الشباب الياباني يحلم بالتقاعد عند سن 65.. أمنية ربما لن تتحقق في المستقبل!

مجتمع

يأمل العديد من المراهقين اليابانيين في التقاعد بحلول الوقت الذي يبلغون فيه من العمر 65 عامًا، ولكن هذا يبدو أن هذا الأمر بعيد المنال وصعب التحقيق من الناحية الواقعية.

في استطلاع حديث أجرته مؤسسة نيبون، قال 42.7٪ من المستطلعين الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و19 عامًا إنهم يريدون التقاعد إما في أو قبل سن الخامسة والستين ففي وقت يعيش فيه الكثير من الناس ق اليابان فوق سن المائة عام، يبدو أن الكثيرين في جيل الشباب لا يدركون هذه الظروف الخطيرة التي تمر بها البلاد، بسبب تفاقم تلك الأوضاع من تناقص عدد السكان وانخفاض عدد المواليد.

من بين الذين أجابوا في رغبتهم في التقاعد عن سن 65 أو أقل، تضمنت التعليقات "أريد الاستمتاع بتقاعد طويل مريح"، "أشعر أنني سأكون قد بلغت الحد الأقصى في ذلك الوقت"، "إذا كنت أعمل حتى سن التقاعد، يمكنني العيش على معاشي التقاعدي بعد ذلك"، و "أعتقد أن هذا قدر ما أستطيع تقديمه من الناحية الجسدية".

وفقا لوزارة الشؤون الداخلية والاتصالات، فحتى 15 سبتمبر / أيلول 2019، كان هناك 35.9 مليون شخص في اليابان تبلغ أعمارهم 65 سنة أو أكثر، وهو رقم قياسي جديد يمثل 28.4% من عدد سكان اليابان. يستمر انخفاض وتقلص عدد المواليد وتستمر الشيخوخة في التقدم في المجتمع الياباني، مما يفاقم قضايا نقص العمالة ونقص المساهمين في منظومة الرعاية الاجتماعية.

علاوة على ذلك، في عام 2018، بلغ عدد العمال (بما في ذلك العمالة غير النظامية مثل العمال غير المتفرغين والعمال المؤقتين) الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فما فوق مستوى قياسيًا بلغ 8.6 مليون مواطن. وكانت نسبة العاملين الكبار أيضًا في أعلى مستوياتها حيث بلغت 12.9٪. ومنذ أن بلغ عمر الأشخاص الذين ولودا في عصر الطفرة في عدد المواليد سن الخامسة والستين عام 2012، زاد عدد كبار العمال بسرعة.

سيكون الأشخاص في هذا الجيل في سن متقدمة، تزيد أعمارهم عن 75 عامًا، اعتبارًا من عام 2022، لذلك يتم تضخمت تكاليف الضمان الاجتماعي للعلاج والرعاية الطبية. ومن ضمن الحلول الممكنة التي تدرسها الحكومة للمستقبل هي رفع سن التقاعد الإلزامي لتوسيع الاشتراكات في نظام الرعاية الاجتماعية وزيادة نسبة كبار السن أنفسهم يدفعون لتغطية تكاليفهم الطبية.

هناك تقدير سكاني مستقبلي تم حسابه من قبل المعهد الوطني لبحوث السكان والضمان الاجتماعي (استنادًا إلى إحصاءات عام 2017)، يقدر أن 38.4٪ من اليابانيين في عام 2065 سيكونون في سن 65 أو أكثر. مع الزيادة المستمرة والمطردة في أعداد كبار السن، فإن مشكلة عدم وجود عدد كاف من الناس الذين يساهمون في نظام الرعاية الاجتماعية سوف يقود الأمور إلى شكل أكثر سوءًا ويعقد من المشكلة أكثر. كما أن اليابانيين الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا في عام 2019 سيكونون في سن 64 في ذلك الوقت. يعني هذا للأسف أن أولئك الذين يحلمون بالتقاعد عند 65 عامًا وقضاء وقت ممتع في العيش بالاعتماد على معاشاتهم التقاعدية سيستيقظون على الأرجح على كابوس غير سار.

(النص الأصلي باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية، صورة العنوان من بيكستا)

الشركات اليابانية كبار السن اقتصاد العمل