هل تستطيع الحكومة اليابانية القضاء على قوائم انتظار رياض الأطفال عبر برنامج رعاية الأطفال المجاني؟

سوزوكي واتارو [نبذة عن الكاتب]

[24/06/2019]

 يمكن للتعليم المجاني في مرحلة ما قبل المدرسة ورعاية الأطفال ابتداء من أكتوبر/ تشرين الأول 2019 أن يزيد عدد الأطفال الذين ينتظرون أماكن الرعاية النهارية في قوائم الانتظار، والتي تمثل بالفعل مشكلة خطيرة لليابان، وتجعل تحقيق التوازن بين الحياة والعمل أمرا صعبا بالنسبة للعائلات التي لديها أطفال. يقدم الاقتصادي الذي عانى من قضبة البحث عن مركز للرعاية النهارية لأطفاله الثلاثة وصفة للتخلص من قوائم الانتظار.

من المقرر إطلاق برنامج حكومي جديد يوفر التعليم المجاني في مرحلة ما قبل المدرسة ورعاية الأطفال في أكتوبر/ تشرين الأول 2019. وابتداء من هذا الشهر، ستتمكن لجميع الأسر التي لديها أطفال تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 5 سنوات، والأسر ذات الدخل المنخفض التي لديها أطفال حتى سن الثانية، استخدام جميع دور الرعاية النهارية ورياض الأطفال ومرافق التعليم أو مراكز الرعاية النهارية المرخصة، والتي تغطي الحكومة المركزية تكاليف تشغيلها مجانا. كان المسؤولون الحكوميون ودور الرعاية النهارية متفائلون من أن مرحلة ما قبل المدرسة المجانية لن تؤدي إلى زيادة كبيرة في عدد الأطفال الذين ينتظرون أماكن الرعاية النهارية، نظرًا لأن رسوم الرعاية النهارية للعائلات ذات الدخل المنخفض منخفضة للغاية، ويلتحق معظم الأطفال من سن 3 إلى 5 سنوات بالفعل بمراكز الرعاية النهارية أو رياض الأطفال.

ومع ذلك، فأنا لا أشاركهم في تفاؤلهم. فعلى الرغم من أن البرنامج لم يبدأ بعد، فقد أبلغت البلديات أن طلبات الرعاية النهارية المرخصة اعتبارًا من أبريل/ نيسان أصبحت بالفعل أكثر مما كانت عليه في نفس الوقت من العام الماضي، وأن عددًا أكبر من أولياء أمور الأطفال الذين يبلغون من العمر 3 سنوات، والتي كانت قوائم الانتظار الخاصة بهم عمومًا أقل من الأطفال الأصغر سناً، يتقدمون بطلبات لإلحاق أطفالهم في مراكز رعاية نهارية مرخصة أكثر من أي وقت مضى. في هذه الأثناء، لن تكون مؤسسات الرعاية النهارية ورياض الأطفال التي لم تحصل على اعتراف رسمي من الحكومة ولكنها متساوية في الجودة مع نظرائها مجانية تمامًا، بدلاً من ذلك، سيتلقى الآباء الذين يستخدمون هذه المراكز النهارية إعانات لتحمل جزء كبير من الرسوم التي يدفعونها. وقد حفز ذلك المزيد من الآباء على اختيار مراكز الرعاية النهارية المرخصة، والتي ستكون مجانية تمامًا: ونتيجة لذلك، فإن بعض مراكز الرعاية النهارية الغير مرخصة تغلق بالفعل. من المتوقع أن يخلق البرنامج الجديد طلبًا أكبر بكثير على أماكن الرعاية النهارية المرخصة وأن المزيد من الآباء سوف يتوقون إلى استفادة أطفالهم من هذه الخدمة المجانية. قد يؤدي عدد أقل من أماكن الرعاية النهارية غير المعتمدةإلى قوائم انتظار أطول في عام 2020، وبالتالي فإن السياسة لها تأثير مشوه.

قوائم الانتظار والتمويل

يبرز هذا الوضع الصلة الوثيقة بين رسوم الرعاية النهارية، سواء كانت مرتفعة أو منخفضة، وعدد الأطفال الذين تم تسجيلهم في أماكن مخصصة لمرافق الرعاية النهارية. السياسيون، الذين يعتقدون أنهم كانوا يقومون بدور جيد مع العائلات في مرحلة ما قبل المدرسة، تنافسوا على تخفيض الرسوم أو إلغاءها تمامًا، كما هو الحال مع بداية هذا العام. على الرغم من ذلك، يؤدي البرنامج الجديد إلى قوائم انتظار أطول للرعاية النهارية وزيادة العبء على الأسر التي لديها أطفال صغار. إن الطريق إلى الجحيم مفروش دائما بالنوايا الحسنة.

في الواقع، فإن مشكلة قوائم الانتظار نفسها لها جذورها في حقيقة أن رسوم الرعاية النهارية منخفضة للغاية. اسمحوا لي أن أقدم لكم مثال عن الوضع في طوكيو، بناءً على ما لاحظته عندما عملت سابقًا كمستشار خاص لمحافظة طوكيو كويكي يوريكو لاتخاذ تدابير لتقصير قوائم انتظار الرعاية النهارية.

تختلف رسوم الرعاية النهارية المرخصة حسب دخل الأسرة، الرسوم الشهرية في المتوسط حوالي من 20،000 إلى 30،000 ين. من ناحية أخرى، يمكن أن تكون الرسوم الشهرية في مراكز الرعاية النهارية غير المعتمدة ضعف ذلك أو أكثر. يوجد في طوكيو العديد من مراكز الرعاية النهارية المعتمدة من حكومة مدينة طوكيو التي تتلقى إعانات من حكومة مدينة طوكيو أو مدن في طوكيو الكبرى. بينما توفر هذه التسهيلات نفس الرعاية التي تقدمها مراكز الرعاية النهارية المرخصة، فإن متوسط الرسوم الشهرية يزيد عن 65،000 ين. وبالتالي، تجتذب مراكز الرعاية النهارية المرخصة العديد من المتقدمين بسبب انخفاض رسومها، مما يعني قوائم انتظار طويلة لتلك المرافق.

يقول البعض أن مشكلة قوائم الانتظار يمكن الاهتمام بها عن طريق زيادة عدد مراكز الرعاية النهارية المرخصة لتلبية الطلب. ولكن من الصعب تحقيق هذا الأمر على أرض الواقع بالنظر الحالة المالية للبلدية. فتكاليف التشغيل للرعاية النهارية المرخصة في المدن مثل طوكيو الكبرى تتراوح بين 150،000 إلى 200،000 ين شهريًا للطفل الواحد. ورعاية الرضع، على وجه الخصوص، مكلفة للغاية عند 400،000 ين شهريا لكل طفل. في العديد من البلديات، تتراوح تكاليف التشغيل الشهرية للطفل في مرافق الرعاية النهارية العامة بين 500000 و600000 ين. وفي الوقت نفسه، لا يتم فرض رسوم على الآباء سوى جزء بسيط من هذه التكلفة، مما يحتم على المدن استخدام أموال الضرائب لسد الفجوة في التكاليف الفعلية والرسوم التي يسددها الآباء.

قد يتمثل أحد الحلول الجذرية في أن تدفع البلديات لكل أسرة مع أصغر الأطفال، حتى عمر السنتين – وهي مجموعة تتميز بقائمة الانتظار طويلة بشكل خاص – راتباً شهريًا مباشرًا قدره 200،000 ين حتى يمكن رعاية هؤلاء الأطفال في المنزل. سيكون هذا بالتأكيد أقل تكلفة من النظام الحالي: بصرف النظر عن مدى ثراء العديد من المدن في طوكيو الكبرى، فإن القيود المالية تجعل من الصعب عليهم فتح المزيد من مراكز الرعاية النهارية المرخصة.

رعاية الأطفال وغياب المساواة

يركز الآباء الذين يلحقون أطفالهم بمراكز الرعاية النهارية المرخصة بشكل أساسي على الرسوم التي يدفعونها، ربما قلة فقط منهم تدرك أن الخدمة مدعومة بشكل كبير من أموال الضرائب. في الواقع، يتلقى هؤلاء الآباء بالفعل ما يمكن أن يسمى “إعانة تربية الأطفال” التي تصل إلى عدة مئات الآلاف من الين في الشهر، لذلك فهم محظوظون. وفي الوقت نفسه، يتلقى الآباء والأمهات الذين لديهم أطفال في دور الرعاية الخاصة إعانات منخفضة للغاية أو لا يتلقون أي إعانات على الإطلاق. وأولئك الذين يتخلون عن محاولة إيجاد دور رعاية نهارية لأطفالهم وينتهي بهم الأمر في إبقائهم في المنزل لا يتلقون أي نوع من أنواع الإعانات. هذا ليس فقط غير عادل، بل هو فشل كبير في سياسة الرفاهية التي تهدف إلى مساعدة الأفراد الأضعف في المجتمع.

يعتمد النظام الحالي لتحديد الحاجة إلى دور الرعاية النهارية على النقاط، حيث يتم منح النقاط وفقًا للحاجة إلى الرعاية النهارية في كل عائلة. يتم تحديد الاختيارات بترتيب تنازلي للنتائج، باختيار أطفال من العائلات التي حصلت على أعلى الدرجات أولاً. باستثناء حالة الأسر ذات الدخل المنخفض التي تتلقى دعم الرعاية الاجتماعية، فإن نظام النقاط يفضل الأسر التي يعمل فيها الوالدين كموظفين منتظمين بدوام كامل. هذا يضع الآباء الذين هم موظفون غير نظاميين في وضع غير منصف، وفي المدن التي لديها قوائم انتظار طويلة لدور الرعاية النهارية، يُجبر العديد من أولياء الأمور من الموظفين غير النظاميين على استخدام مراكز الرعاية اليومية الخاصة غير المعتمدة أو رعاية أطفالهم في المنزل. وبصفة عامة، يتمتع الموظفون النظاميون بدخل عائلي أعلى بكثير من الموظفين غير النظاميين. وهذا يعني أنه في ظل نظام الرعاية النهارية الحالي المرخص، تتلقى العائلات الأكثر رخاءً والتي يكون فيها الوالدان موظفين عاديين إعانات سخية بينما تترك العائلات الأخرى دون أدنى نوع من أنواع المساعدة. بالنسبة لي، فإن هذا النظام الذي يدعم القوي ويأتي على الضعيف هو نظام معيوب وغير منصف.

هل سيقوم برنامج دور الرعاية ورياض الأطفال المجاني بعمل أي شيء لتحسين الوضع؟ صحيح أن مستخدمي مراكز الرعاية النهارية غير المعتمدة سيحصلون على مبلغ معين من الإعانات للمساعدة في تعويض الرسوم. لكن الذين لديهم أطفال في دور الرعاية النهارية المرخصة لن يحتاجوا إلى الدفع على الإطلاق، علاوة على ذلك، فإن الأسر ذات الدخل المرتفع، التي تدفع رسومًا أعلى إلى حد ما، هي التي ستستفيد أكثر. والنتيجة النهائية هي تدهور توزيع الدخل، حيث إن الأموال المخصصة لمرحلة ما قبل المدرسة المجانية ستأتي من ضريبة الاستهلاك المقرر زيادتها في أكتوبر/ تشرين الأول من هذا العام، وهو نظام ضريبي يفرض عبئًا أكبر على أصحاب الدخل المنخفض.

الدعم للجميع

ما هو الحل؟ إذا ثبت أنه من المستحيل من الناحية السياسية على الحكومة عكس سياستها الخاصة بالتمويل المجاني لمرحلة ما قبل المدرسة من خلال زيادة ضريبة الاستهلاك، فإنني أقترح تعديل البرنامج لإبقاء الظلم إلى الحد الأدنى. تتمثل أسهل طريقة للقيام بذلك في دفع المال لمرحلة ما قبل المدرسة المجانية مباشرة إلى الآباء بدلاً من توجيهها إلى المدن أو مراكز الرعاية النهارية. وفي الوقت نفسه، يمكن استخدام جزء من الأموال التي تستخدمها المدن لدعم الرعاية النهارية المرخصة لدعم المستفيدين بدلاً من ذلك، حيث تدفع الحكومة لكل أسرة إعانة لتربية الأطفال تبلغ 65،000 ين شهريًا. مجرد اتخاذ هذه الخطوة من شأنه أن يحسن الوضع بشكل كبير.

إذا تم تحديد رسوم الرعاية النهارية المرخصة بمبلغ 65،000 ين شهريًا لجميع المستخدمين، بغض النظر عن الدخل، فيمكن للعائلات ببساطة استخدام إعانة تربية الأطفال لدفع رسوم الرعاية النهارية، مما يجعل الرعاية اليومية مجانية أساسًا. ومع ذلك، نظرًا لأن نفس الدعم سيتم دفعه لجميع الآباء والأمهات الذين لديهم أطفال يستحقون هذا الدعم، وليس فقط لمستخدمي الرعاية النهارية المرخص لها، ولكن أيضًا الآباء الذين يستخدمون مراكز النهارية غير المعتمدة ورياض الأطفال، والآباء الذين يعتنون بأطفالهم في المنزل، فإن القيام بذلك سوف يقطع شوطًا طويلاً نحو القضاء على الظلم وعدم المساواة.

هل هذا يعني قوائم انتظار أطول؟ على الأغلب لا. فالقدرة على فرض رسوم تبلغ 65،000 ين شهريا، يمكن أن تكون مراكز الرعاية النهارية غير المعتمدة مربحة بينما لا تزال تقدم رعاية جيدة للأطفال. نظرًا لأن المستخدمين سيدفعون نفس الرسوم سواء كان أطفالهم في مراكز نهارية معتمدة أم لا، فقد تختار العديد من العائلات خيار دور الرعاية النهارية غير المعتمدة بسبب ميزات معينة أو خدمات ملائمة تقدمها. بمعنى آخر، على الرغم من القيود المفروضة على بناء المزيد من مراكز ودور الرعاية النهارية المعتمدة ستظل قائمة، إلا أن عدد مراكز الرعاية النهارية غير المعتمدة يمكن أن ينمو بشكل كبير بموجب هذه الترتيبات.

قد يقلق البعض من جودة الرعاية في الدور غير المعتمدة. في هذه الحالة، يمكن تنظيمها بشكل أوثق من خلال إصدار قانون يشترط أن تفي بمعايير مراكز الرعاية النهارية المعتمدة من طوكيو. سيكون هذا تدبيرًا منطقيًا، نظرًا لأن دور الرعاية النهارية غير المعتمدة سيتم دعمها أيضًا بأموال الضرائب من خلال الإعانات المدفوعة للمستخدمين. علاوة على ذلك، قد يختار بعض الآباء الذين ألحقوا أطفالهم بمراكز الرعاية النهارية المعتمدة لمجرد أن الرسوم منخفضة رعاية أطفالهم في المنزل والحفاظ على الدعم. أو حتى إذا أرسلوا أطفالهم إلى رياض الأطفال، فستظل لديهم أموال متبقية بعد دفع الرسوم. في النهاية، سيقلل البرنامج عدد العائلات التي ترغب في استخدام دور الرعاية النهارية المعتمدة ويمكن أن يساعد في تقليل قوائم الانتظار.

المشكلة بطبيعة الحال هي كيفية توفير الأموال الضرورية لتطبيق تلك الأفكار. أعتقد أنه يمكن أن يأتي من تقليص الدعم الذي يتم دفعه الآن إلى مراكز الرعاية النهارية المعتمدة. هذه المرافق لديها هيكل تكلفة عالي للغاية، لذلك هناك متسع كبير لخفض النفقات. نظرًا لأن دور الرعاية النهارية المعتمدة تتنافس مع دور الرعاية غير المعتمدة، يجب أن يتعلم مشغلو المنشآت المعتمدة من القطاع الخاص ويخفضون تكاليف التشغيل. قد يكون من المستحسن بالنسبة للأنواع الأخيرة من الرعاية النهارية أن تحل محل المنشآت المعتمدة إذا لم تكن تنافسية. في الواقع، للتخلص من الميزة غير العادلة المتمثلة في مراكز الرعاية النهارية المدعومة من الحكومة على المرافق التي يديرها القطاع الخاص، والتي تخنق المنافسة، يجب خصخصة جميع مراكز الرعاية النهارية العامة. إن الاستمرار في إعطاء الرعاية النهارية المعتمدة فقط معاملة خاصة أمر غير عادل.

يجب أن يُنظر إلى البرنامج المجاني الجديد لمرحلة ما قبل المدرسة على أنه فرصة للتخلص من الدعم الضريبي المبعثر ولكن أيضًا لتحسين نظام الرعاية النهارية. إذا تمكنت الحكومة من إثبات إمكانية حدوث ذلك، فقد يكون الشعب الياباني أكثر تقبلاً للزيادة المقبلة في ضريبة الاستهلاك.

(النص الأصلي باللغة اليابانية في 13 مايو/ أيار 2019، الترجمة من الإنكليزية، صورة العنوان من بيكستا)

  • [24/06/2019]

أستاذ الاقتصاد بجامعة غاكوشين. من مواليد 1970، تخرج من جامعة صوفيا في عام 1994. بعد عمله في بنك اليابان، حصل على درجة الدكتوراه من جامعة أوساكا في عام 2000. وصل إلى منصبه الحالي في عام 2009 بعد أن عمل كأستاذ مساعد في جامعة أوساكا وأستاذ مشارك في جامعة طوكيو غاكوغي. له العديد من الكتابات والمؤلفات.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)