أوساكا ناومي: نجمة التنس اليابانية التي أسرت القلوب

رياضة

استطاعت أوساكا ناومي أن تحظى بحب الكثير من المشجعين بفضل لعبها الحماسي و شخصيتها اللطيفة المحببة. وقد وُلدت نجمة التنس في اليابان وترعرعت في الولايات المتحدة، وسترفع علم اليابان عندما تنافس على الميدالية الذهبية في أولمبياد طوكيو 2020.

وُلدت نجمة التنس أوساكا ناومي في اليابان عام 1997، وانتقلت إلى الولايات المتحدة مع والدتها اليابانية وأبيها الهايتي الأمريكي عندما كان عمرها ثلاث سنوات. وقد تدربت منذ صغرها والتحقت بفاعليات التنس الاحترافية في عام 2013، حيث سرعان ما شقت طريقها في التصنيف العالمي. وفي عام 2018، أذهلت العالم بفوزها على سيرينا وليامز صاحبة الـ 23 لقبًا في بطولات الغراند سلام في نهائيات بطولة الولايات المتحدة المفتوحة. وبتحقيقها لهذا الانتصار، أصبحت أول لاعبة يابانية على صعيد الرجال أو السيدات، تفوز بأحد ألقاب البطولات الكبرى الفردية.

أحدثت المبارة النهائية في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2018 الكثير من الصخب. حيث أبدى الكثيرين من الحضور امتعاضهم من توبيخ الحكم المتكرر لسيلينا ويليامز نتيجة اعتراضها على قرارته. وقد كانت هذه البطولة هي أول ظهور لويليامز في إحدى البطولات الكبرى بعد أو وضعت مولادتها، وعبرت الجماهير الحاضرة عن استيائها الشديد جراء تسعف الحكم تجاهها من وجهة نظرهم، وعلت صيحات الاستهجان في أرجاء الملعب لدرجة بدا معها الأمر كما لو أنهم يلومون (أوساكا) صاحبة العشرين ربيعًا على تجرؤها على الإطاحة بالبطلة المتوجة على مر السنين. وظلت الأجواء محتدمة خلال حفل توزيع الجوائز، إلى أن خطفت ”أوساكا“
قلوب الجماهير حين صعدت على منصة التتويج واعترفت بأن الجميع كانوا يشجعون ويليامز واعتذرت بالدموع عن الفوز. ولكن في تلك اللحظة، تحولت الحالة المزاجية للحشود، حيث أسرتهم (أوساكا) بكلماتها الصادقة والمتواضعة، وتحولت صياحاتهم إلى هتافات حماسية.

أستطاعت (أوساكا) بعد ذلك تحقيق لقب بطولتها الكبرى التالية، حيث حصلت على بطولة أستراليا المفتوحة في يناير/ كانون الثاني 2019. وبحصولها على لقبين متتالين في البطولات الكبرى تربعت على عرش التصنيف العالمي لاتحاد التنس للسيدات، مما جعلها أول لاعبة فردية آسيوية تحصل على لقب المصنفة الأولى عالميًا. إلا أن ترتيبها حاليًا قد تراجع قليلا منذ أن ظفرت ببطولتها الأخيرة، وقامت بتغيير مدربيها مرتين. ولكن قد يكون ذلك بمثابة الهدوء المؤقت الذي يسبق العاصفة، ومن المتوقع أن تظهر أقوى من أي وقت مضى.

 أوساكا تبتسم خلال إحدى اللقاءات الصحفية. جيجي برس.
أوساكا تبتسم خلال إحدى اللقاءات الصحفية. جيجي برس.

وبخلاف براعتها كلاعبة للتنس، تشتهر أوساكا على نفس القدر تقريبًا بخفة ظلها وتعليقاتها المضحكة. حيث تتنافس وسائل الإعلام على انتزاع مثل تلك التعليقات الطريفة، حيث تبتهج جماهيرها بمجرد قولها لأي شيء. ففي إحدى المقابلات التي أُجريت لها بعد بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، قالت مازحة إن كل من وُلد في مدينة أوساكا، كما هو الحال معها أصبح يأخذ اسم المدينة كاسم عائلي له. وعندما سُئلت عن أكلاتها المفضل، أفصحت عن قائمة من الأطباق الدسمة من ضمنها (تونكاتسو) (أضلع لحم الخنزير المقلي)، وتريثت قليلًا قبل أن تضيف ”وآيس كريم بطعم الماتشا! (مسحوق الشاي الأخضر)“

في بطولة أستراليا المفتوحة للعام الماضي، تحدثت أوساكا عن أدائها بتواضعها المعتاد، قائلة بأنها لعبت بعقلية طفلة صغيرة، حيث اعتقدت أن فوزها قد أوصلها إلى مستوى متقدم من الاحترافية. إلا أنها عندما خسرت في الجولة الثالثة من بطولة أستراليا المفتوحة لهذا العام، اعترفت صراحة بأنها لم تصل بعد إلى عقلية بطلة العالم.

وقد تم إحياء رياضة التنس كحدث أوليمبي للمرة الأولى منذ 64 عامًا بعد أن فتحت اللجنة الأولمبية الدولية أبوابها أمام الرياضيين المحترفين في عام 1988. وفي الوقت الذي كانت فيها رياضة التنس مقتصرة على الهواة على الصعيد الأوليمبي، فاز اللاعب الياباني (كوماغاإي إيتشيا) بميداليتين فضيتين في فردي الرجال ومع (كاشيؤ سيإيتشيرو) في زوجي الرجال. وبعد السماح للاعبي التنس المحترفين بالتنافس في الألعاب الأولمبية، فاز (نيشيكؤري كيه) بالميدالية البرونزية في فردي الرجال في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016. والآن هناك آمال كبيرة معقودة على أوساكا ناومي بأنها سوف تحقق الميدالية الذهبية للفريق الياباني في أولمبياد طوكيو هذا العام.

 تتميز أوساكا ناومي بضرباتها الأمامية القوية. جيجي برس.
تتميز أوساكا ناومي بضرباتها الأمامية القوية. جيجي برس.

(النص الأصلي نُشر باللغة اليابانية، والترجمة من الإنكليزية. صورة الموضوع: أوساكا تعيد الكرة مسددة إحدى ضرباتها القوية الأمامية التي تتميز بها. جيجي برس)

الألعاب الأولمبية رياضة