حقائق حول اليابان

الاستعداد للكوارث: قليل من الأسر اليابانية تناقش خطط الطوارئ العائلية بالتفصيل مع الأطفال

مجتمع

اليابان معرضة للكوارث الطبيعية مثل الزلازل والفيضانات، لكن أقل من 20% فقط من العائلات ناقشت تدابير الاستعداد للكوارث مع أطفالهم، بما في ذلك أماكن التجمع ومكان معدات وأطعمة الطوارئ.

يؤكد الخبراء على أهمية الاستعداد للكوارث الطبيعية بشكل عام. ومع ذلك، وجدت دراسة استقصائية على الإنترنت أجريت في يوليو/ تموز 2019 من قبل شركة الألعاب اليابانية الشهيرة بانداي أن الوعي بخطط الطوارئ الأسرية بين الأطفال غير موجود إلى حد بعيد.

وجد استطلاع رأي أجري على 900 أسرة على مستوى البلاد لديها أطفال في المرحلة الابتدائية أو الإعدادية، أن 5.9% فقط من الأسر قد ”ناقشت بدقة“ أماكن الاجتماعات أو كيفية الاتصال بأفراد الأسرة الآخرين في حالة وقوع كارثة، في حين أن 13.0% قد ”ناقشوا إلى حد ما “ المشكلة. غالبية الأسر أو 57.9%، قالوا إنهم ناقشوا الأمر قليلاً، وأجاب 23.2% أنهم لم يتحدثوا عن الاستعداد للكوارث على الإطلاق.

بين الأسر التي ناقشت التأهب للكوارث 47.1% من الأسر التي لديها أطفال في سن المرحلة الابتدائية توقيت محادثات مع تدريبات الطوارئ المدرسية. ومع ذلك، تحدثت 58.8% من الأسر التي لديها طلاب في المرحلة الإعدادية بعد كارثة كبرى في اليابان. تشير النتائج إلى أنه من الأسهل مناقشة الاستعداد للكوارث مع تقدم الأطفال في السن وزيادة الوعي بالأحداث التي تتجاوز محيطهم المباشر.

ومع ذلك، أظهر المسح أيضًا أن الأطفال غالبًا ما يكونوا غير مدركين للجوانب المهمة لخطط الطوارئ الأسرية للكوارث الطبيعية. في حين أن 46.7% من الأطفال يفهمون أن أسرهم لديها إمدادات غذائية طارئة، فإن 22.7% فقط من الناس يعرفون في الواقع مكان تخزين المواد.

كما سأل الاستطلاع عن العناصر التي سيأخذها الناس معهم في حالة الطوارئ. كانت الإجابة الأولى ”الهاتف المحمول/ الهاتف الذكي“ بنسبة 20.7%، تليها "الأموال/ المحفظة“ بنسبة 13.3% و” مجموعة الوقاية من الكوارث“ بنسبة 5.1%.

(النص الأصلي باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية، صورة العنوان من بيكستا)

الكوارث زلزال شرق اليابان الكبير الزلازل