المواضيع العالم المظلم للإنترنت في اليابان
جرائم الإنترنت: هل تود الموت للتخلص من متاعب الحياة؟
[29/01/2019] اقرأ أيضاً日本語 | ESPAÑOL |

تلك الجريمة بمثابة تجمع لراغبي الانتحار على الإنترنت، وسقوطهم ضاحية، ولكن الدافع وراء الحادث كان قد وقع من قبل. فمع ازدهار الإنترنت، حدث تغير في شكل ’’جرائم الإنترنت‘‘ التي تزداد شرورها يومًا بعد يوم.

هل تود الموت للتخلص من متاعب الحياة؟

تم العثور على 9 جثث لرجال ونساء مقطعة ومفصول أجزاءها في 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 في غرفة بأحد الشقق السكنية في مدينة زاما، محافظة كاناغاوا. وكان المتهم شيرائيشي تاكاهيرو المقام ضده دعوى بتهم السرقة بالإكراه والاغتصاب والقتل، قد استدرج الفتيات اللاتي ذكرن على تويتر ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى  ’’ود أن أموت ‘‘ مستغلًا قلقهن، ودعاهن إلى مسكنه كاتبًا ’’فلنموت معًا  ‘‘.

ولم يكن الضحايا التسع هم كل من مدّ لهم المتهم شيرائيشي يد الشر. فقد كان يتواصل مع فتاة في الصف الثانوي من محافظة كاناغاوا عبر اللاين، ولكن فارق التوقيت وحده هو ما فصل بين الحياة والموت.

تواصل المتهم شيرائيشي تاكاهيرو مع فتاة بالصف الثانوي عبر اللاين.

المتهم شيرائيشي ’’هل تودين الموت بسبب ما تعانيه من آلام الحياة؟‘‘

فتاة الصف الثانوي ’’أشعر بقلق بالغ كوني فشلت في محاولتين لشنق نفسي من قبل‘‘.

المتهم شيرائيشي ’’يمكن النجاح في الموت إن درست جيدًا طريقة الربط، مواد امتصاص الصدمة، الارتفاع والعقاقير‘‘.

’’إن من يقولون إن الأمر مؤلم، صعب، غير ناجح، لم يدرسوا الأمر ولا يعلمون عن طرق التخلص من الحياة بسهولة‘‘.

’’يمكنك تجربة الشنق، وإن وجدته صعب يمكن التوقف، هل تودين التجربة؟‘‘

يقبع المتهم شيرائيشي اليوم في سجن تاتشيكاوا، واستجاب لمقابلات من طرف أجهزة الإعلام وتحدث دون مواراة عن الدوافع الأنانية بداخله، ’’تلبية لشهوة المال والشهوة الجنسية‘‘، ’’لقد قتلتهم لإخفاء الأدلة‘‘، و’’لا أشعر بأي أسف نحوهم‘‘.

قاتل المواعيد الغرامية

وقعت حوادث القتل من خلال الإنترنت بشكل متكرر في السابق. وأقدمها ’’حادث دكتور كيريكو‘‘ المتكشف في ديسمبر/ كانون الأول عام 1998. في حادثة المساعدة على الانتحار حين أرسل حمض الهيدروسيانيك بالبريد لفتاة (كانت تبلغ 24 عامًا وقتها) راغبة في الانتحار.

وكانت ملابسات الحادث كالتالي، حيث تم وضع إعلان إلكتروني ’’عيادة الدكتور كيريكو‘‘ بأحد المواقع حول القتل الرحيم. وهنا قام أحد الرجال بالانخراط في النقاش مع الراغبين في الانتحار، وأرسل للعديد من الأشخاص ومنهم الضحية حمض الهيدروسيانيك بالبريد على سبيل ’’توكيل بالحفظ‘‘. وسميت هذه الطرود ’’كبسولات الطوارئ‘‘ على أن يعاد إرسالها إلى الرجل بعد خمس سنوات. حيث كان يفكر إنه ’’طالما يوجد دائمًا العقار القاتل، فلن يموتوا الآن‘‘. أي أنه لم يقم بذلك بهدف المساعدة على الانتحار ولكن لإحداث تأثير يوقف التفكير في الانتحار.

ولكن أقدمت الفتاة الضحية على شرب الكبسولة. وأثناء تحقيقات الشرطة، قام الرجل هو الآخر بالانتحار مستخدمًا الهيدروسيانيك. ثم قامت الشرطة بإرسال أوراقه إلى النيابة العامة بعد وفاته وتم غلق القضية.

وفي اليابان تعد سنة 1995، ’’عام بداية الإنترنت‘‘. حيث تم طرح ’’ويندوز 95‘‘ للبيع، وبدأ الإنترنت في الانتشار بشكل واسع من هذا العام. وكانت نسبة استخدام الإنترنت في عام 1998 الذي وقع فيه الحادث، 13.4% (وفقًا لبيانات وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات)، لتتجاوز حاجز 10% لأول مرة.

وفي المقابل، بلغ عدد حالات الانتحار السنوية 32863 حالة في هذا العام، لتتجاوز حاجز 30 ألف حالة لأول مرة في تاريخ اليابان.

ويعتقد أن ذلك الحادث يرجع، لتمكن الراغبين في الانتحار من ’’وسيلة للموت‘‘ جديدة، من خلال الإنترنت. ولكن، ما لبثت الحوادث المرتبطة بالإنترنت أن تطورت طبيعتها بشكل أكبر. ألا وهي ’’القتل الناتج من مواقع التعارف‘‘، وهي الحالات التي تنتهي بالقتل نتيجة للمواعدة عبر الإنترنت.

وفي يناير/ كانون الثاني عام 2001، قام طالب ثانوي من مدينة أوتسونوميا بمحافظة توتشيغي (كان يبلغ 18 عامًا)، بطعن ربة منزل (كانت تبلغ 32 عامًا) تسكن في محافظة سايتاما، بمدينة أيواتسوكي (حاليًا بمدينة سايتما حي إيواتسوكي)، بسكين مطبخ، مما سبب لها جروح خطيرة لكنها لم تؤدي لوفاتها.  وكان السبب في تعارفهما ’’أحد مواقع التعارف‘‘ التي تتيح التعارف مع أشخاص من الجنس الآخر تحت أسماء مستعارة. وكانت المرأة قد استخدمت موقع التعارف هذا باحثة عن تبديد الضغط العصبي الذي تعاني منه نتيجة إرهاقها من العناية الصحية بوالدتها.

وفي أحد الأيام، أرسلت تلك السيدة إلى الطالب رسالة تقول فيها ’’أود أن تقتلني‘‘. وقام الطالب بكل ما في وسعه بهدف إقناعها للعدول عن رأيها دون أن يبدل ذلك من رغبتها. وقبل 5 أيام من اختبارات القبول، قام الطالب بالتغيب عن المدرسة بحجة ’’تعرضه لنزلة برد‘‘، ليذهب إلى بيت السيدة. ولكنه فشل في إقناعها بالعدول عن تلك الفكرة، ليقوم في نهاية المطاف بطعنها بسبب ’’تعاطفًا ‘‘ معها.

وفي شهر أبريل/ نيسان من نفس العام وقع حادث قتل في مدينة كيوتو. وهو حادث قتل بين أصدقاء مراسلة في كيوتو. حيث قامت طالبة جامعية (كانت تبلغ 19 عامًا)، وتركت رسالة ’’سأذهب لمقابلة صديق مراسلة‘‘ قبل أن تخرج وتتورط في الحادث. وقامت بالتعرف على من ألقي القبض عليه لاحقًا، المشتبه به عامل (كان يبلغ 25 عامًا وقتها) في مجال الإنشاءات من خلال موقع للتعارف، قام قتلها بسبب خلافات حول ديون مالية. وقام نفس العامل بعدها، بقتل موظفة (كانت تبلغ 28 عامًا)، ليقوم ببيع حقيبتها ومتعلقات أخرى لاحقًا لأحد المتاجر.

سلسلة عمليات الانتحار الجماعي بسبب الإنترنت

واستجابة لهذا الوضع، تم سن قانون تنظيم مواقع التعارف في سبتمبر/ أيلول عام 2003، ليمنع دخول القصر أقل من 18 عامًا لمواقع التعارف على الجنس الآخر. وحتى على مستوى الحكومات المحلية، تم وضع قواعد للتنشئة السليمة للحفاظ على الشباب. ولكن كان يوجد على الإنترنت وقتها بالفعل تيار جديد آخذ في التشكل. وظهرت التعليقات التي تستهدف  ’’القتل ‘‘ من البداية.

وفي سبتمبر/ أيلول عام 2009، تعرض مدير شركة (كان يبلغ 46 عامًا) بحي تشوئو بمدينة طوكيو للطعن، وألقي القبض على شاب (كان يبلغ 19 عامًا) من مدينة كاواغويه بمحافظة سايتاما. حيث قاما بالتعارف عن طريق أحد المنتديات، ليطلب منه المدير قتله قائلا ’’أريد أن تقتلني‘‘. وصنف الحادث على إنه شروع في القتل بالإنابة. فقد كان المدير يحاول أن يدفع ديون الشركة من خلال التأمين على حياته. وقام الشاب بتلقي عشرات الآلاف ين كمقدم، وكان من المقرر أن يحصل بعدها على مكافأة التنفيذ والتي تبلغ مليون ين عن طريق ’’دفتر الديون‘‘.

وبلغ عدد حالات الانتحار في تلك السنة داخل اليابان 34427 حالة، وهي السنة ذات أكبر عدد لحالات الانتحار في تاريخ البلاد. وكان في خلفية ذلك ارتفاع معدلات البطالة بين العامين الماليين2001 إلى 2003 لتتجاوز نسبة 5%، في ظل سوء الأوضاع الاقتصادية.  وتتابعت حوادث ’’الانتحار الجماعي بعد التعارف على الإنترنت‘‘، وهو هذا النوع من الانتحار الذي يرتكبه الأشخاص الذين تعرفوا على بعضهم عبر الإنترنت.

  • [29/01/2019]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)