المواضيع العد التنازلي لأولمبياد طوكيو 2020
أولمبياد طوكيو 2020.. كيف تتغلب طوكيو على مشكلة الحرارة والأعاصير أثناء الأولمبياد؟
[08/08/2019]

بعد موجة الحر الشديدة التي ضربت البلاد في صيف عام 2018، يقوم منظمو دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية في طوكيو بتنفيذ تدابير لحماية الرياضيين والموظفين والمشجعين أثناء المسابقات التي ستجرى في الهواء الطلق من درجات الحرارة العالية خلال ألعاب 2020.

التغلب على حرارة الطقس 

لا يعتبر الطقس الحار مشكلة جديدة تواجه الألعاب الأولمبية الصيفية. لقد وصلت درجات الحرارة في الألعاب الأولمبية التي أقيمت في ستوكهولم عام 1912(وهي الألعاب الأولى التي شاركت فيها اليابان) إلى 32 درجة مئوية في الظل خلال سباق الماراثون الذي بدأ في فترة ما بعد الظهر. ومن بين 68 عداء مشارك، فشل نصفهم في إكمال السباق، بما في ذلك العداء الياباني كاناكوري شيزو الذي انهار من شدة حرارة الجو، كما انهار كذلك العداء البرتغالي فرانسيسكو لازارو وتم نقله إلى المستشفى ثم توفي في اليوم التالي، ليصبح أول رياضي يتوفى في حدث أولمبي.

وبعد مرور أكثر من قرن، حذر الخبراء بأن درجات الحرارة قد ترتفع أكثر في فترة النهار في طوكيو خلال أولمبياد 2020 وأن العاصمة قد تشهد موجة حر مشابهة للتي شهدتها في عام 2018. وخوفًا من حدوث الأسوأ، قامت اللجنة المنظمة للألعاب بتحديد أوقات بداية العديد من المسارات الطويلة والمسارات الميدانية في الصباح الباكر لتجنب الحرارة الحارقة. حدد المسؤولون في البداية توقيت سباق الماراثون للرجال والسيدات على الساعة 7:00 صباحًا، ولكن تم تغييره ليصبح على الساعة 6:00 صباحًا أي قبل المعاد بساعة. وعلى نحو مماثل، بدأوا في تقديم توقيت بداية سباق 50 كيلومتر للرجال ب 30 دقيقة ليصبح على الساعة 5:30 صباحًا، كما قاموا بتقديم معاد بداية سباق 20 كيلومتر للرجال والسيدات بساعة ليصبح على الساعة 6:00 صباحًا.

لقد سألنا أسادا كاتسوؤ من شركة Weather news وهي شركة التنبؤ الجوي تعمل مع اللجنة المنظمة للأولمبياد، عن احتمالات تأثير بداية المنافسات في وقت مبكر على السباقات.

وانطلاقًا من البيانات التي تم جمعها خلال العقد الماضي، يقول أسادا إن درجة الحرارة ستكون على الأرجح حوالي 27 درجة مئوية على الساعة 6 صباحًا عند بداية انطلاق الماراثون. ”يبلغ متوسط درجة الحرارة في فصل الصيف في منطقة طوكيو الكبرى حوالي 30 درجة مئوية، بينما تصل درجات الحرارة خلال النهار إلى 33 درجة مئوية، لذا فإن تقديم وقت بداية السباق بساعة يجعل الجو أكثر برودة“. ومع ذلك، يحذر من أن ساعات الصباح الباكر ستكون أكثر رطوبة لأن درجة الحرارة والرطوبة تحدث بنسب عكسية مع بعضها البعض. ”ستنخفض درجة الحرارة تقريبًا إلى حوالي درجة مئوية، ولكن في المقابل سوف ترتفع الرطوبة بحوالي 4%.“

يشير أسادا أن درجة الحرارة والرطوبة والتعرض المباشر لأشعة الشمس كلها عوامل تسبب ضربة الشمس. ”إن ميزة بداية السباق في وقت مبكر هي تقليل التعرض المباشر لأشعة الشمس. ومع ذلك، فإن الرياضيين الذين لا يستطيعون تحمل الرطوبة سيظلون في وضع غير موات .“

هناك أيضا مسألة الاستعداد للسباق. يوضح أسادا: ”يصل معظم الرياضيين إلى أعلى مستويات أدائهم في فترة ما بعد الظهر“، ”ومع ذلك، فإن عليهم البدء في الصباح الباكر قبل سبع أو ثماني ساعات أبكر من المعتاد“. ويشير أن هذا قد يفيد الرياضيين الذين يسافرون من مناطق ذات توقيت مختلف للوصول إلى اليابان لأن ساعاتهم البيولوجية ستظل متأخرة عن التوقيت المحلي. ومن ناحية أخرى، سيحتاج المتسابقون إلى ضبط إيقاعاتهم اليومية بشكل وثيق مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة ضد الحرارة.

اختلاف درجات الحرارة تحت الظل وخارجه

قدم أسادا وزملاؤه في news Weather معلومات مفصلة عن الأرصاد الجوية لفريق سباقات المضمار والميدان الياباني خلال دورة الألعاب الآسيوية لعام 2018 في جاكرتا، إندونيسيا. يقول أسادا إن درجات الحرارة والرطوبة في أغسطس/ آب كانت قريبة جدًا مما هو متوقع خلال الألعاب الأولمبية في طوكيو، وأضاف إلى ذلك: “لقد تعاملنا مع الحدث وكأننا نحضر لفعاليات الأولمبياد”.

لقد قام طاقم من الشركة بمتابعة الرياضيين اليابانيين على طول مسار السباق، من أجل قياس درجة الحرارة وغيرها من المعلومات وتوفير البيانات الأزمة لفريق العمل. يقول أسادا على الرغم من أن متوسط درجة الحرارة في جاكرتا في ذلك الوقت كان حوالي 30 درجة، ولكن يمكن أن ترتفع درجة الحرارة بشكل غير متوقع، كما حدث خلال سباق 50 كيلومتر مشي. ويوضح قائلاً: ”بدأ السباق على الساعة السادسة صباحًا عندما كانت درجة الحرارة أكثر برودة“. ”لم نكن نتوقع أن يصبح الجو حارًا للغاية، ولكن بحلول وقت اقتراب الرياضيون من خط النهاية، بلغت درجة الحرارة حوالي 33 درجة مؤوية وقد سقط عدد من المنافسين بالفعل.“

أسادا كاتسوؤ من شركة Weather news (الصورة من إيمامورا تاكوما)

ولقد قام أسادا وفريقه بالتقاط صور ومقاطع فيديو من مسارات السباق قبل الأحداث لمساعدة الفريق الياباني على التخطيط لاستراتيجية السباق، ويقول إنهم سيفعلون نفس الشيء في مسار الماراثون في أولمبياد طوكيو.

ويوضح قائلاً ”سيكون مسار السباق على الطرق العامة ولا يمكن للرياضيين اختبار المسار بسبب حركة مرور السيارات“.

”ولهذا السبب سوف نستخدم البيانات التي جمعناها لإنشاء خريطة تشمل المناطق المظللة والمناطق التي سيتعرض فيها المتسابقون لأشعة الشمس المباشرة“.

أظهرت دراسة استقصائية أجريت في الأيام الأكثر حرارة في طوكيو العام الماضي أن درجة الحرارة بلغت 31.7 درجة مئوية والرطوبة 70% من نقطة انطلاق الماراثون الأوليمبي. ولكن على بعد 35 كيلومتر، ارتفعت درجة الحرارة إلى 36 درجة مئوية وانخفضت الرطوبة إلى 50%. يشير أسادا إلى وجود اختلاف في درجة الحرارة يبلغ حوالي درجتين بين المناطق المظللة والمناطق المعرضة لأشعة الشمس المباشرة، فمن الواضح أن الرياضيين بحاجة إلى الركض في الظل على قدر المستطاع.

تشكل ضربة الشمس خطرًا كبيرًا خلال السباقات في ظروف الطقس الحار والرطوبة كما هو متوقع في طوكيو. قام أسادا أيضًا بفحص مسار الماراثون الأولمبي باستخدام درجة حرارة البصيلة الرطبة الكروية (WBGT) وهو عبارة عن مؤشر قياسي للإجهاد الحراري يجمع بين البيانات مثل درجة الحرارة والرطوبة وأشعة الشمس والإشعاع الحراري. تزداد احتمالية الإصابة بضربة شمس حادة عندما تبلغ درجة حرارة WBGT 28 درجة مئوية، ووجد أسادا أن طوكيو تكون بالفعل في منطقة الخطر بحلول الساعة 7:25 صباحًا. ” لقد بلغت درجة حرارة WBGT 28 درجة مئوية من بداية علامة ثماني كيلومترات وعلى طول الطريق إلى غاية خط النهاية. والاستثناءات الوحيدة هي المناطق المظللة بالمباني“.

وفقًا لوزارة البيئة في صيف عام 2018، تجاوزت درجة حرارة WBGT في طوكيو 28 درجة مئوية لمدة 27 يومًا في يوليو/ تمّوز و25 يومًا في أغسطس/ آب. وقد ارتفعت فوق 31 درجة مئوية في 20 يومًا في شهري يوليو/ تمّوز وأغسطس/ آب، أكثر من أي مدينة رئيسية أخرى في اليابان.

  • [08/08/2019]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)