”تقاليد مذهلة“ مواكبة للحياة العصرية

سجاد اليابان الزمردي: الأهمية الثقافية والبيئية للطحالب

ثقافة

لطالما أعجب اليابانيون بالطحالب، سواء البرية منها أو المستزرعة في الحدائق. وفي هذه المقالة يسلط أحد الخبراء الضوء على الأهمية الثقافية والبيئية لهذه النباتات.

من السهل عدم ملاحظة الطحالب، فهي صغيرة وغير ملفتة للنظر وخالية من الزهور. ولكن لطالما أعجب اليابانيون بهذا النبات المحب للرطوبة بسبب جماله الرقيق، حيث يرون فيه تجسيدا لجماليات ”وابي وسابي“. توجد الطحالب بوفرة في البرية وفي الحدائق المشذّبة بعناية، وقد ورد ذكرها في النشيد الوطني ”كيميغايو“.

ما زال إعجاب اليابان بالطحالب قويا حتى اليوم. فعندما تتجول في الحي، ليس من الغريب رؤية طحالب على شكل كرات تُسمى ”كوكيداما“ في الحدائق أو كجزء من حدائق زجاجية مرتبة بعناية لإضفاء البهجة على الديكورات الداخلية للمنزل. يمكن للأشخاص الذين يبحثون عن تجربة عن كثب بشكل أكبر مع الطحالب الانضمام إلى جولات مخصصة في مناطق بكر مغطاة بالطحالب تعلن عنها مجلات السفر، أو ببساطة عن طريق حجز موعد لتناول العشاء في مطعم ياباني يطل على حديقة تقليدية. وصل هوس اليابان بالطحالب إلى حد إنتاج قبيلة وليدة من معجبات شديدة العشق للطحالب يُطلقن على أنفسهن اسم ”فتيات الطحالب“. ونلقي في هذه المقالة نظرة على كيفية اكتساب الطحالب هذه المرتبة الرفيعة في الثقافة اليابانية.

معروضات طحالب تتضمن صخورا وزهورا برية.
معروضات طحالب تتضمن صخورا وزهورا برية.

تضفي مجسمات لحيوانات لمسة فكاهية إلى حوض للطحالب.
تضفي مجسمات لحيوانات لمسة فكاهية إلى حوض للطحالب.

بالنسبة لعشاق التنزه، تعد الغابة البدائية المغطاة بالطحالب في جزيرة ياكوشيما بمحافظة كاغوشيما وجهة شهيرة.
بالنسبة لعشاق التنزه، تعد الغابة البدائية المغطاة بالطحالب في جزيرة ياكوشيما بمحافظة كاغوشيما وجهة شهيرة.

حدائق الروح

إن انتشار الطحالب بوفرة هو عامل رئيسي وراء شغف اليابانيين بهذه النباتات منذ قرون. يوفر مناخ اليابان الغني بالأمطار جراء الرطوبة الناتجة عن الرياح الموسمية في شرق آسيا، بيئة مثالية لنمو أكثر من 1700 نوع من الطحالب في البلاد. لم يكن أمام الكتّاب اليابانيين المحاطين بمثل هذه الوفرة على مر العصور إلا النظر إلى النبات للتعبير عن جوانب من الحالة الإنسانية، حيث ابتكروا عبارات مثل ”كوكيموسو (أن يُغطى بالطحالب)“ للتعبير عن بطء مرور الوقت و ”كوكي نو كورومو (ثياب من الطحالب)“ لوصف الأثواب الخشنة وغير المزينة للرهبان البوذيين. كانت طبقة المحاربين في اليابان تعتبر إزهار أشجار الكرز لفترة قصيرة كناية قوية تعبر عن زوال الحياة، لكن الطحالب من جهتها شكلت أيضا تذكيرا محزنا بمصير لا مفر منه لجميع الكائنات الحية، كما يعبر عنه المثل ”كوكي نو شيتا (تحت الطحالب)“، في إشارة إلى أن الشخص قد دفن في قبره.

أزهار الكرز والطحالب لهما رمزية ثقافية عميقة في اليابان.
أزهار الكرز والطحالب لهما رمزية ثقافية عميقة في اليابان.

كان الأرستقراطيون اليابانيون في فترة هييان (794-1185) يستشعرون الجمال في الطحالب، لكنهم كانوا يفضلون أشجار الكرز والبرقوق لأزهارها ذات الألوان الزاهية وأشجار القيقب اليابانية لأوراقها الخريفية الرائعة. ومع انتشار ثقافة الزِنْ في فترة انتشار الإقطاعيات، جاءت جاذبية هذا النبات القوية والبسيطة لتعبر عن قيم الوابي والسابي التي تشكل جوهر التقاليد مثل حفل الشاي الياباني. أصبحت الطحالب – بجمالها الترابي الهادئ – عنصرا أساسيا في الحدائق اليابانية، ولا يزال ينظر إليها نظرة تبجيل باعتبارها شيئا أنيقا وجميلا حتى اليوم.

انتشار الطحالب واضح في حديقة معبد إيغينجي لديانة زن في محافظة شيغا.
انتشار الطحالب واضح في حديقة معبد إيغينجي لديانة زن في محافظة شيغا.

سجادة من الطحالب تغطي أرض الحديقة في متحف منزل ناكانو للفنون في محافظة نييغاتا.
سجادة من الطحالب تغطي أرض الحديقة في متحف منزل ناكانو للفنون في محافظة نييغاتا.

تمتد جذور الحدائق اليابانية إلى فترة أسوكا (593-710)، ولكن الطحالب لم تظهر كعنصر يدخل في التصميم حتى فترة موروماتشي (1333-1568). واستخدمها مصممو الحدائق على مدار القرون اللاحقة لتحقيق أقصى قدر من التأثير، ما أسفر عن إبداعات لمناظر طبيعية مذهلة مثل حدائق سايهوجي المغطاة بالطحالب في كيوتو والتي تعرف باسم ”معبد الطحالب“.

يبدو أن الطحالب تغطي كل جزء من أرض الحديقة اليابانية في سايهوجي في كيوتو. المعبد جزء من أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.
يبدو أن الطحالب تغطي كل جزء من أرض الحديقة اليابانية في سايهوجي في كيوتو. المعبد جزء من أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.

جاء استخدام الطحالب بطرق مختلفة مع نضج جمالية زن وتطور أنماط جديدة من الحدائق اليابانية. قد تحتوي الحديقة على غطاء طحلبي يشبه السجاد كما هو الحال في سايهوجي، أو بقع صغيرة منتشرة انتقائيا لتمثل عناصر من مناظر طبيعية مثل جزيرة تطفو على الماء، أو حصائر مشكلة في أشكال هندسية نافرة.

سجادة من الطحالب تغطي الأرض في معبد سانزينئن في كيوتو.
سجادة من الطحالب تغطي الأرض في معبد سانزينئن في كيوتو.

تشكل الطحالب جزرا وجبالا صخرية في هذه الحديقة اليابانية في ريوتانجي بمحافظة شيغا.
تشكل الطحالب جزرا وجبالا صخرية في هذه الحديقة اليابانية في ريوتانجي بمحافظة شيغا.

تشكل مربعات من الطحالب والحجر تصميما مذهلا يشابه لوحة الشطرنج يسمى نمط إيتشيماتسو في توفوكوجي في كيوتو.
تشكل مربعات من الطحالب والحجر تصميما مذهلا يشابه لوحة الشطرنج يسمى نمط إيتشيماتسو في توفوكوجي في كيوتو.

الدفاع عن تنوع الطحالب

إن عناصر التصميم مثل شوكوكي – مجسمات صغيرة لجوانب من مناظر طبيعية مثل الجبال الصخرية أو الجزر الصغيرة في بحر متموج – جميلة، وفي الوقت نفسه توفر الطحالب مجموعة متنوعة من البيئات التي يمكن أن تزدهر فيها. أظهرت الأبحاث العلمية أن الحدائق اليابانية يمكن أن تحتوي على أكثر من 100 نوع من الطحالب من بينها أنواع نادرة، ما يجعلها مستودعات مهمة لأنواع مهددة بالانقراض. وفي الوقت الذي يغير فيه التوسع العمراني شكل المناظر الطبيعية، بات من الضروري بشكل متزايد الحفاظ على المناطق التي يمكن أن تزدهر فيها الطحالب.

المناظر الطبيعية المتنوعة في حديقة متحف هاكوني للفنون بمحافظة كاناغاوا تدعم نمو مجموعة واسعة من أنواع الطحالب.
المناظر الطبيعية المتنوعة في حديقة متحف هاكوني للفنون بمحافظة كاناغاوا تدعم نمو مجموعة واسعة من أنواع الطحالب.

يشعر الخبراء بالقلق إزاء تأثير النشاط البشري على الطحالب. أحد التهديدات الناشئة هو ارتفاع درجات الحرارة ليلا لما يسمى بالجزر الحرارية الحضرية. تُغطى مساحات كبيرة من المدن بمواد مثل الخرسانة والأسفلت التي تمتص الحرارة وتحتفظ بها، ما يجعل البيئة أكثر دفئا من المناطق المحيطة بها وتنتج ظروفا شديدة الحرارة تضر بصحة الطحالب.

صورة عن قرب للأوراق المتلألئة لنوع من الطحالب اليابانية الأصلية يعرف باسم ”إزوسوكا غوكي“. تمتص الطحالب الرطوبة والمواد المغذية مباشرة من الهواء وتكون حساسة للتغيرات في البيئة.
صورة عن قرب للأوراق المتلألئة لنوع من الطحالب اليابانية الأصلية يعرف باسم ”إزوسوكا غوكي“. تمتص الطحالب الرطوبة والمواد المغذية مباشرة من الهواء وتكون حساسة للتغيرات في البيئة.

تختلف الطحالب عن النباتات الأخرى مثل الأشجار والأعشاب في أنها تمتص الرطوبة والمواد المغذية مباشرة عن طريق خلايا تنتشر على سطحها. الندى الصباحي والضباب هما مصدران مهمان للتغذية، لكن تأثير الجزر الحرارية يمنع تشكل قطرات الماء. تظهر سجلات الأرصاد الجوية من كيوتو أنه خلال ستينات القرن الماضي كان الندى يحدث 30 مرة كل عام في المتوسط، لكن خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين تراجعت وتيرة تشكل الندى إلى ما يقرب من الصفر. وفي وقت لاحق، انخفض عدد الطحالب بشكل ملحوظ في المناطق الأكثر تأثرا بظاهرة الجزر الحرارية. وإذا ترك الأمر بدون معالجة فإن الانخفاض الحاد في انتشار الطحالب سيشكل تهديدا خطيرا لجمال الحدائق اليابانية وتراثها الثقافي.

طحالب ميتة في حديقة يابانية بسبب تأثير الجزر الحرارية.
طحالب ميتة في حديقة يابانية بسبب تأثير الجزر الحرارية.

لا تنحصر أهمية الطحالب في المجال الثقافي فحسب، فحساسية هذه النباتات للظروف البيئية تجعلها مؤشرا موثوقا لتغير المناخ، ويتجه العلماء بشكل متزايد إلى استخدامها لأخذ صورة أوسع عن المشاكل المناخية. ولكن تناقص أعداد الطحالب لا يقتصر على المدن فقط، بل يمتد إلى المناطق البرية أيضا، حيث تعاني مستعمرات الطحالب من أضرار جسيمة بسبب تدمر بيئة الغابات جراء تزايد أعداد الغزلان.

جذوع أشجار ميتة متناثرة على سفوح جبل أودايغاهارا في محافظة نارا هي كل ما تبقى مما كان غابة كثيفة الخضرة مغطاة بالطحالب. فقد دمرت قطعان الغزلان الجائعة البيئة على مدى السنوات الثلاثين الماضية.
جذوع أشجار ميتة متناثرة على سفوح جبل أودايغاهارا في محافظة نارا هي كل ما تبقى مما كان غابة كثيفة الخضرة مغطاة بالطحالب. فقد دمرت قطعان الغزلان الجائعة البيئة على مدى السنوات الثلاثين الماضية.

لدى الطحالب القدرة على تعميق فهمنا للتغيرات المناخية. ويستخدمها العلماء بالفعل لدراسة مستويات التلوث، سواء على المستوى المحلي أو على النطاق العالمي. إن ما تخبرنا به الطحالب عن البيئة اليوم سيكون له تداعيات خطيرة في المستقبل على الكائنات الأكبر حجما، بما في ذلك البشر. ولكن لا يزال من غير الواضح إن كان البشر سيستمعون إلى تحذيرات تلك الكائنات الصغيرة قبل فوات الأوان لتغيير المسار من أجل تجنب وقوع كارثة بيئية مدمرة.

(المقالة الأصلية منشورة باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية. صورة العنوان: حديقة الطحالب في معبد روريكوئين في كيوتو. جميع الصور: © أويشي يوشيتاكا)

اليابان طبيعة الطحالب