المواضيع اليابان على أعتاب عصر جديد
بقانون خاص وبدون تغيير ”نظام تولي العرش مدى الحياة“: مراحل تخلي إمبراطور اليابان عن العرش
[30/04/2019]

نظرا لعدم وجود نص خاص بالتخلي عن العرش في ”قانون العائلة الإمبراطورية“ الذي يحدد مناصب العائلة الإمبراطورية وطريقة وراثة العرش، كان يعتقد أن الإمبراطور لا يمكن أن يتخلى عن العرش وفقا لـ ”نظام تولي العرش مدى الحياة“. وقد تم تحقيق تخلي الإمبراطور عن العرش وتنصيب ولي العهد على العرش في هذه المرة من خلال إصدار قانون خاص دون تعديل قانون العائلة الإمبراطورية بحد ذاته.

التعبير عن الرغبة بالتخلي عن العرش من خلال رسالة مصورة

بدأت تحركات الإمبراطور الحالي تجاه ”التخلي عن العرش قبل الممات“ في مساء يوم الثالث عشر من شهر يوليو/تموز من عام 2016. ففي سبق صحفي قامت قناة NHK الرسمية اليابانية بنشر خبر حول ”نية جلالة الإمبراطور بالتخلي عن العرش“ وأنه ”يرغب بالتنازل عن العرش خلال بضع سنوات“، وسرعان ما تناقلت جميع وسائل الإعلام في اليابان هذا الخبر.

وفي الثامن من شهر أغسطس/آب من نفس العام تم نشر الرسالة المصورة (كلمة جلالة الإمبراطور حول مهامه كرمز لليابان) الموجهة للشعب والتي قام جلالة الإمبراطور بقراءتها بنفسه. وفي هذه الرسالة عبر جلالة الإمبراطور عن رغبته الشديدة بالتخلي عن العرش من تلقاء نفسه على الرغم من منصب الإمبراطور الذي يخضع لنظام ”تولي العرش مدى الحياة“، مع تأكيده على ”عدم امتلاكه أي سلطات تتعلق بسياسة الدولة بموجب الدستور الياباني“.

كان الإمبراطور في الثانية والثمانين من عمره في ذلك الوقت. حيث استمر بأداء مهامه الرسمية متجاوزا إصابته بسرطان البروستات وخضوعه لعملية جراحية في الشريان التاجي للقلب.

وفي ”كلمته“ لخص أسباب وجوب تخليه عن العرش من تلقاء نفسه في هذا التوقيت بالذات في النقاط الثلاث التالية.

  • أصبح من الصعب القيام بأداء المهام كرمز لليابان بكامل القوى الجسدية والروحية كما كان في السابق، بالنظر إلى التدهور في الحالة الصحية بشكل متزايد.
  • الخوف من أن يؤدي منصب الإمبراطور الذي يتولى العرش مدى الحياة إلى الركود الاجتماعي والتأثير على حياة المواطنين في حالة تدهور حالته الصحية بشكل خطير.
  • تعرض العائلة الإمبراطورية لظروف صعبة لقيامها بالمراسم المتعلقة بتنصيب الإمبراطور الجديد على العرش ومراسم وداع الإمبراطور الراحل عند رحيله في نفس الوقت.

من الجدير بالذكر أن ”الإمبراطور رمز اليابان“ كان دائما مع المواطنين، حيث أن من ”مهامه“ البقاء قريبا منهم، وعبر عن رأيه بأنه ليس من الجيد الاستمرار في منصبه كإمبراطور مدى الحياة مع عدم مقدرته على أداء تلك المهمة. وفي هذا الصدد، فقد عبر في الرسالة عن معارضته بشدة الحل الذي يقضي بوضع وصي كـ ”وكيل“ للإمبراطور.

ووفقا لأخبار وسائل الإعلام اللاحقة، تبين أن أول مرة عبر فيها الإمبراطور عن نيته ”التخلي عن العرش قبل مماته“ إلى المحيطين به كانت في عام 2010. حيث حدد الإمبراطور ”العام الثلاثين لتوليه العرش“ (عام 2018) كفاصل زمني خاص به، ويبدو أنه كان يحاول معرفة آراء المحيطين به من خلال ذلك. وبعد نشر الرسالة المصورة، بلغت نسبة الرأي العام الذي يقول إنه يجب الموافقة على تخلي الإمبراطور عن العرش في المسوحات الاستقصائية المختلفة بين 80~90%.

تحرك السلطة التشريعية تحت ضغط الرأي العام

تعاملت الحكومة مع هذه القضية من خلال إنشاء ”مجلس الخبراء“ (برئاسة إيماي تاكاشي الرئيس الفخري لاتحاد الأعمال الياباني (نيبون كيدانرين))، وهو مجلس استشاري خاص تابع لرئيس الوزراء شينزو أبي. وقام المجلس في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2016 بالاستماع إلى آراء ستة عشر خبيرا، ولكن كانت نسبة الموافقة والرفض تجاه ”التخلي عن العرش قبل الممات“ متقاربة بشكل كبير بين هؤلاء الخبراء.

بالمقابل، بدأ مجلسي النواب والشيوخ في شهر يناير/كانون الثاني من عام 2017 التعامل مع مشكلة التخلي عن العرش كسلطة تشريعية. وفي السابع عشر من شهر مارس/آذار قام أربعة نواب من مجلسي النواب والشيوخ ممثلين برئيسي المجلسين ونائبيهما بتسليم رئيس الوزراء شينزو أبي ”ملخص النقاش“ الذي ينص على التعامل مع هذه المشكلة من خلال ① وضع تدابير قانونية تمكن الإمبراطور الحالي من التخلي عن العرش، و② سن قانون خاص دون تعديل القانون الحالي.

وفي هذا الملخص تم تناول ”الحصول على تفهم المواطنين بشكل واسع حول تقبل التخلي عن العرش بعد ”الكلمة“ التي ألقاها الإمبراطور في شهر أغسطس/آب من عام 2016“، كسبب للمضي قدما بوضع تدابير قانونية تجعل من الممكن التخلي عن العرش.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الادعاء بأن تخلي الإمبراطور عن العرش ”يجب أن يُنص عليه في القواعد الرئيسية لقانون العائلة الإمبراطورية“ لم يتم تبنيه، لأنه ”أمر يجب على البرلمان أن يتحمل مسؤوليته ويتخذ القرار حوله“ عند وقوع نفس المشكلة في المستقبل. وحول معنى التخلي عن العرش من خلال سن قانون خاص، تمت كتابة أن ”التخلي عن العرش هو إجراء استثنائي“، و”من الممكن أن تصبح سابقة يمكن الرجوع إليها عند تخلي الإمبراطور عن العرش في المستقبل“.

وبدأت الحكومة في صياغة مشروع القانون بعد استلامها ”ملخص النقاش“ في البرلمان. وقام مجلس الوزراء بإقرار مشروع القانون في شهر مايو/أيار، وتم تمريره من قبل البرلمان في التاسع من شهر يونيو/حزيران.

ترتب الأحداث حتى تخلي الإمبراطور عن العرش

عام 2016 13/7 قناة NHK تنشر سبقا صحفيا حول ”إشارة جلالة الإمبراطور لنيته ”التخلي عن العرش قبل الممات““
8/8 نشر ”رسالة مصورة“ لجلالة الإمبراطور
23/9 إنشاء الحكومة ”مجلس الخبراء“ المتعلق بالإمبراطور والعائلة الإمبراطورية
17/10 انعقاد الاجتماع الأول لمجلس الخبراء
عام 2017 17/3 نواب مجلسي النواب والشيوخ يقومون بتلخيص التوصيات التي تحث على سن قانون خاص بالتخلي عن العرش
21/4 نشر مجلس الخبراء ”التقرير النهائي“
19/5 الحكومة تقر مشروع القانون الخاص بالتخلي عن العرش في اجتماع مجلس الوزراء.
9/6 إقرار وتمرير القانون الخاص في الاجتماع الرئيسي لمجلس الشيوخ
8/12 الحكومة تقر في اجتماع مجلس الوزراء موعد تخلي الإمبراطور عن العرش في الثلاثين من شهر أبريل/نيسان من عام 2019
عام 2018 شهر1 الحكومة تنشئ ”لجنة الاستعداد للمراسم“ الخاصة بالتخلي عن العرش وتنصيب الإمبراطور الجديد
عام 2019 24/2 احتفال حكومي بالذكرى الثلاثين لجلوس جلالة الإمبراطور على العرش
1/4 الحكومة تعلن التقويم الإمبراطوري الجديد

تحديد الإعلان المسبق عن ”التقويم الإمبراطوري الجديد“ قبل شهر من موعد تنصيبه على العرش

في شهر كانون الأول من عام 2017 حددت الحكومة يوم الثلاثين من شهر أبريل/نيسان من عام 2019 كيوم للتخلي عن العرش. وحتى ذلك الوقت لم يكن هناك أي مشكلة تُذكر، وسار كل شيء على ما يرام، ولكن ما أحدث بلبلة أكثر من المتوقع هو المشكلة التي تدور حول توقيت الإعلان المسبق عن ”التقويم الإمبراطوري الجديد“.

في البداية فكرت الحكومة بالإعلان عنه في صيف عام 2018، آخذة بعين الاعتبار تعديل نظام المعلومات، وتعامل شركات الطباعة مع اليوميات ودفاتر الملاحظات وغير ذلك. لأن القرار الملحق بالقانون الخاص بالتخلي عن العرش أوضح أنه ”سيتم العمل على عدم تأثير تغيير التقويم الإمبراطوري على حياة المواطنين“. ولكن، ارتفعت أصوات من المحافظين تقول ”إن ذلك سيكون بمثابة إهانة للإمبراطور الحالي“، وكان من المتوقع بشكل كبير أن يكون الإعلان عنه في ”الاحتفال بالذكرى الثلاثين للجلوس على العرش“ الذي كان في شهر فبراير/شباط من عام 2019.

ومع ذلك أصر المحافظون على أن الإعلان المسبق يتعارض مع التقاليد، لأن ”الإمبراطور والتقويم الإمبراطوري ”شيئان غير منفصلين عن بعضهما البعض““. واستمر المحيطون بمكتب رئيس الوزراء في الخفاء بمحاولة الوصول إلى توافق حول توقيت الإعلان. وفي المؤتمر الصحفي بمناسبة السنة الجديدة الذي عُقد في الرابع من شهر يناير/كانون الثاني من عام 2019، أعلن رئيس الوزراء أبي بشكل رسمي أن ”الإعلان سيكون في الأول من شهر أبريل/نيسان“ أي قبل شهر من تنصيب الإمبراطور الجديد على العرش. ويعود سبب الإعلان في هذا التوقيت إلى أن تعديل نظام المعلومات والاستعداد المسبق يحتاج إلى فترة شهر.

(النص الأصلي باللغة اليابانية، إعداد وكتابة إيشي ماساهيتو قسم التحرير في nippon.com صورة العنوان الرئيسي: العدد الاستثنائي من الصحيفة التي تم توزيعها بعد إعلان جلالة الإمبراطور نيته التخلي عن العرش في رسالة مصورة=8/8/2016، أمام محطة شينباشي في حي ميناتو في مدينة طوكيو. جيجي برس)

  • [30/04/2019]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)