المواضيع حقائق حول اليابان
ربع طلبة السنة الأولى من المرحلة الثانوية لا يذاكرون دروسهم… لماذا؟
[10/11/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | ESPAÑOL |

على الرغم من المخاوف بشأن درجاتهم ومساراتهم المهنية في نهاية المطاف، فإن طلاب المرحلة الثانوية لا يذاكرون دروسهم بما فيه الكفاية. حيث أن السنة الأولى من المرحلة الثانوية في اليابان بعيدة بما فيه الكفاية عن امتحانات القبول بالجامعة، مما يجعل الطلبة يشعرون بالراحة والاسترخاء بعض الشيء.

يشعرطلاب السنة الأولى من المرحلة الثانوية في اليابان بالقلق تجاه حياتهم الوظيفية في المستقبل، إلى جانب درجاتهم في المدرسة وفي برامج الدراسة التكميلية بعد المدرسة. ورغم ذلك، فإن المسح الطولي لحديثي الولادة في القرن الحادي والعشرين الذي أجرته وزارة التعليم والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا ووزارة الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية يكشف أن ربع عدد الطلاب في هذا الصف لا يقومون بالمذاكرة والدراسة خارج الحصص الدراسية في المدرسة.

ومن خلال تلقي ردود من 30،000 طفل ولدوا في عام 2001، حيث يتم إجراء هذا المسح كل عام، ويراقب باستمرار التغيرات التي تحدث مع أعمار الأطفال والأوضاع التي يعيشون فيها. فعندما كان هؤلاء الأطفال في السنة الأولى من المدرسة الثانوية (العام الدراسي ابتداءً من أبريل/ نيسان 2017) ، سئلوا عن مقدار الوقت الذي يدرسون فيه في المنزل أو في المدرسة من أجل التحضير للدروس واختبارات القبول. وقد كانت أكبر استجابة هي أقل من ساعة واحدة بنسبة 29.3%، وأجاب 25.4%  أنهم لم يقوموا بالمذاكرة خارج الفصل الدراسي.

 وقد تم طرح سؤال مشابه عندما كان الطلبة في السنة النهائية من المرحلة الإعدادية، وفي ذلك الوقت قال 6% منهم أنهم لم يذاكروا، و 29.8% قاموا بالمذاكرة  من ساعة إلى ساعتين، و 26.1% من ساعتين إاى ثلاثة ساعات، و 21.5% أكثر من 3 ساعات من الدراسة والمذاكرة. وهذا يدل على أنهم كانوا يذاكرون بجد واجتهاد خارج المدرسة من أجل الاستعداد لامتحانات دخول المدرسة الثانوية. وبمجرد أن تنتهي امتحانات الدخول بأمان، ويكون لديهم وقت كاف قبل أن تبدأ امتحانات القبول بالجامعة، يشعر طلاب السنة الأولى بالارتياح كون لديهم من الوقت ما يكفي حتى يتخرجوا من المرحلة الثانوية.

عندما سئل طلاب الصف التاسع عن عاداتهم الدراسية خارج المدرسة وتم تحليلها من خلال الدرجات التي سجلوها، كانت الأرقام واضحة: كانت أعداد أكبر من الطلاب الذين حصلوا على درجات عالية في العادة يدرسون خارج المدرسة، بينما كان نصف الطلاب الذين حصلوا على درجات منخفضة بشكل كامل لا يقضون في الدراسة والمذاكرة.

وعندما سئلوا عن مخاوفهم، كان كل من الأولاد والبنات أكثر قلقا بشأن خياراتهم المهنية ودرجاتهم في المدرسة. بالنسبة للذكور، فإن 27.8% قلقون على مستقبلهم المهني و 20.5% حول درجاتهم، في حين أن 42.5% من الفتيات قلقات بشأن مسارهن الوظيفي و 31.9% من درجاتهن. وكان من الواضح أن الفتيات قلقات أكثر بكثير من عدة نقاط أخرى مقارنة بالأولاد، حيث أشارت 17.4% إلى المظهر و 11.9% إلى العلاقات مع أصدقائهن.

(النص الأصلي باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية، صورة العنوان من بيكستا)

كلمات مفتاحية:
  • [10/11/2018]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)