المواضيع ظروف الزواج في اليابان الحديثة
الزواج كمهنة من وجهة نظر أومينو تسونامي في قصتها المصورة ”نيغيهاجي“
[28/12/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | ESPAÑOL | Русский |

لاقت القصة المصورة ’’مانغا‘‘ التي حملت عنوان ’’نيغيرو وا هاجي دا غا ياكو ني تاتسو (الفارّة من مهنة زوجة بدوام كامل)‘‘ شهرة كبيرة عندما بثها تلفزيون TBS على شكل سلسلة دراما في عام 2017. وقد سألنا المؤلفة أومينو تسونامي عن الصيغة الجديدة للزواج التي اقترحتها في السلسلة وكيفية تفاعل الناس معها.

”عقد زواج“

تمتلك موريياما ميكوري بطلة سلسلة المانغا ’’نيغيرو وا هاجي دا غا ياكو ني تاتسو (الفارّة من مهنة زوجة بدوام كامل)‘‘ والتي غالبا ما يشار إليها اختصارا باسم ’’نيغيهاجي‘‘، مزايا تجعل منها مرغوبة للغاية في سوق العمل فيما يبدو – فهي تمتلك شهادة عليا وتحمل شهادة معالِجة نفسية سريرية – ولكنها لا تزال غير موظفة. وقد أمنت عملا مع وكالة توظيف مؤقت فقط ليتم تسريحها وتبقى عالقة، وهي امرأة تبلغ من العمر 25 عاما وليس أمامها أي أمل في الحصول على وظيفة. تجري أحداث القصة في عام 2012، عندما كانت الوظائف في اليابان شحيحة وكانت الشركات الكبيرة ترغب في توظيف الخريجين الجدد فقط. ومحنة ميكوري آنذاك أبعد بكثير من كونها قصة غير معتادة، فهي تمثل وضع العاملات اليابانيات حتى اليوم الحالي.

تمكنت ميكوري – بمساعدة من والدها – في نهاية المطاف في الحصول على عمل باعتبارها مدبرة منزل. مشغلها هو تسوزاكي هيراماسا وهو مهندس نظم خريج جامعة كيوتو المرموقة ويبلغ من العمر 36 عاما ولا يزال بكرا ويظهر القليل من المشاعر ويرفض التدخل غير الضروري في حياته ويتفحص كل شيء بمنطق متجرد. فهو بعبارة أخرى، ياباني أعزب محترف نموذجي وهو من النمط الحقيقي جدا والشائع في اليابان المعاصرة.

وتقرر ميكوري إن كانت ستصبح مدبرة منزل فيتعين عليها أن تكون الأفضل في ذلك المجال وتغمس نفسها بعملها بحماسة متقدة تهدف للوصول إلى الكمال. يشعر هيراماسا بالانبهار، وتتوطد بينهما تدريجيا أواصر علاقة ثقة. ولكن في أحد الأيام يعلن والدا ميكوري أنهما سينتقلان للعيش في الريف. ولأن ميكوري كان بإمكانها فعل ما تشاء مع عدم وجود مكان تدعوه منزلا، فقد وضعت خطة يائسة لجعل هيراماسا يسمح لها بالانتقال لكي تصبح مدبرة تعيش في منزل مشغلها. وللتغلب على وصمة العار التي قد تلاحقها إذا انتقلت للعيش في شقة أعزب، اقترحت ميكوري أن يدخلا في ’’عقد زواج‘‘ حيث بموجبه يوظف هيراماسا ميكوري مباشرة باعتبارها ’’زوجة‘‘ له وسيقوم بدفع أجورها لقاء الغسيل والتنظيف وتحضير وجباته. (في الدراما التلفزيونية، يدفع هيراماسا لميكوري ’’راتبا‘‘ شهريا بـ194 ألف ين). ولن يتم تسجيل زواجهما كما أنه يتعين عليهما أن يناما في سريرين منفصلين. وعلى الرغم من الحيرة التي اعترت هيراماسا إلا أنه تأثر بطلب ميكوري الحماسي ووافق على هذا الإجراء الغريب. ومع تواصل أحداث القصة في سلسلة من الحلقات، يتحول ما كان علاقة واضحة المعالم بين موظِف وموظَف تدريجيا إلى شراكة مترابطة بين مديرين تنفيذيين.

ميكوري وهي تشرح فكرتها بشأن ’’عقد الزواج‘‘، حيث توضح أنه ليس مجرد سكن مشترك وإنما شيئا يعود بفوائد متعددة على هيراماسا (حقوق الصورة لأومينو تسونامي/كودانشا).

وقد سألنا أومينو تسونامي من أين استقت فكرة ’’عقد الزواج‘‘.

’’يبدو لي أن الزواج يسير بشكل أفضل إذا نظرتم إليه باعتباره عملا أكثر من كونه علاقة حب. عندما يُغرم شخصان ببعضهما البعض، فإنهما يعلقان آمالا معينة على بعضهما البعض، وحتى قبل أن يدركا فإنهما يضطرا للقيام بأدوار يفرضها عليهما المجتمع. من المفترض أن تكون قارئا للأفكار تعرف ماذا يتعين عليك القيام به بدون أن تجعل شريكك يخبرك، ولكن لا تمضي بعيدا أبدا وذلك لتجنب أن توَبخ جراء تخطيك الحدود. يجب عليك أن تبقى متقوقعا وخائفا جدا من التذمر. ونتيجة ذلك لن تفصح عما يدور في خلدك‘‘.

’’ولكن إذا نظرت إلى الزواج باعتباره وظيفة، فيمكن أن يكون أسلوبك عمليا بشكل أكبر. طغت على الناس فكرة أن الزواج يجب أن يكون رومانسيا ومفعما بالحب، ولكني أتعجب من ذلك. فكر فحسب، على سبيل المثال، بأكثر أصدقائك قربا منك. فلعل هذا الشخص كان مجرد شخص تصادف وأن كان يجلس إلى جوارك في المدرسة. ومن ثم تصبحان صديقين وتستمر صداقتكما لثلاثين عاما. لا يوجد أي سبب يمنع أن يكون الزواج مثل ذلك. حيث تلتقيان وتعجبان ببعضكما البعض ومن ثم تبدآن بالعيش ما، ومع مرور الوقت ينشأ نوع من الحب بينكما. وهذا النوع من المقاربات يفتح الكثير جدا من الفرص. هذه كانت أفكاري عندما كنت أكتب نيغيهاجي. وقد أفصح الكثير من الناس عن رأيهم بأن هذا هو بالتحديد نوع الزواج الذي يرغبون به‘‘.

استغلال الحب

تقول أومينو: في الحقيقة لا يختلف ’’عقد الزواج‘‘ بين ميكوري وهيراماسا كثيرا عن الزواج التقليدي المرتب، فميكوري في نهاية المطاف تلتقي هيراماسا لأن والدها رتب لها منصبا عنده. وهذا الجانب قد لفت انتباه أحد مشاهدي الدراما التلفزيونية على الأقل وهي سيدة في الثمانينيات من عمرها.

’’أخبرتني هذه المرأة أن الزيجات في أيامها كانت مشابها لتلك الطريقة. حيث قالت إن الطريقة التي كان فيها الاثنان بغاية الأدب مع بعضهما البعض قد ذكرتها بطريقة تصرف الأزواج مع بعضهم البعض عندما كانت شابة. هذا صحيح، فحقيقة أن الحب ليس هو الشيء الذي يجمع شخصين معا تشابه إلى حد كبير الزواج المرتب‘‘.

وتتابع أومينو قائلة: ولكن كان هناك شيء في الدراما اعترضت عليه تلك الامرأة. ’’في المشهد الذي كان فيه هيراماسا يتقدم فيها للزواج من ميكوري مباشرة بعد أن سُرح من عمله، كانت ميكوري مرعوبة لأنها تعتقد أنه ما تقدم لخطبتها إلا ليتمكن من التهرب من دفع أجورها لقاء تدبيرها المنزل. فقد انتقدته قائلة: ما الذي يجعلك تعتقد أن الأمور ستسير على ما يرام إذا كان هناك حب؟ أرفض رفضا قاطعا أن أُستغل بداعي الحب! فالنساء الأكبر سنا مثل التي تحدثت معي يملن لأن يبدين رد فعل سلبيا على تلك الكلمات ’’أُستغل بداعي الحب‘‘. حيث سيقلن ’’لماذا تعترض تلك المرأة على كونها لن تتقاضى أجرا؟ لماذا هي جشعة إلى هذا الحد؟ في أيامنا كنا نقوم بكل شيء بدون أن نتذمر‘‘. في الحقيقة هناك أيضا بعض الزوجات الشابات اللواتي تعملن كربات بيوت فقط واللواتي يثرن نفس الاعتراض. حيث يقلن ’’نحن نبلي بلاء حسنا في زيجاتنا. لماذا هذه الفتاة جشعة إلى هذا الحد؟‘‘ وبالطبع هناك بعض النساء اللواتي يبدين رد فعل معارض، ويصفقن بحرارة للحزم الذي أبدته ميكوري‘‘.

مرت أوقات كان يعتبر فيها من العار أن ينتظر شخص ما مكافأة لقاء تكريسه نفسه لشخص آخر. وهذه المشاعر لا تزال موجودة إلى حد ما حتى يومنا الحالي.

’’لا يزال هناك معتقد سائد يتمثل في أن الزوجة الجيدة تعتني بأمور المنزل وترعى الأطفال بمفردها. أرغب في أن يصبح الناس أكثر استعدادا للاستعانة بأشخاص آخرين لتأدية بعض العمل، كأن يتم الاستعانة بمربية أو مدبرة منزل. لا مشكلة في الحصول على مساعدة‘‘.

’’وان أوبيه‘‘ وهو مصطلح مشتق من المقاطع الأولى من ’’One-person operation‘‘ ويشير إلى موظف من المنتظر أن يقوم بكل مهام متجر بمفرده، مثل المناوبات في وقت متأخر من الليل في متاجر الأطعمة السريعة. والشركات التي تعمل بهذه الطريقة مدرجة على قائمة سوداء للشركات التي تستغل العمال، ولكن عندما يتعلق الأمر بمنزل عادي فإن هذا الاستغلال يُنظر إليه بأنه فضيلة إلى حد ما. ومعاملة الزواج وكأنه وظيفة هو وسيلة لكشف هذا النفاق.

الصفحة التالية اللعنة
كلمات مفتاحية:
  • [28/12/2018]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)