المواضيع أحوال المثليين في اليابان
أحوال مجتمع المثليين في اليابان: شينجوكو حي التنوع وموطن الجنس!

ميتسوهاشي جونكو [نبذة عن الكاتب]

[14/03/2019] اقرأ أيضاًРусский |

في ظل التنوع الاجتماعي، أصبح هناك حديث في مناسبات مختلفة حول ”تقبل التنوع“ مؤخرا. ولكن، بالمقابل قد قمنا نحن بتقبل التنوع بشكل طبيعي. والدليل على ذلك هو حي شينجوكو في مدينة طوكيو. في هذا المقال تقوم الباحثة في المجتمعات الجنسية والتاريخ الثقافي والمتحولة جنسيا السيدة ميتسوهاشي جونكو بشرح ذلك.

حي متسامح تجاه التنوع الجنسي والعرقي

في الفترة ما بين 1995 و2003 كنت أذهب إلى حي شينجوكو للعمل كمضيفة مساعدة في حانات للمتشبهين بالنساء، أو في حانات للرجال المتحولين جنسيا. لقد مضى وقت طويل منذ ذلك الحين.

قمت بشراء الملابس والأحذية من المحلات في المنطقة المجاورة لشارع شينجوكو ومنطقة سابوناد (محلات تحت الأرض)، وأخبرتني بائعة قسم مستحضرات التجميل في متجر ”إسيتان (ISETAN )“ تقنيات التجميل المنتشرة حديثا. وأيضا قمت بشراء خاتم من شخص يهودي مريب يظهر أحيانا في ساحة المخرج الشرقي لمحطة شينجوكو ويبيع على الطريق بشكل غير قانوني ربما.  وتقابلت في بعض الأحيان مع الرجال في غرف مقهى “ناكامورايا” الزجاجي الذي من الممكن رؤية شارع شينجوكو منه.

تسعينيات القرن الماضي، رجل متشبه بالنساء في شينجوكو (عام 1997، منطقة كابوكيتشو)

لم يتم رفض دخولي إلى أي محل ولا مرة حتى لو علموا بأنني متحولة جنسيا، ولم يتم معاملتي بطريقة غير مستحبة أبدا. وعلى العكس من ذلك، كان صاحب الحانة ودودا للغاية، وكان بائع الوجبات الخفيفة المتجول يقول لي ”أنت جميلة“ ويخفض لي الثمن دائما.

كان الحي الذي يُسمى شينجوكو يعرف بوجود أشخاص متنوعي الجنس في العالم، منذ الفترة التي لم تكن فيها كلمة ”متحول جنسيا“ موجودة، وكان من الطبيعي بالنسبة للعاملين في المحلات التجارية في حي شينجوكو قدوم مثل أولئك الأشخاص كزبائن.

التسامح مع التنوع لا يقتصر على شؤون الجنس. فعندما كنت أذهب لقضاء الوقت في شينجوكو، كان يوجد رجال بملامح شرق أوسطية من إيران وتركيا وغيرها، وتغزل بي الكثير منهم لأنني أبدو ”جميلة بالنسبة لدول الشرق الأوسط“. وكان هناك الكثير من النساء من تايلاند يعملن في الليل. وكان هناك تجمع للتايوانيين في منطقة كابوكيتشو من الماضي، وانضم إليهم الصينيون الذين جاؤوا من شبه القارة الصينية (من غوانغدونغ، فوجيان، شانغهاي، بكين وغيرها) فيما بعد، وكانوا يتقاتلون على مناطق السيطرة مع عصابات الياكوزا اليابانية. فحي شينجوكو هو حي ”الحضن الكبير“ الذي قبل التنوع العرقي أيضا.

ولادة حي شنجوكو حتى أصبح منطقة ترفيهية

إذن كيف ظهر حي شينجوكو كحي لذلك التنوع يا ترى؟

يبدأ تاريخ شينجوكو مع إنشاء ”نايتو شينجوكو (نُزل نايتو الجديد)“ كمحطة للاستراحة على طريق كوشو، بعد أن تم تقديم جزء من منزل السيد نايتو من منطقة تاكاتو في مقاطعة شينشو في عام 1698 في منتصف عصر إيدو تقريبا.

كان المكان الذي أنشئت فيه محطة شينجوكو كموقف لقطارات شركة السكك الحديدية اليابانية (النصف الغربي من خط يامانوتي JR في الوقت الحالي) في عام 1885 في عصر ميجي، كان عبارة عن منطقة زراعية بجانب حي النزل. ويقال إن المحطة كانت تتعامل بشكل رئيسي مع شحن البضائع وكان المتوسط اليومي لعدد الركاب أقل من خمسين شخصا. بينما يصل المتوسط اليومي لعدد ركاب محطة شينجوكو في الوقت الحالي إلى 3,530,000 شخص وتحتل المرتبة الأولى عالميا.

يعود سبب تطور شينجوكو إلى زلزال كانتو العظيم الذي وقع في عام 1923. حيث تعرضت المناطق الترفيهية في جينزا وأساكوسا، والمناطق السكنية في شرق طوكيو إلى أضرار مدمرة، ولكن كانت الأضرار التي لحقت بشينجوكو الواقعة في منطقة مرتفعة طفيفة. وبعد الكارثة ازداد عدد الأشخاص الذين انتقلوا للعيش في منطقة موساشينو ومنطقة تاما (الضواحي الغربية لطوكيو)، الأمر الذي أدى إلى توسع مدينة طوكيو باتجاه الغرب. وأصبحت محطة شينجوكو محطة للسكك الحديدية في الضواحي الغربية لطوكيو، وتطورت شينجوكو أخيرا كمنطقة ترفيهية في غرب طوكيو.

وبلغت منطقة شينجوكو الذروة قبل الحرب في ثلاثينيات القرن الماضي كمنطقة ترفيهية حديثة يوجد فيها العديد من المتاجر ودور السينما والمسارح وقاعات الرقص والمقاهي وغيرها والتي تستجيب لرغبات وهوايات أفراد الطبقة المتوسطة في المدينة والتي يشكل الموظفون الذين تزايدوا مع مرور الوقت نواتها.

ظهور سوق سوداء ضخمة للجنس بعد نهاية الحرب

ولكن، لم يستمر ذلك الازدهار طويلا. حيث تحولت معظم أحياء شينجوكو حرفيا إلى كومة من الرماد بسبب ”الغارات الجوية المدمرة على المناطق المرتفعة في طوكيو“ من قبل الجيش الأمريكي في 25/5/1945. وبعد الهزيمة في الحرب مباشرة ظهرت من بين آثار الدمار الواسع السوق السوداء.

لقد قمت بسرد تاريخ شينجوكو لفترة طويلة من الزمن، ولكن أعتقد أن أصل تنوع شينجوكو يعود إلى هذه السوق السوداء الضخمة.

والسوق السوداء هي اسم على مسمى، حيث هي مكان ”مظلم“ يتم البيع والشراء فيه بطريقة غير قانونية، ولكن تم بيع العديد من الأشياء التي كان من المفترض أن تكون غير متوفرة في ظل الاقتصاد المنظم القائم على نظام التوزيع. ولم تكن الأشياء هي الشيء الوحيد الذي كان يتم بيعه في السوق السوداء. حيث كان يتم بيع الجنس أيضا. فمن بين بائعات الهوى اللواتي كن يتواجدن بكثرة في المخرج الجنوبي للمحطة، كان هناك الكثير من النساء اللواتي كن يبعن الهوى في المتاجر المؤقتة في السوق السوداء. ومن بينهن كان هناك متشبهون بالنساء يقومون ببيع الهوى.

في عام 1949 صدر ”أمر تنظيم أكشاك الشوارع“ عن القيادة العليا لقوات الحلفاء (GHQ). حيث تم تفكيك السوق السوداء في المنطقة المحيطة بمحطة شينجوكو، وتفرق أصحاب الأكشاك التجارية في شوارع شينجوكو باحثين عن مكان جديد. وكانت أكبر وجهة انتقلوا إليها هي أحياء ”غولدنغاي، وهانازونوغاي“ الكثيفة بالمطاعم والحانات المبنية من الخشب والتي تمتد خلف ضريح هانازونو (الجانب الغربي) في الوقت الحالي. وبعد حوالي ثماني سنوات من الانتقال في عام 1950، أصبحت هذه الأحياء ”المنطقة الزرقاء“ (منطقة لبيع الهوى لا يمكن التغاضي عنها، وغالبا ما يتم دخول الشرطة إليها للتفتيش) تبيع كلا من الخمور والجنس، وكانت شهرتها مساوية تقريبا لشهرة ”المنطقة الحمراء“ (منطقة يتم التغاضي عنها، ولا تدخلها الشرطة للتفتيش) في منطقة شينجوكو نيتشومي التي لها تاريخ تقليدي منذ أن كانت منطقة ”ملاهي شينجوكو“ (بين عامي 1922 و1945).

شارع ناكادوري في حي نيتشومي في زمن ”المنطقة الحمراء في شينجوكو“ (عام 1958)

  • [14/03/2019]

باحثة في المجتمعات الجنسية والتاريخ الثقافي. تعمل كمحاضرة بدوام جزئي في جامعة ميجي، وجامعة تسورو وغيرها. متحولة جنسيا أيضا، وعلى دراية جيدة بالتاريخ الاجتماعي والثقافي للمتحولين جنسيا.

مقالات ذات صلة

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)