يوشيهيدي سوغا: هل يصبح رئيس وزراء اليابان القادم؟

هاشيموتو غورو [نبذة عن الكاتب]

[17/07/2019]

ينظر إلي سوغا يوشيهيدي كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني كحصان أسود في السباق الخفي لخلافة رئيس الوزراء الياباني الحالي شينزو آبي، ورئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم، فهل يصبح سوغا الخيار المناسب لقيادة اليابان في مرحلة ما بعد آبي؟

لماذا سوغا؟ لماذا الآن؟

تحسنت فرص يوشيهيدي سوغا كبير أمناء مجلس الوزراء ليصبح خليفة رئيس الوزراء شينزو آبي كزعيم للحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم بعدما تضاءلت فرص منافسي آبي. يبدو من غير المرجح أن يحشد كبير أمناء مجلس الوزراء السابق إشيبا شيغيرو، الذي نافس آبي مرتين من أجل قيادة الحزب الليبرالي الديمقراطي (2012 و2018)، الدعم اللازم في البرلمان. كان إيشيبا هو أفضل حاصل على الأصوات في الجولة الأولى من انتخابات قيادة الحزب الليبرالي الديمقراطي عام 2012، لكنه خسر أمام آبي في الجولة الثانية، التي تقتصر على أعضاء مجلس النواب، وفشل في بناء داعمين له داخل البرلمان في السنوات الست ونصف التالية. وقد تم استبعاده من مجلس الوزراء في السنوات الأخيرة، ولا تتذكره إليه وسائل الإعلام إلا عندما يهاجم سياسات أبي، وهو ما أضعف وجوده داخل الحزب الليبرالي الديمقراطي.

لكن وزير الشؤون الخارجية السابق كيشيدا فوميو الذي يرأس الآن مجلس أبحاث السياسات التابع للحزب الليبرالي الديمقراطي، اتخذ الاتجاه المعاكس، حيث كتم انتقاداته لسياسات آبي على أمل أن يخلف آبي، رغم الاختلافات الأيدلوجية بينما. لكن تاريخ الحزب الليبرالي الديمقراطي يقول لنا أن الوصول للسلطة ومقاليد حكم البلاد ليس بالأمر السهل أبدا.

بما أن آبي عزز سلطته، فقد تلاشى منتقدوه داخل الحزب الليبرالي الديمقراطي، وكان على وسائل الإعلام أن تتحدث عن المرشحين الآخرين. لفترة من الوقت، كان هناك الكثير من الضجة حول عضو مجلس النواب كويزومي شينجيرو، الابن الذي يحظى بشعبية لرئيس الوزراء السابق كويزومي جونيئتشيرو. ولكن من الواضح أن وقت كويزومي الشاب لم يحن بعد. بالنظر إلى هذا الفراغ، كان من الطبيعي أن يظهر اسم سوغا، والذي ساهم أكثر من أي أحد أخر في استقرار واستمرار حكومة آبي الثانية.

ومع ذلك، حتى وقت قريب جدًا، كان سوغا شخصية غامضة نسبيًا وذات شعبية منخفضة للغاية بالنسبة لكبير أمناء الحكومة. لقد تغير ذلك في أبريل/ نيسان من هذا العام، عندما شاهده ملايين المواطنين اليابانيين يكشف عن اسم حقبة ريوا الجديدة في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون الياباني. هذا المشهد هو الآن لقطات فيديو سيتم بثها بلا شك مرارًا وتكرارًا في الأشهر والسنوات المقبلة. ارتفعت أسهم سوغا، وهذا هو أحد الأسباب التي جعلت أعضاء مجلس النواب ينظرون إليه كمرشح صالح لخلافة آبي. 

المساعد الأمين

خلال مسيرتي الطويلة كصحفي سياسي والتي امتدت إلى ما يقرب من 50 عامًا وعاصرت 22 حكومة مختلفة، شاهدت العديد من كبار وزراء الحكومة أثناء العمل. بالنسبة لي، كان النموذج المثالي دائمًا هو غوتيدا ماساهارو (كبير أمناء مجلس الوزراء 1985-1987 برئاسة رئيس الوزراء ناكاسوني ياسوهيرو)، وهو رجل ذو شخصية رائدة وكان لديه باع في العلاقات السياسية والإدارية وإدارة الأزمات. ومع ذلك، فقد أصبحت مؤخرًا أؤمن بأن سوغا هو من يستحق تلك المكانة بالنسبة لي.

بادئ ذي بدء، بصفته المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، قام سوغا بعمل رائع في تجنب الزلات أو إثارة الجدل في العديد من المؤتمرات الصحفية والإحاطات الإعلامية. قد لا يكون مسليا، لكنه بالتأكيد موثوق.

نقطة القوة الأخرى التي يتمتع بها هي قدرته على مواجهة البيروقراطية من خلال جمع المعلومات بشكل مستقل بدلاً من قبول استنتاجات الوزارات كما هي.

يبدأ يوم كبير أمناء مجلس الوزراء سوغا يبدأ وينتهي بجمع المعلومات. يستيقظ في الخامسة صباحا ويقرأ الصحف لمدة ساعة قبل مشاهدة أخبار الساعة السادسة التي تبثها هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية. بعد ذلك، يتناول وجبة الإفطار مع خبراء في الأوساط الأكاديمية أو وسائل الإعلام. يقوم أيضًا بجدولة اجتماعين على الأقل وأحيانًا ثلاث اجتماعات من هذا القبيل بعد ساعات.

بصفته رئيسًا لأمانة مجلس الوزراء، مركز التحكم الحكومي، يقضي سوغا وقتًا هائلاً في التشاور مع الوزارات والوكالات بشأن تعيينات الموظفين. تعكس هذه المشاركة اقتناع سوغا بأن إدارة شؤون الموظفين هي المفتاح لممارسة السلطة السياسية، ومنحته سيطرة غير مسبوقة على الجهاز البيروقراطي للدولة.

إن منصب كبير أمناء مجلس الوزراء هو منصب مهم، وقد استخدمه كثير من السياسيين من الحزب الليبرالي الديمقراطي باعتباره نقطة انطلاق لأشياء أكبر وأفضل، وتحديدا منصب رئيس الوزراء. لكن أي علامة على مثل هذا الطموح ستؤدي إلى تآكل وحدة الحكومة. إن ولاء سوغا وتفانيه كمساعد آبي المخلص أمر يقبل الشك. ونتيجة لذلك، فإن العلاقة بين آبي وسوغا هي محكمة الإغلاق، ولا يمكن لأحد أن يوقع بينهما.

هذه العلاقة القوية والدائمة بين رئيس الوزراء وكبير أمناء مجلس الوزراء هي واحدة من الأشياء التي مكنت آبي من الحفاظ على مكانته على رأس الحزب والحكومة دون منازع داخل الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم. اليوم، بعد ست سنوات ونصف من منصب كبير أمناء مجلس الوزراء، من المحتمل أن يكون سوغا هو السياسي الأكثر دراية وحنكة في أروقة السياسة اليابانية.

سياسي عصامي

في الوقت الذي يكون فيه معظم أعضاء مجلس النواب الياباني من الحزب الليبرالي الديمقراطي إما بيروقراطيين سابقين أو نتاج عائلات سياسية شهيرة، برز اسم سوغا كسياسي عصامي. ولد سوغا في عام 1948 لعائلة زراعية في جنوب شرق محافظة أكيتا. وبصفته الابن الأكبر، كان من المتوقع أن يتولى أعمال العائلة. لكن بدلاً من ذلك، تحدى رغبات والديه ورحل إلى طوكيو، حيث شق طريقه عبر جامعة هوسي. ثم تخرج في عام 1973 وبعد عامين تمكن من تأمين مدخل إلى السياسة كسكرتير لأوكونوجي هيكوسابورو، وهو عضو في الحزب الليبرالي الديمقراطي من يوكوهاما. بعد أكثر من عقد من الزمان كمساعد سياسي، تم انتخاب سوغا لعضوية مجلس مدينة يوكوهاما، حيث عمل لمدة 9 سنوات. بدأ مسيرته في مجلس النواب عام 1996، عندما خاض بنجاح انتخابات مجلس النواب من محافظة كاناغاوا. وعلى عكس العديد من سياسيي النخبة من الحزب الليبرالي الديمقراطي اليوم، مضى في طريقه وتغلب على عقبة واحدة تلو الأخرى للوصول إلى ما هو عليه اليوم.

السيرة الذاتية للسيد سوغا يوشيهيدي

1948 ولد في أوغاتشي (يوزازا حاليا) في محافظة أكيتا
بعد حصوله على الشهادة الثانوية انتقل إلى طوكيو
1973 تخرج من جامعة هوسي ثم عمل في شركة خاصة
1975 سكرتير لعضو البرلمان أوكونوغي هيكوسابوبو
1987 انتخب عضوا في مجلس مدينة يوكوهاما.
1996 انتخب عضوا في البرلمان عن محافظة كاناغاوا.
2005 نائب وزير الاتصالات والشؤون الداخلية
2006 وزير الشؤون الداخلية والاتصالات ، وزير الدولة لإصلاح اللامركزية.
2012 كبير أمناء مجلس الوزراء في حكومة آبي الثانية
2017 تم انتخابه لولاية الثامنة في مجلس النواب.

تم إعداد البيانات بواسطة Nippon.com بناءً على الموقع الرسمي ليوشيهيدي سوغا ومصادر أخرى.

على الرغم من أنه يمثل منطقة كاناغاوا الثانية في يوكوهاما، إلا أن سوغا يتحدث بفخر عن جذوره الريفية في محافظة أكيتا ويعرف بوضوح أنه من مواليد أكيتا على بطاقة الاتصال الخاصة به. وبصفته وزيراً للشؤون الداخلية والاتصالات، قام بتطوير نظام التبرع لمحل الولادة (الذي تم تقديمه في عام 2008)، والذي يقدم تخفيضات ضريبية وحوافز أخرى لأولئك الذين يتبرعون بالمال للحكومة المحلية التي يختارونها.

تعود العلاقة بين آبي وسوغا، التي تتجاوز الولاء الحزبي، إلى حكومة آبي الأولى ولكن يبدو أنها تعمقت خلال السنوات الثلاث ونصف السنة (2009-2012) عندما كان الحزب الليبرالي الديمقراطي خارج السلطة. بعد انهيار حكومة آبي الأولى، في سبتمبر/ أيلول 2007، افترض الكثيرون أن حياة آبي السياسية قد انتهت. لكن سوغا لم يفقد الثقة أبدا، وحث آبي على الترشح لرئاسة الحزب الليبرالي الديمقراطي مرة أخرى في عام 2012.

وجه جديد لعصر جديد

ما إذا كان سوغا يمكن أن يخلف آبي كرئيس للحزب الليبرالي الديمقراطي ورئيسا للوزراء يعتمد إلى حد كبير على الطريقة التي سيغادر بها آبي المنصب. فإذا استقال آبي لسبب غير متوقع، سيحتاج الحزب إلى شخص ما لتثبيت السفينة. في تلك الحالة سيصبح سوغا بلا شك الخيار الأفضل للانتقال السلس والتقدم المستمر على طول المسار الحالي.

من ناحية أخرى، قد يتساءل البعض عما إذا كانت سوغا بتمتع بالكاريزما والصفات القيادية اللازمة لاحتلال الصدارة. من الواضح أنه ليس واحداً من هؤلاء الطموحين وذوي الدوافع الذين يدخلون السياسة بهدف أن يصبحوا على رأس السلطة في اليابان. ثم مرة أخرى، ربما تكون اليابان مستعدة لقائد أقل شهرة أو جاذبية وكاريزما.

في الواقع، فإن اختيار رؤساء الحزب الليبرالي الديمقراطي ورؤساء الوزراء في فترة ما بعد الحرب يميل إلى اتباع مبدأ البندول، بالتناوب بين القادة ذوي الشخصية القوية، من أعلى إلى أسفل. بينما اعتنق ساتو إيساكو (1964-1972) مبدأ ”سياسة الانتظار“، كان خليفته تاناكا كاكوي (1972-1974) مدافعًا عن مبدأ ”العزم والتصرف الحازمين“. تبع سوزوكي زينكو، الذي مارس ”سياسة الوئام“، ناكاسوني ياسوهيرو ، رئيس الوزراء على النمط الرئاسي. ثم عادت إلى صنع السياسات على غرار الإجماع في عهد تاكيشيتا نوبورو. يبدو أنه بعد سنوات قليلة من القيادة القاسية من أعلى إلى أسفل، يتعب الناس من الجدل والاستقطاب ويريدون فقط بعض السلام والهدوء. إذا كان هذا هو الحال، فعندما يغادر آبي منصبه أخيرًا، فقد يكون الحزب – والأمة – جاهزين لبناء إجماع وطني.

بالطبع، لا يمكن لأحد أن يصبح رئيسًا للوزراء دون أن يصبح رئيسًا لحزب الأغلبية أولاً، والأمر متروك لسياسيي البرلمان من الحزب الليبرالي الديمقراطي وأعضاء آخرين لانتخاب زعيمهم. لا يزال الولاء والتنافس بين المجموعات المختلفة داخل الحزب يلعبان دورا في هذه العملية. لكن الصورة العامة هي أيضا عامل رئيسي في الوقت الحاضر. أدت الإصلاحات الانتخابية في منتصف التسعينيات، والتي حلت محل الدوائر الانتخابية متعددة المقاعد القديمة بمبدأ ”الفائز يحصل على كل شيء“، إلى تقليص نفوذ زعماء أجنحة الحزب الليبرالي الديمقراطي وزيادة دور رئيس الوزراء باعتباره وجه الحزب. يدرك أعضاء الحزب الليبرالي الديمقراطي أن إعادة انتخابهم قد تتوقف على شعبية رئيس الوزراء.

أدى دور بطولة سوغا في كشف النقاب عن اسم العصر الجديد إلى حل مشكلة التعرف على الاسم بضربة واحدة. يبقى أن نرى ما إذا كان هذا العمود الفقري المثير للإعجاب لسياسي من الحزب الليبرالي الديمقراطي يتمتع بالجاذبية والقيادة لقيادة الأمة في فترة ما بعد آبي.

(نُشر النص الأصلي باللغة اليابانية في 24 يونيو/ حزيران 2019. صورة العنوان: كبير أمناء مجلس الوزراء سوغا يوشيهيدي يكشف النقاب عن اسم العصر الإمبراطوري الجديد، ريوا، في مقر إقامة رئيس الوزراء في 1 أبريل/ نيسان. جيجي برس 2019)

  • [17/07/2019]

كاتب عمود في صحيفة يوميوري شيمبون. ولد في عام 1946 في محافظة أكيتا. تخرج من كلية الحقوق بجامعة كيؤ وانضم إلى يوميوري شيمبو ، حيث عمل ككاتب ومحرر سياسي ونائب رئيس التحرير قبل توليه منصبه الحالي في عام 2006.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)