المواضيع الوضع الحالي للياكوزا
التغير المفاجئ في عالم الياكوزا
[27/09/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

بعد فترة وجيزة ستمضي أربعة أشهر على انقسام ”منظمة ياماغوتشي‘‘ والتي تعتبر أكبر منظمة إجرامية يابانية إلى ثلاث جماعات. ومرة واحدة تعالت أصوات تنادي بالانتقام، وبلمح البصر أصبحت الظروف تنذر بوقوع صراع كبير لغسل الدم بالدم، ولكن كان هناك تعزيز للرقابة الأمنية وتعديل للقوانين للتعامل مع ذلك، وعلى السطح استمرت حالة الجمود التي تشير إلى عدم مقدرة كل جماعة من الجماعات الثلاث إلى الهجوم على جماعة أخرى بلا مبالاة. وعلى الرغم من ذلك، لم يكن هناك شك بأن الشرخ بينها يتسع وبهدوء في الخفاء. فكيف تغيرت جماعات الجريمة اليابانية المنظمة بسبب هذا الانقسام يا ترى؟

التغير المستمر في قوة مجتمع الياكوزا اليابانية بعد انقسام منظمة ياماغوتشي التي كانت تفخر بنظامها الحديدي.

تستمر حالة الاحتقان بين الجماعات الثلاثة والتي هي ”منظمة ياماغوتشي-كوبي‘‘ التي انفصلت من ”منظمة ياماغوتشي-الجيل السادس” في نهاية شهر أغسطس/آب من عام ٢٠١٥، و”منظمة نينكيو” التي انفصلت عن منظمة ياماغوتشي-كوبي في نهاية أبريل/نيسان من العام الحالي. ولكن في ظل الظروف الحالية التي تم فيها تعديل القوانين كقانون مكافحة منظمات الجريمة وغيرها، لم يقع أي صدام كبير وانحصر الأمر بمناوشات صغيرة بشكل أساسي، لأن كل جماعة من الجماعات الثلاثة أدركت أن الانجرار إلى مواجهة مسلحة شاملة سيؤدي إلى تدميرها.

يقول أحد الأعضاء التابعين لمنظمة ياماغوتشي-الجيل السادس متذمراً ”بعد الانقسام منذ سنتين يتم التعامل بحرص شديد. حيث انخفض عدد مرات الذهاب للحانات بشكل كبير حتى لا يقع صدام لأمر تافه مع جماعة ياماغوتشي-كوبي بشكل خاص. ولأنه لا يوجد مكان للذهاب إليه، أقوم بشرب الجعة المعلبة في بيتي أو مكتبي أو في شركات معارفي وما إلى ذلك من أماكن. وحتى لو خرجت أحيانا من المنزل، يكون ذلك ضمن حلقة ضيقة كالذهاب إلى متجر أقاربي، أو حانة زوجة أحد الأعضاء الشباب‘‘.

ويقول أيضا أحد الأعضاء التابعين لمنظمة ياماغوتشي-كوبي المنافسة ”لا أذهب إلى شرب الخمر أو إلى الغناء في الكارأوكي إلا في النهار. لأنه في الليل من السهل أن أتورط بالمشاكل، وأشعر بالقيود التي تحتل حياتي لكن ما باليد حيلة. وفي الليل هناك حالات مفاجئة لا بد من التعامل معها، لذلك لا أستطيع النوم بهدوء. والهاتف المحمول أضعه دائما تحت مخدتي عندما أنام‘‘.

تسلسل الانقسامات في منظمة ياماغوتشي

عام ٢٠٠٥ تعيين شينودا كينئيتشي (الاسم المتعارف عليه تسوكاسا شنوبو) التابع لجمعية كودو (جمعية مقرها الرئيسي في مدينة ناغويا) رئيسا لمنظمة ياماغوتشي-الجيل السادس
٨ / ٢٠١٥ انقسام منظمة ياماغوتشي وتشكيل المنشقين لمنظمة ياماغوتشي-كوبي برئاسة إنوئ كونيؤ
٥ / ٢٠١٦ انهيار مفاوضات الصلح بين المدراء التنفيذيين لكلا المنظمتين
٨ / ٢٠١٦ خلال السنة الأولى للانقسام وقعت ٨٦ حادثة من بينها ٤ حالات قتل، وتم اعتقال ما مجموعه ٩٧٦ شخصا
٤ / ٢٠١٧ انقسام منظمة ياماغوتشي-كوبي وتشكيل المنشقين لجماعة جديدة تحت اسم ”منظمة ياماغوتشي-جمعية نينكيو‘‘ برئاسة أودا يوشينوري (تغير الاسم في شهر أغسطس/آب إلى ”منظمة ياماغوتشي-نينكيو”). وكان سبب الانشقاق هو عدم رضى المنشقين تجاه رئيس منظمة ياماغوتشي-كوبي بسبب طريقة تعامله مع رسوم اشتراك الأعضاء وغيره.
كلمات مفتاحية:
  • [27/09/2017]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)