الحذر من الفيروسات المجهولة...عالم في أبحاث السموم يضرب ناقوس الخطر لليابان

صحة وطب

كيف حدث تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي خرج من الصين، في مدينة ووهان في الصين؟ يُتكهن بأن العدوى انتقلت من الحيوانات البرية للإنسان، ولكن لا يوجد ما يحسم هذا الأمر حتى وقتنا هذا. يشرح لنا الأستاذ أنتوني تو، الأستاذ الفخري في جامعة كولورادو، الذي تعاون مع الحكومة اليابانية في الكشف عن تصنيع جماعة "أوم شينريكيو" الدينية لغاز السارين، عن وجهة نظره للفيروس المستجد.

أنتوني تو Anthony TU

ولد عام 1930 خلال الحكم الياباني لتايوان. والده هو "تو صومي" (1893-1986)، والمعروف بأنه أول من حصل على درجة الدكتوراه في الطب في تايوان. عزم أن يكون كيميائيًا، فتخرج في جامعة تايوان بعد الحرب العالمية الثانية، ثم سافر إلى الولايات المتحدة، ودرس فيها سموم الأفاعي في الدراسات العليا بجامعة ستانفورد. في الفترة ما بين عام 1984 إلى عام 2007، تعاون مع الجيش الأمريكي الذي اهتم بالسموم الطبيعية. عند وقوع حادث غاز السارين على يد جماعة أوم شينريكيو الدينية، قدَّم معلومات لسلطات الشرطة اليابانية عن طريقة الكشف عن السارين بناءً على معلومات عسكرية من الجيش الأمريكي. حصل على وسام الشمس المشرقة عام 2009. بعد عام 2011، التقى مرات عديدة لأغراض بحثية بالشخصيات الرئيسية لتصنيع السارين وكل من شارك أيضًا في جريمة الاغتيال بغاز VX داخل جماعة أوم شينريكيو الدينية، وأجرى معهم حوارا قبل تنفيذ حكم الإعدام فيهم، ونشر ذلك في كتاب تحت عنوان "حوار مع السجين ناكاغاوا توموماسا المحكوم عليه بالإعدام في قضية غاز السارين " (صادر عن مكتبة كادوكاوا شوتين) محاولا كشف حقيقة الجريمة.  

أعلنت منظمة الصحة العالمية(WHO) أن فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 بأنه "جائحة" عالمية والذي ألقى بظلاله على الاقتصاد العالمي. منذ بداية تفشي المرض في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي في الصين، هناك شخصية لاحظت أن هذا الفيروس قد يكون فيروسًا مصنَّعًا. عالم في الكيمياء من تايوان ويعيش في الولايات المتحدة، وحجة في علم السموم ذو شهرة عالمية، تو سو كين (89) = واسمه بالإنكليزية "أنتوني تو". جاء مؤخراً إلى اليابان لنشر كتاب عن السموم.

كان من المقرر أن أتقابل في تايبيه مع السيد أنتوني، الأستاذ الفخري في جامعة ولاية كولورادو، والمقيم في كاليفورنيا، ولكن انتشار فيروس كورونا المستجد في اليابان تعذر الذهاب إلى تايوان، ووافق على إجراء المقابلة في أوساكا وطوكيو.

قدم السيد أنتوني أثناء إقامته، توصيات للشخصيات المركزية في حكومة آبي أشار فيها قائلاً: "كان يجب منذ البداية أن يكون لدى اليابان احتراس ضد الفيروس المجهول". ودق أنتوني ناقوس الخطر قائلا " يجب على اليابان أن تعمل على تحسين قدرتها في جمع المعلومات الأجنبية من أجل حماية الشعب ".

-الغرض من زيارة اليابان هذه المرة

" أنا الآن بصدد نشر كتاب في اليابان أتكلم فيه عن السموم. كما أعددت لنشر سيرتي الذاتية في تايوان أيضا. وكنت أخطط لزيارة تايوان أيضًا، ولكن إذا اُكتشف أن أحد الركاب على نفس الرحلة يحمل فيروس كورونا المستجد، فمن المرجح أن يتم حجزنا جميعًا لمدة أسبوعين. لذا، هذه المرة، قررت زيارة اليابان فقط والبقاء فيها، وعلى وجه السرعة خصصت فصلًا كاملا عن الفيروس الجديد في الكتاب الذي أنوي نشره في اليابان ".

- كيف ترى فيروس كورونا المستجد في كتابك؟

"في البداية، أعرف أنه كان يعتقد أن مصدر العدوى حيوانات كانت تباع في أسواق في حي هانكو بمدينة ووهان. ولكني، من وجهة نظري الشخصية، أرى أن التفسير الأنسب لهذا الفيروس أنه فيروس قد تمت زراعته في معهد أبحاث الأمراض والسموم في ووهان، ثم تسرب إلى الخارج عن طريق خطأ ما دون أن يكتمل اختباره".

سوق مدينة ووهان الذي يعتقد أنه مصدر العدوى. الصورة من أفلو.
سوق مدينة ووهان الذي يعتقد أنه مصدر العدوى. الصورة من أفلو.

- أنكرت السلطات الصينية ما نشرته وسائل الإعلام الأمريكية أن "هناك شكوكاً بأنه سلاح بيولوجي كيميائي" بأنها " ادعاءات كاذبة "، فما دليلك على ما تتكهن به؟

" يوجد في ووهان معهد ووهان لأبحاث الأمراض والسموم التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، وتم إنشاء مختبر ووهان P4 (مختبر ووهان الوطني للسلامة البيولوجية) كمرفق تابع المعهد بالتعاون التقني الفرنسي في عام 2015 وبدأ تشغيله في 2017 و2018. وتم تصنيفه كمرفق في مستوى سلامة الأحياء 4 (BSL-4) الذي يتمكن من بحث واختبار أخطر السموم ويتطلب الصرامة لدرجة أن تغيير الملابس الواقية من أجل التنقل بين الطوابق يستغرق ساعة. بالنسبة لبحث الأمراض والسموم العادية، فإن BSL-3 كافية، ويرى الخبراء أن المرفق يركز على التجارب والأبحاث على مستوى الأسلحة. وهناك أيضًا مراكز أخرى مثل مركز مدينة ووهان لمكافحة الأمراض والوكاية منها ".

- أليس ذلك المعهد منشأة بحثية متخصصة بحيث يمنع تصميمه التسرب إلى الخارج؟

"من المعروف أن الجمرة الخبيثة تسربت في عام 1979 من مختبر في سفيردلوفسك في فترة الاتحاد السوفيتي السابق، راح ضحيتها المدنيين، وليس بالأمر النادر أن تتسرب السموم من مرافق البحث. وليس معروفا أن تايوان أيضًا تمتلك مرفق أبحاث BSL-4، حيث بعد تفشي مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) في مقاطعة قوانغدونغ في الصين عام 2002 وانتشار المرض في تايوان عام 2003، قامت السلطات التايوانية أيضًا بزراعة ودراسة فيروس السارس. لست متأكدًا من أنها ما زلت تجري الأبحاث عليه أم لا، ولكن منذ بضع سنوات كانت هناك ضجة من تسرب الفيروس من معمل الأبحاث، ولكن تم السيطرة عليه ولم تتحول إلى مشكلة كبيرة".

- هل هناك أي أدلة أخرى للتشكيك أن فيروس كورونا الجديد "مُصنَّع"؟

"هناك خاصية لهذا الفيروس وهي أنه قبل ظهور أعراض المرض، تنتقل العدوى من إنسان إلى آخر بتطاير الفيروس في الهواء ولا يكتسب الجسم المناعة ضده، فيصاب الإنسان بالمرض مرة أخرى، مما يجعل من الصعب منع انتشاره. فهو قريب من فيروس السارس، ولكن يعتقد أن هناك أربع اختلافات في البنية الجزيئية، ومن الصعب أن تحدث هذه الاختلافات بشكل طبيعي، هذا بالإضافة إلى أن بعد تفشي الفيروس الجديد، عرض المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) إرسال متخصصين في الأمراض المعدية إلى ووهان من أجل التعاون في منع انتشار العدوى، ولكن الجانب الصيني تجاهل ذلك، فعلى ما يبدو أن الجانب الصيني يريد أن يتكتم على شيء ما. كما أن إرسال جيش التحرير الشعبي الصيني في نهاية يناير/ كانون الثاني لسيدة برتبة لواء، أميز المتخصصين في الأسلحة البيولوجية  في الصين، إلى ووهان هو أيضًا أمر يدعو للريبة ''.

- إذا افترضنا جدلا أنه تسرب من منشأة البحث، كيف تفسر كيفية التسرب؟

" يذكر أن الحيوانات التي كانت تباع في أسواق في حي هانكو بووهان هي مصدر العدوى، فعلى سبيل المثال من الممكن أن شخصا ما من الموقع لم يتخلص من حيوانات التجارب المستخدمة بحرقها وقد باعها في السوق من أجل المال، وهذا أمر محتمل. بالفعل، في وقت انهيار الاتحاد السوفيتي السابق، عرض العديد من الروس سموم ثعابين من المعهد البيولوجي السوفيتي للبيع".

-لا يبدو أنها أدلة قاطعة...

"بالتأكيد، لأنه إذا جاز التعبير، ليست إلا أدلة غير مباشرة للوضع. فمن يصنع مسببات الأمراض الخطرة أو الفيروسات كأسلحة، يجب أن يكون عنده في الوقت ذاته كميات كبيرة من اللقاحات ومضادات السموم. ولكن، من الواقع المحزن أن الكثير من الأمراض يتم تصنيعها كأسلحة بيولوجية في العديد من البلدان، على سبيل المثال، الجدري (الذي تم القضاء عليه) أوضح مثال للأسلحة البيولوجية، كما تم استخدام الجمرة الخبيثة بالفعل في الولايات المتحدة للإرهاب. فلا عجب أن فيروس كورونا المستجد ربما قد تسرب بسبب بعض سوء الإدارة بطريقة أو بأخرى أثناء مرحلة اختباره. تكبدت مربي الخنازير في تايوان في عام 1997 خسائر اقتصادية كبيرة جرَّاء تفشي مرض الحمى القلاعية، لكن في الولايات المتحدة كان هناك وجهات نظر ترى أن مرض الحمى القلاعية في هذا الوقت لم يكن الفيروس من السلالة الموجودة لتايوان ولكنه فيروس خرج من معهد أبحاث في لانتشو، مقاطعة قانسو، بالصين".

بعد ذلك، حاولت أن أسأل أحد معاهد الأبحاث في تايوان، وكان الرد بأن: "هذا ممكن، لكن الحقيقة غير معروفة". وبالمثل، كان لدى فرصة للتأكد من الضباط المسؤولين عن الأسلحة البيولوجية بجيش التحرير الشعبي، لكنه كما هو المتوقع كان الرد، "لا يمكن بأي حال من الأحوال". فحتى لو كان مخططا له، فإن الطرف المخطِط ينكر دائمًا. لهذا السبب جمع المعلومات أمر مهم للغاية. في العالم لا يقتصر الأمر على البشر فقط، بل يتم تطوير أسلحة بيولوجية وكيميائية وأسلحة سامة تستهدف الماشية والحبوب. فإذا عرفت ما يطوره الطرف الآخر، فيمكنك إعداد طريقة دفاعية''.

- العالم يثمن تعامل تايوان مع الفيروس.

" بعد انتشار وباء السارس عام 2003، في تايوان التي عوملت ببرود تحت إدارة الحزب التقدمي الديمقراطي ولم يُسمح لها بالمشاركة ضمن المراقبين في الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية، هناك شعور قوي بالاحتراس ضد السموم غير المعروفة التي تنشأ في الصين من خلال تعيين خبراء في الأوبئة لنائب الرئيس الحالي وغير ذلك. فتعامل تايوان هذه المرة مع فيروس كورونا الجديد كان أسرع من تعامل اليابان معه''.

- هل أدى الاختلاف في الاحتراس إلى تأخر في استجابة اليابان مقارنة بتايوان؟

"ليس فقط في تايوان، بل أيضًا في الولايات المتحدة وروسيا وكوريا الشمالية، كان التعامل في البداية أسرع مما كانت عليه في اليابان. لكل هذه الدول خبرة في تطوير الأسلحة البيولوجية والكيميائية والأسلحة السامة، لذلك لديها أيضا وعي كاف بطرق الدفاع ".

- بم تنصح اليابان؟

"ينبغي على اليابان بذل جهود مبكرة لتطوير علاج، واتخاذ تدابير بشكل تام لمنع انتشار العدوى في الوقت الحالي، وتزويد معدات الوقاية من الأوبئة في حالات الطوارئ مثل عمل سفن للحجر الصحي في المستقبل. والأهم من ذلك هو عدم التعامل بتفاؤل واستهتار تجاه فيروس مجهول، وتعزيز القدرة الاستخبارية الخارجية مع الشعور بحدوث أزمة وشيكة''.

(النص الأصلي باللغة اليابانية، صورة العنوان: السيد أنتوني تو من كاتب المقال)

الطب طب مرض