المواضيع متاحف يابانية مميزة
تعرف على أسرار العملات اليابانية

جوليان ريال [نبذة عن الكاتب]

[15/12/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | FRANÇAIS | Русский |

المال – موضوع محبب دائماً – لذلك يعرض متحف العملات أحد المرافق التابعة لبنك اليابان الواقع بالقرب من حي جينزا بطوكيو في أول قاعاته وأوسطها عينات مختلفة من العملات التاريخية والهامة من اليابان مروراً بعملات شرق آسيا، وذلك إلى جانب عرض كل العملات الورقية التي صدرت يوما من بنك اليابان. أيضا يمكنك من خلال وضع يديك على بعض العملات النقدية الاستمتاع بعروض المتحف التفاعلية!

اتخذت العملة في اليابان العديد من الأشكال المختلفة على مر التاريخ الياباني بداية من قطع القماش إلى الأقراص الذهبية اللامعة وأكياس الأرز إلى سبائك الفضة، ومواكبة للوتيرة المتسارعة للمجتمع العصري نحو الاستخدام المتزايد للبطاقات الائتمانية ووسائل الدفع الإلكترونية، كان من الجيد إنشاء متحف في طوكيو لتسجيل تاريخ العملات النقدية بشكل ملموس حقيقي.

افتُتح متحف العملات والذي يعد جزءاً من معهد الدراسات النقدية والاقتصادية التابع لبنك اليابان فى عام 1985 كجزء من المناسبات التذكارية للاحتفال بالذكرى المئوية لإنشاء البنك المركزى والتي بدأت فعالياتها قبل ثلاث سنوات من تاريخ إنشاء المتحف. ويهدف المتحف لجمع وحفظ ودراسة المواد ذات الصلة بالعملات المهمة التاريخية مع التركيز على النقود اليابانية.

وتعد مجموعة (Sempeikan) (سيمبيكان) أهم معروضات المتحف، والتي تم جمعها على مدى عقود عديدة من قبل خبير المسكوكات الشهير (Keibun Tanaka) (كيبون تاناكا) (1884-1956). حيث جمع تاناكا أمثلة هامة تاريخيا للعملات من اليابان وعبر شرق آسيا، مع التركيز بشكل خاص على العملات الصينية. وقد حُفظت المجموعة في متحف (Sempeikan) (سيمبيكان)، ولكن تم التبرع بها لبنك اليابان في عام 1944 في اعقاب إغلاق المتحف جراء الحرب العالمية الثانية لضمان سلامتها.

موقع دار سك النقود الذهبية بعصر إيدو.

ويشغل المتحف جزءا من مباني البنك المركزي في حي نيهونباشي بطوكيو، وهو نفس المكان الذي كان يقع فيه دار سك العملة “Kinza” ”كينزا“ في عصر إيدو، حيث تم سك العملات الذهبية حتى نهايات عصر شوغونات إيدو (حكام عصر إيدو). وبالقرب من هذا الموقع حي جينزا، الذي استمد اسمه من دار سك العملات الفضية والتي أنشئت في عام 1612 ولكن الحي الآن يعتبر أكثر مناطق التسوق نشاطا بطوكيو.

لقد أصدرت اليابان أولى عملاتها المعدنية في الجزء الأخير من القرن السابع، حيث سجل التاريخ الرسمي للدولة أن قانونا صدر في عام 683 يحظر استخدام العملات الفضية، وفي المقابل طالب باستخدام النقود النحاسية “fuhonsen”.

عينات من العملات النحاسية المعروضة في المتحف، والتي تم سكها في اليابان في النصف الأخير من القرن السابع.

تم سك هذه القطع النقدية في اليابان ولكن كانت مصممة على شكل القطع النقدية الصينية والتي كانت دائرية ذات ثقب مربع الشكل في المنتصف. هذه القطع النقدية “banliang” ”بان ليانغ“ (أول قطع نقدية موحدة في الإمبراطورية الصينية) تعود إلى القرن الثالث، وبدأت ببطء في الانتشار في جميع أنحاء شرق آسيا بما في ذلك اليابان. وكانت باكورة القطع النقدية اليابانية تحتوي على نفس الفتحة المربعة، ولا سيما الشكل المميز ذو النقاط البارزة على كل وجه.

عملات صينية يرجع تاريخها إلى عهد أسرة مينغ.

كانت أولى القطع النقدية النحاسية “wadō-kaichin” ”وادوو كايشين“ في الجزء الأول من القرن الثامن، حيث كانت اليابان القديمة تنتج 13 نوعا من القطع النقدية. بيد أن لاحقا، أصبحت القطع النقدية أصغر وانخفضت جودتها كما انخفض إنتاج النحاس. الأمر الذي أدى إلى إحجام الناس عن استخدام هذه القطع النقدية الصغيرة وبدأوا يعودوا إلى نظام مقايضة السلع الأساسية مثل الحرير والأرز عوضا عن النقود.

وفي منتصف القرن الثاني عشر، كانت هناك زيادة كبيرة في عدد القطع النقدية الصينية التي تم تداولها في اليابان الأمر الذي أدى إلى سك العملات المعدنية من جديد.

وخلال 264 عاما من عصر ايدو، والذي بدأ في عام 1603، أصدر (الشوغن) (الحاكم) العملات الذهبية والفضية والنحاسية واصدرت العشائر التي حكمت في مناطق مختلفة من اليابان عُملتها الورقية الخاصة بها الأمر الذي وصل بدوره إلى مائتي نوع مختلف من عملات العشائر التي تم تداولها.

تم اصدار العملات الورقية من قبل العشائر المختلفة عبر اليابان، وتوضح هذه الخريطة المعروضه بالمتحف المناطق المختلفة التي تم تداول العملات الورقية بها.

العملات الذهبية والفضية

يحتوي المتحف على عدة نماذج ممتازة من السبائك الفضية التي استخدمت كعملات نقدية، هذا إلى جانب العملات الذهبية البيضاوية المعروفة باسم “koban” ”كوبان“ والتي هي أكبر من كف يد الإنسان. كما يعرض المتحف سبائك ذهبية مختومة تم سكها في القرنين السادس عشر والسابع عشر، وتحتوي كل سبيكة على حوالي 95 في المئة من الذهب الخالص وتزن قرابة 375 غراما. ومن المعروضات الرائعة أيضا وعاء من الطين يبلغ طوله حوالي 60 سم ويحتوي على حوالي 7,700 قطعة نقدية صينية تم اكتشافها في محافظة ميازاكي. وغير معروف من قام بدفن هذا الكنز الصغير أو لماذا لم يعد لاستعادته.

يمكن لمرتادي المتحف لمس العملات الذهبية القديمة والاحساس بوزنها.

ومع انفتاح اليابان على العالم الخارجي ورواج حركة التجارة الدولية، كانت هناك حاجة لتوحيد العملة الوطنية. وعليه اعتُمد الين باعتباره العملة الوطنية الموحدة في عام 1871، ومع تداول كل من القطع النقدية والأوراق البنكية تم إنشاء بنك اليابان في عام 1882 لربط البنوك الخاصة التي كانت تعمل سابقا في جميع أنحاء البلاد. وبعد ثلاث سنوات أصبح البنك المصدر الوحيد للأموال الورقية، الأمر الذي أدى إلى استقرار قيمة العملة.

أول عملة ورقية أصدرها بنك اليابان والتي أطلق عليها (Daikokuten) (إله الثروة)

يحتوي المتحف على معروضات لكل العملات الورقية التي اصدرها بنك اليابان.

ويعرض المتحف أيضا نماذج لجميع الأوراق البنكية التي أصدرها البنك المركزي حتى يومنا الحالي، كما يكشف النقاب عن الطريقة التي كانت تتم بها سك العملات المعدنية عبر التاريخ. وهناك عروض أخرى توضح كيفية استخدام العشائر للتقنيات الحالية لمنع تزوير أوراقهم النقدية.

انتهجت العشائر بمختلف الأقاليم وسائل معقدة لمنع تزوير اصداراتهم من عملاتهم النقدية، بما في ذلك العلامات المائية التي لا يمكن رؤيتها إلا عندما يتم تعريضها للضوء.

وقد استخدم المتحف أيضا بحرفية ومهارة الخبرات العملية على المعروضات، بما في ذلك إتاحة الفرصة للإحساس بوزن الخِزانات الصلبة العتيقة أو (Senryōbako) وكذلك سك العملات الورقية الخاصة بالعشائر ذات التصاميم المكافحة للتزوير، بما في ذلك العلامات المائية التي لا يمكن رؤيتها إلا عندما يتم تعريضها للضوء.

يمكنك الاحساس بوزن 100 مليون ين – حوالي 10 كيلو غراما – ولكن لا تحاول الهرب بها.


  • الاسم: متحف العملات التابع لبنك اليابان
  • العنوان: 1-3-1 نيهون باشي هونغوتشو، حي تشوأو، طوكيو. الرقم البريدي: 103-0021، تليفون: 03 3277 3037
  • الموقع الإلكتروني: http://www.imes.boj.or.jp/cm/english
  • مواعيد الزيارة: من الساعة 9:30 صباحا حتى الساعة 4:30 مساء
  • أيام الزيارة: كل يوم ماعدا أيام الإثنين، ولكن يمكنك الزيارة في أيام الإثنين إذا كان عطلة وطنية. يغلق المتحف أبوابه في التاسع والعشرين من ديسمبر/ كانون الاول حتى الرابع من يناير/ كانون الثاني لعطلات رأس السنة
  • رسوم الدخول: مجانا.

(النص الأصلي باللغة الإنكليزية)

كلمات مفتاحية:
  • [15/12/2017]

مراسل صحيفة الديلي تيلغراف اللندنية لشؤون اليابان وكوريا. أنهى دراساته العليا في جامعة سنترال لانكشاير ببريطانيا وجاء لأول مرة لليابان عام ١٩٩٢ وهو يقيم حاليا بمدينة يوكوهاما.

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)