المواضيع نظرة على مستقبل السينما اليابانية
نمر ياباني يتحول في طوكيو يعشق السينما والجميلات!
[11/06/2019]

نمر شينجوكو هو فيلم وثائقي ياباني جديد، تمت تسميته باسم موضوعه، الشخصية النابضة بالحيوية التي أصبحت أحد أهم عناصر المشهد في شينجوكو منذ السبعينيات.

ساتو يوشينوري

ساتو يوشينوريSatō Yoshinoriمنتج أفلام ومخرج تلفزيوني مستقل. من مواليد عام 1975. كانت أولى أفلامه "Bad Child"و"Her Mother"، الذين تم عرضهما في مهرجان بوسان السينمائي الدولي لعام 2016.

إذا كنت ممن يترددون على حيّ كابوكيتشو في شينجوكو، فلعلك تكون قد رأيته. فهو يركب دراجة هوائية ويرتدي قناع نمر وزيًا غريبًا، يشغل موسيقى إنكا اليابانية على الاستيريو المتنقل الخاص له. هذا الرجل، الذي أصبح يعرف باسم ”نمر شينجوكو“، يحرص على توزيع الصحف صباحًا ومساءً بهذا الزي منذ عام 1972.

لقد كان نمر شينجوكو موضوع الساعة في مختلف وسائل الإعلام، بما في ذلك التلفزيون والمجلات، وقد ظهر على ملصق إعلاني في متجر بيع الأشرطة الموسيقية الشهير Tower Records، فرع شينجوكو. بالنسبة للبعض هو يعد الآن رمزاً للثقافة المتنوعة في المنطقة.

يقول ”لو لم يكن حيّ شينجوكو موجوداً، لما كان هناك نمر شينجوكو“. ”هذا هو مقدار حبي لهذه المدينة. لقد حققت محطة شينجوكو أعلى نسبة في أعداد الركاب. فجميع خطوط القطارات التي تجتمع هنا تجعل هذه المدينة ميناءً بريًا“.

لقد ذهب هذا الرجل الذي ينحدر من محافظة ناغانو إلى طوكيو للالتحاق بجامعة دايتو بونكا. عاش في البداية في نيريما لمدة سنتين، ولكن بعد ذلك ترك الدراسة وانحرف إلى أن انتهى به المطاف في شينجوكو، حيث عثر على عمل كعامل توصيل لجريدة أساهي شيمبون. وبعد فترة وجيزة من استلامه الوظيفة، شاءت الصدفة أن يذهب إلى مهرجان في معبد إيناري كيو خلف مكتب بيع وتسليم الصحف. ومن بين العروض لفت نظره قناع لوجه نمر في كشك لبيع أقنعة الأطفال، وهو القناع الذي كانت ترتديه شخصية المصارع المحترف التي ظهرت في سلسلة الأنيمي التي نالت شهرة في ذلك الوقت. فقال في نفسه ”هذا هو!“ ”سأقضي حياتي كنمر يعيش في غابة شينجوكو الإسفلتية“. اشترى فيما بعد منها 30 قناعًا، وأصبح يرتديها كلما غادر المنزل. وكانت تلك هي بداية ظهور نمر شيجوكو.

هذه الشخصية الغريبة هي موضوع فيلم وثائقي كامل تم إصداره مؤخرًا بواسطة ساتو يوشينوري. بالنسبة إلى ساتو، لقد كان بمثابة تغيير كبير عن أعماله السابقة، التي كانت تتناول مواضيع عن دراما تتعلق بقاتل ينتظر تنفيذ حكم الإعدام فيه وعن أسرة الضحية.

صناعة الفيلم

الصحفي: أنا أعلم أن هذا الفيلم الوثائقي كان أول تجربة لك. كيف قررت القيام بذلك؟

لقد قام المخرج ساتو يوشينوري بكل شيء بدءاً من تصوير كل مراحل الفيلم الوثائقي وصولاً إلى تنفيذ المونتاج.

ساتو يوشينوري لقد قامت وكالة توزيع فيلمي السابق بعرض المشروع عليّ. وأروني صوراً لما يسمى ”بالرجل الغريب في شينجوكو“، لقد أثار اهتمامي وأردت قبل كل شيء معرفة إلى أي نوع من الناس ينتمي.

نمر شينجوكو: تلقيت العرض في عام 2017. التقيت برئيس الوكالة وساتو ثلاث مرات في مقهى في شينجوكو. وفي كل مرة تقابلنا فيها تحدثنا لمدة ثلاث ساعات، فكان إجمالي الوقت الذي تحدثنا فيه تسع ساعات. بدأ التصوير في العام التالي واستمر لمدة عام (إجمالي عدد الجلسات ستة وثلاثون جلسة). في بعض الأحيان كانت الكاميرا تعمل لمدة خمس أو ست ساعات متواصلة. ولقد استطاع أن يختزل هذا الكم الهائل من الفيديوهات في ثلاثة وثمانين دقيقة. أليس شخصاً مدهشاً؟

الصحفي: لاحظنا أنك في معظم لقطات الفيلم تتحدث مع النساء.

النمر: هذا صحيح. كما ترى، تتلخص حياتي في ثلاثة مواضيع: الأفلام والنساء الجميلات والأحلام. فإذا كان الفيلم لا يشمل هذه المواضيع، لا أشارك فيه. ولقد عرضت على ممثلات كنت قد كوّنت صداقات معهن في Golden Gai (شارع ضيق في شينجوكو به عدة أزقة تصطف فيها حانات صغيرة) أن يظهرن معي في الفيلم. وبعد أن وافقن، قام  ساتو بتصويرنا بينما كنا نشرب ونتحدث.

ساتو: صورت النمر في المواقف التي كان يستمتع فيها بوقته. كان يتصل بي ليخبرني أنه على وشك الخروج لشرب الخمر، فكنت أسرع لأنضم إليه مع الكاميرا. كنت أبذل قصارى جهدي للاختباء في الخلفية، فقط لكي أحصل على فيديوهات للنمر وهو يقضي وقتًا ممتعًا.

الصحفي: هل كانت هذه هي الطريقة التي قررت اتباعها منذ البداية؟

ساتو: لقد ظننت أن يكون النمر مرتبطاً بتاريخ الثقافة المضادة لشينجوكو. واعتقدت أنه بإمكاني استكشاف شينجوكو من خلاله، باعتبار أنه عاش وعمل هناك لأكثر من خمسة وأربعين عامًا. ولكن بعد أن تعرفت عليه، تأثرت كثيرأ بشخصيته المشرقة والمرحة، فقررت في النهاية التركيز على هذا الجانب.

النمر: لقد أخبرته أن هذه هي حياتي اليومية، وشجعته على تصويرها كما هي. فكانت النتيجة رائعة، وجاء أداء جميع النساء الجميلات اللائي ظهرن معي في الفيلم طبيعياً. أخبرتهن بأنهن نجمات من الطراز الأول ولا بد أنهن كنّ يحملن نجوماً في أيديهن حين ولدن. لم تكن تلك مجرد مجاملة، بل رأي حقيقي كونته استناداً إلى مشاهدتي لهن على المسرح وفي الأفلام.

ساتو: اخترت المشاهد التي تُظهر النمر والممثلات على طبيعتهم. وبعد الانتهاء من التصوير، وضعت في اعتباري التركيبة الكلية للفيلم وقمت من ثم باختيار المقاطع التي تتناسب معها. في البداية، كانت لدي فكرة عامة عن طريقة تأليف الفيلم، ولكن هذه الفكرة أخذت شكلها النهائي أثناء التصوير. وذلك نظراً لحدوث أشياء كثيرة في موقع التصوير كانت مثيرة للاهتمام بشكل أكبر مما كنت أتخيل.

النمر: إن التركيبة التي أبدعها ساتو عبقرية. فقد قام بتقسيم المحتوى وفقًا للمواضيع الثلاثة التي تمثل محور اهتمامي (الأفلام والجميلات والأحلام)، واستطاع من خلال الفيلم أن يفسر المدلول العميق لكل موضوع من هذه المواضيع.

الصفحة التالية نمر عاشق للسينما
  • [11/06/2019]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)