الطريق إلى اليابان

أوماموري... تمائم الحظ والحماية لكل المناسبات

ثقافة

أوماموري هي تمائم تقدمها المعابد البوذية والشينتوية، ويعتقد أنها تحمي أو تجلب حسن الحظ لحاملها. ويبدأ الناس غالبًا العام الجديد بشراء تعويذة جديدة.

الحفاظ على السلامة

تتوافر التمائم الواقية التي تسمى أوماموري بالمعابد البوذية والشنتوية. ويعتقد في درأ تلك التمائم للمصائب وجلب حسن الحظ لحاملها. وفي الأغلب تعرض تمائم أوماموري تلك المصنعة ن قطع من الورق أو الخشب، مطبوع عليه رموز دينية مثل أسماء الآلهة أو المعابد، أو تعويذة، أو حروف سنسكريتية، في المداخل أو على العوارض الأساسية للمباني أو يحملها شخص ما.

وتتأصل فكرة تمائم أوماموري في معتقد الشينتو الوثني، حيث تسكن الأرواح والآلهة كل الأشياء. وفي العصور القديمة، كانت الأحجار، قطع الخشب، وعناصر أخرى من الطبيعة في بيوت أو بجوار المساكن اعتقادًا أن الأرواح الساكنة في الأشياء قد تساعد في درأ المصائب. وكانت هذه الممارسة عادة ما تقوم بها المعابد والمقاصير، والتي بدأت تمدّ الزائرين للعبادة بتمائم وقائية تحيط بالإله المعبود بالمقصورة أو بقوة صورة سوترا أو بوذية خاصة.

ويكاد يكون وجود أوماموري لكل مناسبات الحياة، منها تلك التي تضمن الصحة وطول العمر، والنجاح في الدراسة والعلاقات الرومانسية، الولادة الآمنة والحياة الأسرية السليمة، النجاح في الأعمال التجارية، والحماية من حوادث الطرق. وعادة ما تشترى أوماموري للاستخدام الشخصي، ولكن يمكن أيضًا منحها كهدايا، إلى الأشخاص المرضى رغبة في تعافيهم أو للطلاب الذي يخوضوا اختبارات القبول.

أوماموري من مقصورة فوشيمي إيناري في كيوتو. الصورة من (Japanexperterna.se)

وتأتي التمائم في مجموعة من التصميمات، منها الدلايات، الأسهم الخشبية، والتماثيل الصغيرة. وأكثر أشكالها التقليدية، هو عبارة عن كيس صغير يشبه الحقيبة. وتعد هاتسومودي، أو أول زيارة للمقصورة أو المعبد في السنة الجديدة، وقتَا يلقى إقبالًا كبيرًا على شراء التعويذات بغية ضمان الحظ الحسن في الأشهر التالية. ويستطيع الزائرين للعبادة، إرجاع التمائم القديمة في هذا الوقت، والتي يحرقها المعبد في إطار احتفالي.

أوماموري مختلفة في مكتب بأحد المعابد. الصورة من بيكستا.

خصوصية التمائم

تمنح بعض المعابد أوماموري، يعتقد في امتلاكها لقدرة أكبر وتحظى على تقدير عالي من بعض المجموعات من الأشخاص. فتشتهر، على سبيل المثال، مقصورة ميتسوميني القديمة في جبال شتيشيبو في محافظة سايتما، على كونها ’’نقاط قوى‘‘. ويزور الناس من كل أنحاء منطقة كانتو المقصورة لشراء أوماموري يحمل روح المكان أو شينبوكو، أو الشجرة المقدسة، والتي يعتقد كونها كلها تمتلك مزايا خاصة.

تمائم الولادة الآمنة في ألوان وتصميمات مختلفة. الصورة من بيكستا.

 وطالما ربط بين معبد سويتنغو في طوكيو والولادة. وتحظى أوماموري هذا المعبد على شعبية كبيرة لدى السيدات اللاتي تنتظرن المخاض. وتزرن السيدات ممن في الشهر الخامس من الحمل عادة هذه المقصورة للصلاة وشراء التمائم، في يوم إينو نو هي، المرتبط مع البرج الفلكي للكلب، حيث تمتلك الكلبات فضلات ضخمة وتعتبر حسنة الطالع للحمل.

ويوجد العديد من المقصورات في كل أنحاء اليابان، ترتبط بالعالم سوغاوارا ميتشيزاني من القرن التاسع عشر، والذي آله بعد موته كإله للعلم. وتحظى التمائم من مقصورات مثل دازايفو تينمانغو في فوكوؤكا، وكيتانو تينمانغو في أوساكا، ويوشيما-تينجين في طوكيو، بشعبية لدى الطلاب، خاصة في موسم اختبارات القبول.

كما يوجد مواقع للباحثين عن الحظ في الحب، مثل مقصورة جينوشي في كيوتو، ودايجينغو في طوكيو. وتعد أوماموري من كلتا البقعتين ذات تعويذات شعبية يعتقد أنها تحمي العلاقات.

(النص الأصلي باللغة اليابانية. الترجمة من الإنكليزية. صورة العنوان: طالب يحمل أوماموري لاجتياز اختبارات قبول المدرسة. صورة العنوان بيكستا)

البوذية الدين معبد الشينتو