لماذا ترفض اليابانيات الاستقالة من العمل حتى بعد الزواج؟

مجتمع

وجدت دراسة استقصائية حديثة للنساء اليابانيات انقسامًا بين النساء اللواتي يرغبن في مواصلة حياتهن المهنية إذا تزوجن، وأخريات سيتركن وظائفهن إذا تحصل أزواجهن على ما يكفي من المال.

وجد استطلاع في يونيو/ حزيران 2021 أجرته مجلة نسائية للبحث عن العمل أن 29.7٪ من المستطلعين قالوا إن الحد الأدنى من الراتب السنوي المطلوب للزوج المحتمل يتراوح بين 5 و6 ملايين ين، يليه 21.3٪ ممن أرادوا أن يتقاضى الزوج على الأقل من 4 إلى 5 مليون ين. وقد كام متوسط الراتب الأدنى لجميع المستجيبين 5.3 مليون ين.

كشفت الإجابة الأكثر شيوعًا عما ستفعله المرأة إذا طلب زوجها منهن ترك وظيفتهن بعد الزواج أن 42.9٪ قالوا إنهن ”سيواصلن العمل بغض النظر عن دخل أزواجهن“. تضمنت التعليقات الحرة بين السيدات اللواتي اخترن هذا الخيار قان إنهن ”سأعمل في السر“ أو ”لن أتزوج أبدًا بشخص يطلب مني التوقف عن العمل“.

في الوقت نفسه، كان هناك إجمالي 43.8٪ لأولئك اللواتي قلن إنهن ”سيتركن عملهن إذا كان راتب أزواجهن كبيرًا بما يكفي“ أو ”سيتركن وظيفتهن بغض النظر عن راتب أزواجهن“.

من بين اللواتي قلن إنهن سيتركن عملهن إذا كان راتب أزواجهن مرتفعًا بما يكفي، قالت 25.7٪ إن راتبه يجب أن يكون على الأقل 10 مليون ين للقيام بذلك، يليهن 25.1٪ ممن سيتوقفن عن العمل إذا كان زوجهن يكسب من 8 إلى 10 مليون ين. وبلغ متوسط الأجر الذي ذكرته هؤلاء النساء 8.4 مليون ين.

في غضون ذلك، وجدت دراسة أجراها المسح السنوي لمصلحة الضرائب الوطنية حول رواتب القطاع الخاص أن متوسط الراتب السنوي في عام 2019 كان 5.4 مليون ين للرجال و3.0 مليون ين للنساء. مجموع هذين المتوسطين يتوافق تقريبًا تمامًا مع متوسط الراتب المطلوب للزوج بين النساء الراغبات في ترك وظائفهن، لذلك يمكن القول أنه يشير إلى طريقة عقلانية تمامًا في التفكير.

من بين هؤلاء النساء اللواتي سيواصلن العمل بغض النظر عن مقدار ما يكسبه أزواجهن، كان السبب الرئيسي، 78.2٪، هو ”كسب المال الذي يمكنهن إنفاقه دون تردد“، يليه 74.4٪ ممن يردن ”البقاء على اتصال بالمجتمع“. تضمنت الردود الأخرى 42.0٪ ممن يريدن ”مواجهة مخاطر الطلاق“ و3.5٪ يعتقدن أنهن ”يستطيعن كسب أكثر من شريكهن“.

(النص الأصلي باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية، صورة العنوان من بيكستا)

الحب المساواة بين الجنسين الزواج