [10/06/2019]

كبير الاقتصاديين في قسم البحوث الاقتصادية في معهد أبحاث الحياة دايئتشي. ولد في يوليو/ تموز 1967 في محافظة ياماغوتشي. تخرج من قسم الاقتصاد بجامعة يوكوهاما الوطنية في مارس 1990. انضم إلى بنك اليابان في أبريل 1990 للعمل في قسم الأبحاث والإحصاء وإدارة العلاقات العامة. التحق بمعهد أبحاث الحياة دايئتشي في أغسطس/ آب 2000 وأصبح كبير الخبراء الاقتصاديين في أبريل/ نيسان 2011. متخصص في السياسة النقدية والسياسة المالية والأسواق المالية والإحصاءات الاقتصادية.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)