حقائق حول اليابان

مستوى العمالة غير الدائمة لا يزال مرتفعا في اليابان بنسبة 37.7%

مجتمع

يعمل أكثر من ثلث القوة العاملة اليابانية في وظائف غير دائمة. ويرجع السبب في ذلك إلى زيادة أعداد كبار السن الذين أصبحوا يعملون بعقود أو في وظائف مؤقتة بعد التقاعد.

أظهر بحث أجرته وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات، إن اليابان بها 34.2 مليون موظف دائم في عام 2017، بزيادة قدرها 560 ألف عن العام السابق، بينما زاد عدد الموظفين الغير دائمين 130 ألف ليصل إلى إجمالي 20.4 مليون شخص. ومثل عدد الموظفين الغير دائمين لنفس السنة 37.3% من إجمال القوة العاملة. وعلى الرغم من كون ذلك أقل 0.2 بالمائة عن العام القادم إلا أن تلك المستويات لاتزال مرتفعة.

ومن بين السكان في سن العمل (15-64 عاماً)، بلغ عدد الموظفين الدائمين 33.2 مليون شخص بزيادة قدرها 460 ألف، وارتفع إجمالي عدد الموظفين في سن 65 وما فوق 1.1 مليون شخص بزيادة قدرها 100 ألف موظف.

وفي المقابل، كان هناك 17.2 مليون موظف غير دائم في الفئة العمرية بين 15 إلى 64 عاماً في عام 2017، فيما يمثل ذلك انخفاضاً قدره 30 ألف شخص مقارنة بالعام السابق. وقد ارتفع عدد الموظفين في وظائف غير دائمة في الفئة العمرية من 65 عاماً وما فوق ليصل إلى 3.2 مليون شخص بزيادة قدرها 150 ألف موظف.

ومع انخفاض عدد سكان اليابان بسبب انخفاض معدل المواليد بها، تواجه الشركات نقصاً متزايداً في اليد العاملة، مما يجعلها تكافح من أجل تأمين العمالة اللازمة والضرورية لها. ولهذا السبب، تقوم المزيد من الشركات بتعيين عمال من كبار السن مما يؤدي إلى زيادة في عدد الأشخاص الذين يعملون بعقود أو لفترات مؤقتة بعد التقاعد. ويعتقد أن هذا أحد العوامل التي تقف وراء استمرار ارتفاع مستوى العمالة غير الدائمة في اليابان.

(النص الأصلي باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية. صورة العنوان: بيكستا)

العمل