المواضيع الطبيعة البيئية اليابانية الحديثة: نصف قرن ما بين التدهور والتحسن
جبل فوجي ونهر سوميدا: عودة الحياة للطبيعة اليابانية

إيشي هيرويوكي [نبذة عن الكاتب]

[12/02/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

بدأت حياة الكاتب المهنية كصحفي متخصص في الشؤون العلمية في إحدى الصحف عندما كانت اليابان مقبلة على حقبة التلوث الناتج عن الصناعات الثقيلة. وسرعان ما توسعت تحقيقاته الصحفية عن التلوث على الصعيد المحلي لتشمل البحوث البيئية في 130 دولة. وبعد سنوات من التقارير المختلفة عن تدهور الوضع البيئي حول العالم، وجه الكاتب اهتماماته إلى اليابان في هذه السلسلة الجديدة من تحقيقاته الصحفية.

السماء الزرقاء على أنقاض أرض متفحمة

كنت في الخامسة من عمري عندما انتهت الحرب العالمية الثانية. أتذكر رؤيتي لمشهد طوكيو وهي مسواة بالأرض، متفحمة حيث لم تكن هناك أية مباني باقية. كان المشهد يتخلله أيضاً مساحات شاسعة من السماء الزرقاء ولا شيء يحجب رؤية مشاهد غروب الشمس الرائعة. وبينما سارع الناس للبقاء على قيد الحياة وسط الدمار الهائل الذي ضرب المدينة، هرعت الكائنات الحية الأخرى إلى العودة إلى الملاذات التي توفرها المتنزهات والمقابر والمعابد والأضرحة. هذه المخلوقات أدهشتني وقضيت شبابي ساعياً وراء النباتات والطيور والحشرات من جميع الأنواع.

الغارات الجوية للحرب العالمية الثانية تركت مدينة طوكيو وسط ركام من الدمار. (ماينيتشي شيمبون)

فقدت اليابان 3.1 مليون شخص ونصف ناتجها المحلى الإجمالي في الحرب العالمية الثانية، وهو الصراع الذي خلف 15 مليون شخص بلا مأوى. وكان هذا هو أسوأ وأكبر دمار بيئي تعرضت له اليابان على الإطلاق.

تمتد حياتي على مدار التاريخ الياباني، حيث عايشت فترة انتعاشها من هذا الدمار مرورا بحقبة النمو السريع ووصولاً إلى واحدة من القوى الاقتصادية الرائدة في العالم، ومع ناتج محلي إجمالي محتلة به المرتبة الثانية فقط بعد الولايات المتحدة، وانتهاءً بفترة الركود الاقتصادي الأخير. لقد شاهدت التغيرات التي مرت بالبلاد على مر الزمن من منظور تأثيرها على البيئة الطبيعية. وباعتباري صحفياً مهتماً بالشؤون البيئية، وبوصفي أيضاً باحثاً في الجامعات هنا وفي الخارج، وعضواً في وكالة الأمم المتحدة للبيئة، أعتبر نفسي عضواً في الجيل الأول وربما الجيل الأخير في اليابان الذي كان شاهداً على هذا التغير البيئي الجذري.

منذ حقبة الستينيات إلى السبعينيات، وُصفت البيئة الطبيعية في اليابان بأنها الأسوأ في العالم، وكانت أشبه بـ ”متجر كبير للتلوث“. حيث تلوث الهواء والماء والأراضي كان مستشرياً ومنتشراً. وكانت الضوضاء والروائح الكريهة جزءاً من الحياة اليومية، وبدا أن الحياة البرية قد اختفت بالكامل تقريباً. والأمراض الجديدة التي ظهرت نتاج التلوث الذي اجتاح المجتمعات المحلية في جميع أنحاء البلاد، والمعارك في أروقة المحاكم بشأن على من يقع اللوم ومن ينبغي أن يدفع تعويضات كانت كلها أمور شائعة. حيث كانت اليابان تدفع ضريبة نموها الاقتصادي السريع.

ولكن على نحو ما تمكنا من شق طريقنا خلال هذه الفترة البائسة واستطعنا التغلب على العديد من القضايا البيئية. والواقع أنه في حين لا تزال هناك مشاكل يتعين علينا حلُها، فمن حيث البيانات المتعلقة بالهواء والماء وتلوث الأراضي وحجم النفايات والتلوث الكيميائي، فقد شهدت اليابان استعادة لجودتها البيئية إلى درجة يمكن أن تكون بمثابة مثالا يُحتذى به من بقية دول العالم. كذلك الزيادة المتسارعة في أعداد السياح الوافدين إلى اليابان – ليس فقط من أجل الأطعمة اليابانية والتسوق، ولكن لرؤية المناطق ذات المناظر الخلابة والمشاركة في الجولات الطبيعية – كلها تشهد على ذلك.

إن طوكيو تمثل صورة مصغرة لبقية اليابان. وبالنسبة لشخص مثلي وُلد وترعرع في العاصمة، فإن معاييري لقياس انتعاش الوضع البيئي هي جبل فوجي ونهر سوميدا.

الصفحة التالية الجبل يظهر مجدداً
كلمات مفتاحية:
  • [12/02/2018]

عالم وصحفي متخصص في الشؤون البيئية. بعد فترة قضاها في هيئة تحرير صحيفة أساهي شيمبون، عمل كمستشارا أول لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي وبانكوك. شغل العديد من المناصب تضمنت منصب الأستاذية في جامعة طوكيو وكليات الدراسات العليا بجامعة هوكايدو، وسفير لليابان في زامبيا؛ كما عمل كمستشارا للوكالة اليابانية للتعاون الدولي والمجالس التنفيذية للمركز البيئي الإقليمي لأوروبا الوسطى والشرقية (REC) في بودابست وجمعية الطيور البرية في اليابان. وتشمل أعماله (Chikyū kankyō hōkoku) (التقرير البيئي العالمي)، (Kirimanjaro no yuki ga kiete iku) (اختفاء ثلوج كليمنجارو)، و (Watashi no chikyū henreki—Kankyō hakai no genba o motomete) (رحلتي حول العالم في البحث عن المواقع البيئة المدمرة).

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)