كواليس الحالة النفسية للإمبراطورة ماسكو وما حدث أثناء الموكب الإمبراطوري

العائلة إمبراطورية

خلال تسليط الأضواء عليها أثناء الموكب الإمبراطوري في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني، أطلقت الإمبراطورة ماساكو العنان لمشاعرها وبدا كما لو كانت تحاول الإفصاح أيضًا عن التوتر الذي تعرضت إليه.

لحظة من القلق

في مساء اليوم السابق ليوم 10 نوفمبر/ تشرين الثاني المحدد لإقامة مراسم الموكب الإمبراطوري، شهد الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو مهرجانًا وطنيًا أقيم خارج القصر الإمبراطوري. وبينما كان الزوجان الإمبراطوريان يقفان على جسر قريب في القصر حيث يمكنهم مشاهدة المنصة، شوهدت الإمبراطورة وهي تمسح دموعها.

وفي يوم الموكب الإمبراطوري عندما اصطف حوالي 120 ألف شخص على طول الشوارع والطرقات احتفالاً بهذا الحدث الفريد، مسحت الإمبراطورة ماساكو دموعها مجدداً عدة مرات. ربما كانت متأثرة من كم الأمنيات الطيبة التي تلقتها من العديد من أفراد الجمهور بعد الضغوط التي تعرضت لها لكي تنجب وريثاً للإمبراطورية، والعلاج الذي خضعت له في عام 2004 منذ الإعلان عن تعرضها لاضطراب التكيف الناتج عن الضغوط النفسية، أو ربما كانت دموعها امتنانًا للأشخاص الذين دعموها. على أية حال، فقد تركت "دموع الإمبراطورة" انطباعات قوية.

 الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو يشاهدان المهرجان الوطني من القصر الإمبراطوري في 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. الصورة من جيجي برس.
الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو يشاهدان المهرجان الوطني من القصر الإمبراطوري في 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. الصورة من جيجي برس.

أثناء الدقائق الثلاثين التي دام خلالها استعراض الموكب الإمبراطوري، كانت هناك لحظة واحدة شديدة الأهمية للجمهور الذي حضر للاطمئنان على صحة الإمبراطورة. بدأ الموكب في التحرك من القصر، حيث مسحت الإمبراطورة عينيها بينما كانت السيارة المكشوفة التي كان يستقلها الزوجان الإمبراطوريان تشق طريقها وسط حشود من الناس ومعالم مثل مبنى البرلمان الوطني، وعندما مرت السيارة تحت نفق الطريق السريع بعيداً عن أعين المشاهدين قامت الإمبراطورة ماساكو بمسح دموعها مرة أخرى. بعد هذا بفترة قصيرة، حدثت تلك اللحظة، تقريباً في منتصف الطريق الذي قطعه الموكب.

اتّكأت الإمبراطورة ماساكو فجأةً للخلف ناحية اليمين بينما كانت تلوح للجمهور من داخل السيارة، ولم يستمر هذا إلا لفترة وجيزة عادت بعدها إلى الابتسام والتلويح مرة أخرى، وسرعان ما عبرت السيارة الجسر ودخلت مباشرة إلى حي أوياما-دوري. لقد طلبت رأي أخصائي طبي في مقاطع الفيديو التي تم التقاطها فقال لي "يبدو أن الإمبراطورة شعرت فجأة بزوال حدّة التوتر على جسر أكاساكا-ميتسوكي حيث لم يكن هناك أحد من المتفرجين وربما غلبها النعاس للحظة من شدة الإرهاق بعد ظهورها أمام الجمهور في مساء اليوم السابق ليوم التتويج. بصفتي طبيب، فقد ركزت على سرعتها في تمالك نفسها وعودتها للتلويح بيدها إلى الجمهور مرة أخرى، وما كانت لتتصرف بهذه السرعة إن لم تكن تتمتع بحس كبير من المسؤولية، يبدو لي أنها قد تعافت كثيرًا بعد عودتها إلى أداء مهامها".

وعلق متخصص آخر قائلاً "عندما ترنّحت الإمبراطورة ماساكو، بدا أن الإمبراطور ناروهيتو قد لاحظ ذلك فتحدث إليها بلطف، ومن الواضح أنها تجاوبت مع كلماته وتمكنت من تمالك نفسها. تأثرت كثيرًا عند رؤيتي لهذا المشهد وتذكرت كيف فاز الإمبراطور بقلب ماساكو والعهد الذي قطعه على نفسه بحمايتها مدى الحياة، أعتقد أن الدعم الذي يوفره لها كان له عظيم الأثر في تعافيها بشكل كامل وعودتها إلى أداء واجباتها.

كما أن أحد الأسباب وراء نجاح موكب الاحتفال هو الصلة القوية التي تربط بين الزوجين الإمبراطوريين اللذين ستدعمهما أعداد غفيرة من الجماهير خلال العصر الجديد.

مقارنة بين فترتي رييوا وهيسي

حتى إذا استعادت الإمبراطورة ماساكو صحتها، فمن الأفضل عدم المغالاة فيما يُطلب من الزوجين الإمبراطوريين. وقد حدث شيء من هذا القبيل في نهاية شهر سبتمبر/ أيلول عندما سافرا بالقطار إلى محافظة إيباراكي لحضور المهرجان الرياضي الوطني، حيث عبّر بعض الناس عن استيائهم عبر الإنترنت لعدم قدرتهم على رؤية الإمبراطور والإمبراطورة بسبب إسدال الستائر على جزء من العربة.

لقد تعرض الزوجان الإمبراطوريان الحاليان، اللذان يمضيان بعض الوقت على انفراد عند تناولهما للطعام مثلاً، للمقارنة بأسلافهما الذين كانوا يلوحون بأيديهم على طول خط القطار في جميع الرحلات تقريبًا. إن أول رحلة قطار إمبراطوري في فترة رييوا استمرت حوالي 90 دقيقة، فمن غير المعقول أن نتوقع بأن تجري كل الأمور كما كانت عليه في فترة هيسي (1989–2019)، بل ينبغي في بعض الأحيان أن نسمح للإمبراطور والإمبراطورة بأخذ قسط من الراحة.

 الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو يغادران عربة القطار التي انطلقت من محطة طوكيو باتجاه محافظة إيباراكي في 28 سبتمبر/أيلول عام 2019. الصور من جيجي برس.
الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو يغادران عربة القطار التي انطلقت من محطة طوكيو باتجاه محافظة إيباراكي في 28 سبتمبر/أيلول عام 2019. الصور من جيجي برس.

في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي الذي يصادف عيد ميلاد ماساكو التي كانت لا تزال أميرة حينها، صرح أطباؤها بأنها في طريقها للتعافي وأنها لا تزال تعاني من بعض التقلبات والتعب. وقد حذروا الجمهور من توقع الكثير منها مما قد يؤدي إلى نتائج عكسية ودعوهم إلى إدراك أنه لا ينبغي عليها أن تفرط في بذل الجهد خلال عام 2019 الذي سيكون عامًا مليئاً بالأحداث الهامة، ويبدو واضحاً أنه كان من السابق لأوانه الجزم بأنها قد شُفيت تماماً.

 الإمبراطورة ماساكو تؤدي مراسم التنصيب في ضريح إيسي في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. الصور من جيجي برس.
الإمبراطورة ماساكو تؤدي مراسم التنصيب في ضريح إيسي في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. الصور من جيجي برس.

تشجيع ودعم

كولية للعهد، كتبت ماساكو أيضًا في عامي 2017 و2018 عن مدى دعم وتشجيع المواطنين لها بابتساماتهم وتحياتهم الدافئة. ويبدو أنها أحست بنفس المشاعر عند رؤية الجمهور المتحمس أثناء الدقائق الثلاثين التي دام خلالها استعراض الموكب الإمبراطوري.

منذ بضع سنوات وقرب نهاية فترة شووا (1926-1989)، كتبتُ عن الفريق الطبي للإمبراطور الذي كان يترأسه الدكتور تاكاغي أكيرا. أتذكر أنه قال إن الإمبراطور شووا لم يرغب أبدًا في التحدث عن حالته الصحية حتى لا يقلق الشعب الياباني بشأن ذلك، وهذه نقطة يجب على الأطباء مراعاتها عند خدمة الزوجين الإمبراطوريين.

ويجب أيضًا على الفريق الطبي الإمبراطوري الحالي أن يأخذ هذا بعين الاعتبار، خاصة عند معالجة الإمبراطورة ماساكو.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. الترجمة من اللغة الإنكليزية. صورة العنوان: الإمبراطورة ماساكو وهي تمسح دموعها خلال الموكب الإمبراطوري في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. الصورة من جيجي برس)

العائلة الإمبراطورية الإمبراطورة