بالفيديو: الدراجات النارية الطائرة من أفلام الخيال العلمي للواقع في المستقبل القريب!

تكنولوجيا

السيارات الكهربائية والقيادة الذاتية، مشاركة السيارات...تشهد السيارات التي تعتبر واحدا من أعظم اختراعات القرن العشرين تغييرات كبرى في الوقت الحالي. حيث سيتم عرض ”الدراجة النارية الطائرة“ في ”معرض طوكيو للسيارات 2019“ الذي سيتم افتتاحه أمام الجمهور في الرابع والعشرين من شهر أكتوبر/تشرين الأول. ومن قام بهذه المحاولة ليست شركة كبرى، بل شركة من الشركات الناشئة.

يقول مدير شركة  A.L.I.Technologies (يقع مقرها الرئيسي في حي ميناتو في مدينة طوكيو) كاتانو دايسوكي شارحا الهدف من تأسيس شركته ”إن الشركات التي تعمل في مجالي البنية التحتية للطيران ووسائل التنقل نادرة في العالم. تقريبا هناك شركة أخرى في إسرائيل. وتسعى شركتنا إلى تحقيق مجتمع وسائل الجوي من أجل القضاء على الحوادث المرورية“. وبالعودة إلى بدايات الشركة، فإنه تم تأسيسها في شهر سبتمبر/أيلول من عام 2016 كشركة ناشئة قام طلاب من جامعة طوكيو بتأسيسها لتطوير الطائرات بدون طيار. 

 المدير كاتانو دايسوكي
المدير كاتانو دايسوكي

سأتحدث حول ”مجتمع وسائل ي“، ولكن في البداية دعونا نتطرق إلى وسيلة ”الدراجة النارية الطائرة“ والتي تشكل نواة ذلك المجتمع.

نقوم في الوقت الحالي بتطوير تلك الدراجة النارية الطائرة، وفي شهر مارس/آذار قمنا بعرض تجريبي للطيران في الهواء من خلال دراجة نارية طائرة تجريبية (نموذج أولي) أمام وسائل الإعلام. وسنقوم بعرض نماذج جديدة للدراجة النارية الطائرة الفعلية في ”معرض طوكيو للسيارات 2019“ الذي سيتم إقامته في معرض طوكيو الدولي (Tokyo Big Sight). حيث سنقوم بعرض نموذج تصميم خاص يحاكي السيارات الرياضية هو ”XTURISMO LIMITED EDITION“. ولكن لا نخطط للقيام بعرض للطيران في الهواء في معرض السيارات.

وسنبدأ من النصف الثاني للعام القادم بتسليم الدراجات النارية الطائرة للمشترين، وفي عام 2023 نخطط لتحقيق الطيران في الهواء في الطرق العامة بالاستناد إلى قانون مركبات النقل البري الياباني. والحصول على لوحة رقمية يعني أنه من الممكن استخدام الطرق العامة مع السيارات والدراجات النارية، ومن المخطط أن نبدأ ببيع النماذج المخصصة للبيع في نفس العام. وهناك خطة لأن يكون من بين النماذج المخصصة للبيع نموذج من الممكن السير به بالطاقة الكهربائية (Electric Vehicle).

السيارة الهجينة الطائرة

إذن، ما هي بنية الدراجات النارية الطائرة التي تقوم بصنعها نفس الشركة؟

يقول السيد كاتانو ”إنها مثل الطائرات بدون طيار والحوامات، تحصل على قوة الرفع من خلال دوران المروحة“. ولن يتم الكشف عن تفاصيلها مثل الحجم والوزن، والسرعة القصوى، وأيضا التصميم قبل أن يتم عرضها في معرض طوكيو للسيارات.
وما نعرفه عنها في الواقع هو أنها ستكون بمقعد واحد في البداية.

تم تثبيت مروحتين تولدان قوة الرفع في الجزء الأمامي والخلفي من قاعدة الهيكل الذي يشبه زلاقة الجليد الآلية أكثر من الدراجة النارية. أي أنهما تصطفان بشكل عمودي. ويركب الهيكل فوق المروحتين، وفي الوسط يركب شخص كما في الدراجة النارية، ويقوم بالتحكم بها. وتم تزويدها بمصدة رياح في الأمام، ومدخنة لإطلاق الغاز العادم، ويقول السيد كاتانو ”إن ذلك التصميم يرفع قوة الرفع إلى أقصى حد“.

 صورة جانبية للطراز XTURISMO LIMITED EDITION
صورة جانبية للطراز XTURISMO LIMITED EDITION

وتم تزويدها بأربع مراوح فرعية، اثنتان على الجانبين واثنتان في الأمام والخلف، للدفع والسير إلى الأمام والانعطاف. ومصدر الطاقة هو ”مزيج بين محرك البنزين والبطارية“ (السيد كاتانو)، أي أنها هجينة. ويقول مهندسو الشركة إنه من خلال محرك البنزين ”قاموا بتوفير قوة دفع وساعات طيران كافية حتى بمساحة صغيرة للمروحيات، وقاموا بتزويدها بمراوح صغيرة تعمل بالمحرك على الجانبين للمساعدة في السيطرة على توازنها“، وعملوا على تحقيق التوازن بين السلامة وصغر الحجم.

وهكذا فإنها مركبة ترتفع فوق سطح الأرض كالحوامة، وتتحرك بشكل ثلاثي الأبعاد. ويتجنب السيد كاتانو التصريح بأنه ”لا يستطيع القول في الوقت الحالي إلا أن هناك طرازات تسعى الشركة لأن تصل سرعتها إلى مئتي كيلو متر في الساعة“. ولم يوضح الارتفاع الذي من الممكن أن تصل إليه أيضا، ولكن عند السير في الطرق العامة في اليابان، فإن الارتفاع سيكون خمسين سنتيمترا بالفعل، ومن المتوقع أن بإمكانها الطيران بارتفاع أعلى تقنيا.

وبالنسبة لمفهوم المنتج، يقول السيد كاتانو بأنه تم التركيز على ”الدمج بين صغر الحجم والتصميم“، وأن القيام بتزويدها بمروحتين بدلا من أربع مراوح لترتفع في الهواء هو من أجل جعل الحجم صغيرا. وأيضا تم التركيز على التصميم. و”مثل شركة السيارات الكهربائية الأمريكية تسلا، فإن استراتيجية الشركة هي القيام ببيع طرازات فاخرة تعطي الأولوية للتصميم في البداية، ثم الانتقال إلى بيع طرازات بكميات تجارية بعد أن يكون السوق جاهزا لذلك“.

حيث بدأت شركة تسلا الأمريكية بإنتاج السيارات الرياضية والسيارات الفاخرة في البداية، واستهدفت طبقة الأثرياء الذين يسعون للشهرة. وقد أدى ذلك إلى انتشار السيارات الكهربائية في جميع أنحاء العالم. وبيع السيارات بكميات تجارية كان بعد ذلك. وتقوم شركة A.L.I. باتخاذ شركة تسلا كمرجع لها.

هل ستكون وسيلة للإغاثة عند وقوع الكوارث؟

تتجه ”الدراجات النارية الطائرة“ إلى التطبيق العملي من الناحية التقنية. ومع ذلك، فإنه من الضروري الحصول على الاعتراف القانوني والاجتماعي من ناحية السلامة وغير ذلك لأنها تسير في الهواء. وفي ”خطة تنفيذ استراتيجية النمو“ التي أعلنت عنها الحكومة في شهر يونيو/حزيران، تقول الحكومة بأن هناك ”تقدم لتجهيز النظام الذي يهدف إلى بدء المشاريع من عام 2023 من أجل تحقيق السيارات الطائرة“. 

وتسعى شركة A.L.I. إلى الحصول على لوحات أرقام طرقية في عام 2023، بعد تعيين الأمين العام السابق لوزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل والسياحة ياسوتومو ماسافومي مستشارا خاصا لها، وحتى السماح بسيرها في الطرق العامة بشكل فعلي، فإنه لا يمكن إلا استخدامها في أماكن أخرى غير الطرق العامة. لذلك من الممكن التفكير في الوقت الحالي بتوظيفها في أماكن مثل الحقول والبحيرات، والمناطق الصحراوية، والأراضي الرطبة، أو حقول الألغام. فما يحتاجه المجتمع يأتي أولا، وليست المتعة الشخصية.

وخاصة في اليابان التي يحدث فيها الكثير من الكوارث الطبيعية بشكل متكرر، من المتوقع استخدام الدراجات النارية الطائرة في نشاطات الإغاثة. وبالتحديد مثل الإعصار هاغيبيس الذي ضرب منطقة شرق اليابان، حيث تحدث الفيضانات النهرية واحدا تلو الآخر بسبب الأعاصير الكبيرة. وبالإضافة إلى أن هناك وجهات نظر تقول إن الأعاصير الكبيرة ناتجة عن الاحتباس الحراري العالمي، فإنه تتم الإشارة إلى أن فشل إدارة موارد الغابات لسنوات عديدة قد أدى إلى حدوث الفيضانات، ومن الممكن أن تحدث كوارث كبرى في المستقبل.

ولهذا السبب، وبالمقارنة مع الحوامات، فإنه يجب توظيف خصائص ”الدراجة النارية الطائرة“ التي من الممكن أن تتحرك بسرعة وبمساحة ضيقة في مناطق الفيضانات. وحتى يتم سحب المياه، يمكن استخدامها لجمع المعلومات، وكذلك لنقل المياه والغذاء بشكل مؤقت لسكان المنازل المعزولة، ومن الممكن استخدامها كـ ”مصدر للطاقة الطائرة“ بالنسبة لمناطق الكوارث.

وعند القيام بتحويل الطرازات التجارية للعمل بالطاقة الكهربائية في عام 2023، لن يكون هناك استخدام للوقود الأحفوري أثناء الطيران في الهواء، لذلك سيتحسن الأداء البيئي. ومن الممكن تجنب الضوضاء عند القيام باستخدام المحرك الكهربائي بدلا من المحرك الذي يعمل بالوقود. وإذا كان هناك مصدر للطاقة من الألواح الشمسية والمحولات، فسيكون من الممكن استخدامها في كل مكان في الأرض حتى في المناطق الصحراوية وحقول الألغام وغيرها، وسيكون ذلك من نقاط قوتها. ولا تخضع للتقييد الذي تخضع له المركبات التي تعمل بالوقود السائل.

وما سيشكل عقبة هو سعة بطارية أيون الليثيوم التي سيتم تزويدها بها. ويقول السيد كاتانو ”إن هدف التطوير في الوقت الحالي هو الطيران لمدة ساعتين“ من خلال الشحن الكامل لمرة واحدة. حيث أن بطارية أيون الليثيوم التي ابتكر شكلها الأساسي يوشينو أكيرا الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء وزميل شركة أساهي كاسي، تتطور بسرعة. وإذا تم التقدم في عملية زيادة السعة، وتقليل الوزن، فسيزداد وقت ومسافة السير، وبالإضافة إلى ذلك من المفترض أن تزداد حرية تصميم الآلة.

التوجه للقضاء على الحوادث المرورية

من سمات شركة A.L.I. هو تطوير الجوي، والعمل على تطوير البنية التحتية للنقل الجوي. وتعمل على بناء نظام تحكم ثلاثي الأبعاد، وتصميم الطرق الجوية.

وكما ترمز إليه كلمة ”CASE“ والتي هي الأحرف الأولى للكلمات الإنجليزية Connected (متصل بالإنترنت)، Autonomous (قيادة ذاتية)، Sharing (مشاركة)، Electric car (سيارة كهربائية)، فإن السيارات تشهد في الوقت الحالي ”التغييرات الكبرى التي تشهدها مرة واحدة كل 100 عام“. وبالتحديد، فإن القيام بتقليل الحوادث المرورية من خلال القيادة الذاتية للسيارات الكهربائية ذات خصائص التحكم العالية، هو العنوان الأهم لهذه التغييرات.

يقول السيد كاتانو ”إن القيادة الذاتية ستكون أسهل في وسائل التنقل ثلاثية الأبعاد أكثر من ل ثنائية الأبعاد. لأن العوائق ستكون قليلة، وبالتالي التحكم سيكون أسهل“. ويؤكد قائلا ”إن مهمة شركتنا هي القضاء على الحوادث المرورية“ التي تحدث في مجتمع السيارات التي تتحرك بشكل ثنائي الأبعاد، من خلال تحقيق مجتمع وسائل التنقل الجوي.

وشغل السيد كوماتسو الذي كان لديه خطة عمل ”الدراجات النارية الطائرة“ في نفس الشركة منصب المدير العام في شهر فبراير/شباط من عام 2017، ويشغل حاليا منصب رئيس مجلس الإدارة. وأيضا بعد أن تخرج السيد كاتانو من قسم بناء النظم في كلية الهندسة في جامعة طوكيو، اكتسب خبرة من العمل في تقديم الاستشارة للشركات الكبرى من خلال العمل في شركة لتقديم الاستشارة وغيرها، وتقديم الدعم للشركات الناشئة، وشغل منصب المدير العام لشركة A.L.I. في شهر يوليو/تموز من عام 2018. ويقوم هو والسيد كوماتسو بتوجيه دفة السفينة.

ويلعب السيد كوماتسو دورا رئيسيا في التطوير التقني، والسيد كاتانو مسؤول عن إدارة الشركة بأكملها، أي أن ذلك يذكرنا بالعلاقة التي كانت بين السيد هوندا صوئيتشيرو والسيد فوجيساوا تاكيو في الأيام الأولى لتأسيس شركة هوندا.

ويعترف السيد كاتانو قائلا ”أنا شخصيا أحب البقاء في المنزل. وأحب ألعاب الفيديو أكثر من الغولف“. ويبدو أنه مدمن على لعبة مسعى التنين (Dragon Quest)، ولكنه يخطط لاختراع ”سيارة طائرة“ كامتداد للدراجة النارية الطائرة.

صورة العنوان الرئيسي: الدراجة النارية الطائرة ”XTURISMO LIMITED EDITION“ التي من المخطط عرضها في معرض طوكيو للسيارات

تكنولوجيا هوندا السيارات نيسان تويوتا