ياماديرا.. معبد ياباني يعانق عنان السماء 

سياحة وسفر

صنفت مجلة ناشيونال جيوغرافيك منطقة توهوكو في شمال شرقي اليابان بين أفضل الوجهات السياحية لعام 2020 وأعدت قائمة ’’الأفضل للسفر لعام 2020‘‘ للتصنيف الإقليمي في دليل لونلي بلانيت السياحي. كانت المنطقة تأمل في تعزيز شعبيتها بالتزامن مع أولمبياد طوكيو، ولكن جائحة فيروس كورونا قضت على تلك الآمال. في هذا المقال المصور نقدم تعريفا بمجمع معبد ياماديرا ونسلط الضوء على أبرز معالمه أملا في جذب الزوار إلى المنطقة بمجرد انتهاء الجائحة.

معبد شهير في مكان أسطوري

هوجوسان ريشّاكوجي أو كما يشتهر باسمه غير الرسمي ’'ياماديرا (المعبد الجبلي)'‘ هو عبارة عن مجمع مكون من 30 مبنى صغيرا وكبيرا تابعا للمعبد متعلقة بتلال صخرية شديدة الانحدار في محافظة ياماغاتا شرقي اليابان. تأسس في عام 860 على يد جيكاكو دايشي (794-864) ثالث رئيس لمدرسة تينداي البوذية في اليابان. كما يشتهر باسم إنّين وقد قام بتأسيس معابد رائعة مثل تشوسونجي في هيرايزومي بمحافظة إيواتي ومعبد زويغانجي في ماتسوشيما بمحافظة ميياغي ومعبد أوسوريزان بمحافظة أوموري في شبه جزيرة شيموكيتا.

قام شاعر الهايكو الشهير ماتسوؤ باشو (1644-1694) المعروف بأسفاره في جميع أرجاء اليابان، بزيارة ياماديرا في عام 1689. في مذكرات أسفاره النثرية والشعرية التي تحمل عنوان ’'أوكو نو هوسوميتشي (الطريق الضيق إلى أوكو)'‘ يروي باشو بوضوخ أنه تنامى إلى سمعه بأن معبد ياماديرا كان يشكل منظرا لا ينبغي تفويته، ولذلك عاد إلى بلدة أوبانازاوا بمحافظة ياماغاتا بهدف زيارته فقط. من هذه القصة يتضح أن ياماديرا اشتهر بروعة جماله حتى قبل قرون من الزمن. لا زال المعبد يضفي نفس القدر من الطمأنينة كما في الأيام الخوالي، والمناظر البانورامية الخلابة التي يمكن رؤيتها من منصة المشاهدة غودايدو تجعل من عناء صعود 1015 درجة باتجاه القمة يتلاشى في ثوان.

تمثالا باشو وتلميذه كاواي سورا (1649-1710) (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).
تمثالا باشو وتلميذه كاواي سورا (1649-1710) (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).

درجات من الحجر تقود نحو دهاليز الجبل عبر غابة كثيفة الأشجار (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).
درجات من الحجر تقود نحو دهاليز الجبل عبر غابة كثيفة الأشجار (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).

خريطة لمجمع المعبد. المسار من بوابة سانمون إلى أوكونوين مغلق بسبب جائحة فيروس كورونا، حتى وقت نشر المقالة. يرجى مراجعة الموقع الإلكتروني الرسمي لياماديرا (الرابط في الأسفل) للحصول على أحدث المعلومات المتعلقة بطرق الوصول.
خريطة لمجمع المعبد. المسار من بوابة سانمون إلى أوكونوين مغلق بسبب جائحة فيروس كورونا، حتى وقت نشر المقالة. يرجى مراجعة الموقع الإلكتروني الرسمي لياماديرا (الرابط في الأسفل) للحصول على أحدث المعلومات المتعلقة بطرق الوصول.

شعلة كونبون تشودو التي لا تنطفئ

يقع الممر الجبلي على بعد حوالي 10 دقائق سيرا على الأقدام من محطة ياماديرا على خط سينزان التابع لشركة JR والذي يمتد بين سينداي وياماغاتا. إذا نظرت إلى الأعلى مباشرة فستظهر جلية من بين الأشجار مباني المعبد وهي متشبثة بأجرف صخرية. قاعة المعبد الرئيسية التي تواجه المدخل هي كونبون تشودو والتي أعيد بناؤها من قبل شيبا كانيوري أول حاكم لقلعة ياماغاتا عام 1356. القاعة مشيدة من خشب الزان وهي أقدم مبنى من نوعه في البلاد. ينتصب عند المدخل تمثال خشبي لهوتيي أحد آلهة الحظ السبعة، وقد أصبحت بطنه ملساء جراء فركها من قبل المصلين أملا في جلب الثروة لأنفسهم.

نُقلت النار المقدسة إلى معبد ريشّاكوجي (ياماديرا) قبل أكثر من 1000 عام من إنرياكوجي في محافظة شيغا وهو المعبد الرئيسي لمدرسة تينداي، ولا تزال النيران متقدة في القاعة الرئيسية. تلك النار المقدسة والتي حظيت بعناية كبيرة منذ تأسيس مدرسة تينداي في اليابان في القرن الثامن، قد أطفئت عند تدمير معبد إنرياكوجي على يد أمير الحرب أودا نوبوناغا في عام 1571. وتدور الأيام لتصبح النار المتقدة في يومنا الحالي في معبد إنرياكوجي مقتبسة من معبد ياماديرا.

القاعة الرئيسية ’’كونبون تشودو‘‘ محددة كأحد الأصول الثقافية المهمة وهي تحتوي تمثالا خشبيا لياكوشي نيوراي، ويقال إن إنّين هو من قام بنحته (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).
القاعة الرئيسية ’'كونبون تشودو'‘ محددة كأحد الأصول الثقافية المهمة وهي تحتوي تمثالا خشبيا لياكوشي نيوراي، ويقال إن إنّين هو من قام بنحته (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).

بطن تمثال هوتيي أحد آلهة الحظ السبعة وقد غدت ملساء من كثرة فركها من المصلين للتبرك.
بطن تمثال هوتيي أحد آلهة الحظ السبعة وقد غدت ملساء من كثرة فركها من المصلين للتبرك.

إطلالات خلابة لا حصر لها من الجبل

بعد أن ينهي زوار المبعد صلواتهم في القاعة الرئيسية، يمرون من بوابة سانمون حيث يبدأ مسار الصعود إلى قمة الجبل. يقال إن كل درجة يصعد عليها الزوار باتجاه أوكونوين على القمة تشكل ممارسة روحية للتخلص من رغبة دنيوية مختلفة. الدرجات ضيقة للغاية وهي بعرض 14 سم فقط في بعض الأماكن. وهناك 1015 درجة في المجمل، وتسلقها أمر شاق ينهك حتى أشد الناس قوة، وتستغرق الرحلة ذهابا وإيابا ساعة ونصف.

إن معبد ياماديرا هو المكان الذي ألّف فيه باشو أحد أشهر قصائده من شعر الهايكو وهي ’'آه، في مثل هذا السكون، تخترق أصوات حشرات الزيز الصخور الصماء!'‘. تعبر هذه القصيدة ببراعة عن الهدوء الذي يبعث على الراحة في الطريق الجبلي على وقع أزيز الحشرات. وفقا لتلاميذ باشو الذين زاروا ياماديرا فيما بعد فإن منتصف الطريق بين بوابتي سانمون ونيومون هو المكان الذي شكل مصدر إلهام لباشو لكتابة القصيدة. وقد دفنوا هاك نسخة من القصيدة وأقاموا نصبا تذكاريا يعرف باسم سيميزوكا في عام 1751.

نصب سيميزوكا التذكاري الحجري يشير إلى المكان الذين سافر عبره باشو في أحد الأوقات (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).
نصب سيميزوكا التذكاري الحجري يشير إلى المكان الذين سافر عبره باشو في أحد الأوقات (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).

عند إكمال الطريق صعودا بعد سيميزوكا بقليل يتراءى أمام الزوار ميداهورا وهي صخرة عملاقة منحوت عليها أميدا نيوراي (يعرف أيضا باسم جوروكو نيوراي) بارتفاع 4.8 متر. إن رؤية بوابة نيومون الرائعة من هنا عند منتصف طريق التسلق تعد إحدى أكثر المناظر شهرة في ياماديرا. هناك تمثالان لإلهين على جانبي البوابة يحرسانها وتبدو على وجهيهما نظرات ثاقبة تشكل تحذيرا لأي أحد من الزوار يحمل خبثا في قلبه من عواقب المضي قدما.

يمكن رؤية بوابة نيومون من جوار صخرة ميداهورا (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).
يمكن رؤية بوابة نيومون من جوار صخرة ميداهورا (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).

مناظر بانورامية رائعة

بعد المرور من بوابة نيومون تظهر سلسلة من المعابد الفرعية وهي شوسوئين وكونجوئين وتشوسيئين وكيزوئين. حتى فترة إيدو (1603–1867) كان عدد المعابد الصغيرة في هوجوسان اثني عشر، لم يتبق منها في يومنا الحالي إلا أربعة.

على قمة جرف إلى اليمين من مبنى المعبد الصغير تاينايدو والذي يصل إليه المؤمنون عبر التسلق على سلم فوق حافة الهاوية والتدافع تحت صخرة. يتميز الجرف بوجود سلسلة من التشكيلات الصخرية الغريبة، حيث خضع الكهنة البوذيون لتدريب صارم على الزهد لأكثر من ألف عام وهو ما يجعل من ياماديرا مكانا للتدريب الديني.

في نهاية الممر يوجد هيكل نيوهودو والذي يشتهر باسم أوكونوين. التمثالان الرئيسان هناك هما لشاكا نيوراي وتاكارا نيوراي واللذين يتردد أن إنّين حملهما معه أثناء أسفاره إلى الصين.

المعبد الصغير تاينايدو ينتصب على قمة جرف صخري، لا يمكن للمصلين العاديين الوصول إليه (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).
المعبد الصغير تاينايدو ينتصب على قمة جرف صخري، لا يمكن للمصلين العاديين الوصول إليه (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).

أعيد بناء أوكونوين في عام 1872. تحتوي قاعة بوذا الكبير إلى اليسار تمثالا لأميدا نيوراي بارتفاع 5 أمتار (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).
أعيد بناء أوكونوين في عام 1872. تحتوي قاعة بوذا الكبير إلى اليسار تمثالا لأميدا نيوراي بارتفاع 5 أمتار (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).

في طريق العودة من أوكونوين، يقود مسار إلى اليسار قبيل نيومون إلى قاعة كايزاندو ونوكيودو ومخزن المخطوطات البوذية على طول الجرف. وعند التوجه نحو الأسفل يوجد هناك غودايدو، مكان الصلاة لملوك الحكمة الخمسة من أجل السلام في أرجاء البلاد. يبرز هذا الهيكل من فوق الجرف كما لو أنه يطير في الهواء ويتيح رؤية مناظر بانورامية رائعة للجبل والأراضي الزراعية وحقول الأرز المحيطة في الأسفل. لا شك أن الزوار سيحظون برؤية إطلالة واسعة تجعلهم ينسون مشقتهم ويختبرون شعورا منعشا كما حصل مع باشو.

منصة المشاهدة في غودايدو تبرز من الجبل (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).
منصة المشاهدة في غودايدو تبرز من الجبل (الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا).

الهيكل ذو اللون الأحمر هو مخزن المخطوطات البوذية.
الهيكل ذو اللون الأحمر هو مخزن المخطوطات البوذية.

البيانات

  • العنوان: 4456-1 ياماديرا، ياماغاتا، محافظة ياماغاتا
  • الوصول: 10 دقائق سيرا على الأقدام من محطة ياماديرا على خط سينزان التابع لشركة JR باتجاه مسار مجمع المعبد.
  • الهاتف: 0236952843
  • أوقات الاستقبال: من الساعة 8 صباحا وحتى الساعة 5 عصرا
  • المعبد مفتوح على مدار العام
  • رسوم الدخول: للبالغين 300 ين
  • خدمات بلغات متعددة: اللغات المتاحة في مرافق تقديم المعلومات هي الإنجليزية والصينية (المبسطة والتقليدية) والكورية.

(المقالة الأصلية منشورة باللغة اليابانية، التقرير والنص والصور من شوبرس ما لم يذكر خلاف ذلك. الترجمة من الإنكليزية. الترجمة الإنجليزية لقصيدة الهايكو للشاعر باشو من قبل ستيفن دي كارتر، الشعر الياباني التقليدي: مختارات شعرية. صورة العنوان: كايزاندو الذي يحتوي على تمثال خشبي لجيكاكو دايشي ومخزن المخطوطات البوذية. الصورة بإذن من جمعية السياحة في ياماغاتا)

كيوتو كيوميزوديرا كينجي غوتو كيوشو سياحة الأجانب