والدة النجمة أوساكا ناومي تحكي قصة كفاح وصعود ابنتها في عالم التنس

رياضة

تمتلك نجمة التنس اليابانية أوساكا ناومي، قوة داخل وخارج الملعب، وتصدرت عناوين الصحف بفضل فوزها بأربعة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى وأرباحها التي حطمت الأرقام القياسية. بالإضافة إلى تصريحاتها حول التمييز العرقي والوعي بالصحة العقلية للرياضيين. وطوال الوقت كانت والدتها أوساكا تاماكي تقف بجانبها في كل خطوة على الطريق. قمنا بمقابلة أوساكا الأم للحديث معها حول مؤلف الذي صدر مؤخرًا عن سيرتها الذاتية الجديدة.

أوساكا تاماكي ŌSAKA Tamaki

ولدت في نيمورو بمحافظة هوكايدو. وحصلت على درجة جامعية في اللغة الإنجليزية من كلية جونيور كوليج بجامعة هوكوسي غاكوئين. وبدأت العمل في شركة مالية في سابورو. ثم في سن الرابعة والعشرين، تزوجت من زوجها الهايتي الأمريكي ليونار فرانسوا. وعاشت لمدة خمس سنوات في أوساكا، حيث أنجبت ابنتيها ماري ونعومي. وانتقلت بعدها إلى الولايات المتحدة لتتمكن طفلتيها من التدريب لتصبحا لاعبتي تنس محترفتين. وعاشت في البداية في نيويورك ثم انتقلت لاحقًا للعيش في ميامي، حيث عملت في شركة يابانية بينما كانت تقوم على تربية ابنتيها. وتقيم حاليا في فلوريدا.

نتطور معًا

قامت نجمة التنس اليابانية أوساكا ناومي مؤخرًا بخطوة مهمة أخرى في حياتها المهنية عندما كشفت أنها ستترك وكالة المواهب أي إم جي، لتبدأ مشروعها الخاص، إيفولف، مع مدير أعمالها ديغويد ستيوارت. وتكهن النقاد حول دوافع أوساكا للقيام بهذا الأمر، لكن والدة الفائزة بأربع ألقاب من بطولات الغراند سلام للتنس، أوساكا تاماكي لها رأيها الخاص. ”لقد كانت تحركاتها محدودة لكونها تعمل في وكالة كبيرة“، بحسب تصريح أوساكا الأم. ”ولكنها الآن هي مديرة نفسها ولديها الحرية في فعل ما تريد.“ وتضيف مع ضحكة مكتومة، ”تحب نعومي أخذ زمام المبادرة بنفسها في أمور حياتها. لقد ورثت ذلك مني“.

غلاف كتاب تاماكي، تونّيلو نو موكو إي (الناحية الأخرى من النفق).
غلاف كتاب تاماكي، تونّيلو نو موكو إي (الناحية الأخرى من النفق).

وفي نقطة تحول في حياتها، كتبت تاماكي مؤخرًا سيرتها الذاتية، تحت عنوان ”الناحية الأخرى من النفق“، التي تلمس جوانب محددة من حياتها مثل طفولتها في موطنها الأصلي هوكايدو، والزواج من زوجها وهو أمريكي من أصل هايتي ليونار فرانسوا، وتربية ابنتين للعب التنس بشكل احترافي. وقصتها هي قصة شجاعة وملهمة عن امرأة يابانية تعيش الحياة بشروطها الخاصة. وجلست مؤخرًا مع تاماكي في منزلها في فلوريدا للحديث عن كتابها وعائلتها والمشاريع الجديدة التي تلوح في الأفق.

ياماغوتشي ناومي: لديك جدول أعمال مزدحم. كيف حشدت الطاقة لكتابة مثل هذه السيرة الذاتية الكاشفة؟

أوساكا تاماكي: أول شيء فعلته هو الاطلاع على جميع الصور ومقاطع الفيديو القديمة. وأعادني هذا إلى الأحداث المختلفة في حياتي، وبمجرد أن بدأت الكتابة، تدفقت الكلمات للتو. وكان هناك الكثير لتغطيته، لكنني شعرت أنني بحاجة إلى الحصول على كل شيء.

 أوساكا تاماكي (على اليمين) مع الزوج ليونار فرانسوا وابنتهما ماري البالغة من العمر أربعة أشهر في متجرهم الصغير لاستيراد الملابس في أوساكا. (الصورة مقدمة من أوساكا تاماكي).
أوساكا تاماكي (على اليمين) مع الزوج ليونار فرانسوا وابنتهما ماري البالغة من العمر أربعة أشهر في متجرهم الصغير لاستيراد الملابس في أوساكا. (الصورة مقدمة من أوساكا تاماكي).

مشاهير التنس

ياماغوتشي: من المعروف أن زوجك ليونار كان مبتدئًا في رياضة التنس عندما بدأ تدريب ماري ونعومي عندما كانتا فتيات صغيرتين، ولكن ريتشارد ويليامز الذي لم يكن لديه أي خلفية في الرياضة عندما بدأ تدريب بناته سيرينا وفينوس بينما كان مصدر إلهام له. ولكنني فوجئت بكشفك أن زوجك بدأ بإعداد ابنتك الكبرى ماري لتصبح رياضية وهي لا تزال رضيعة.

أوساكا: كان يقوم بأمور عدة لمساعدتها على تطوير التوازن وقوة الجذع، لكنها كان الأمر بمثابة لهو أكثر من أي شيء يمكن اعتباره تدريبًا فعليًا. ولقد كان دائمًا معنيًا بالرياضة أكثر مني. وفي ذلك الوقت، كان دائمًا يمارس رياضات مثل كرة القدم، كرة السلة، ركوب الدراجات، والجري. ومن المؤكد أنه كان يحلم في يوم من الأيام بتنشئة ابنتينا لتصبحا نجمات في عالم الرياضة. ولكن عندما اقتحمت الأختان ويليامز المشهد، تحول هذا من فكرة تبدو بعيدة المنال إلى هدف قريب.

ياماغوتشي: كانت ماري لا تزال في الثالثة من عمرها وناومي لم تبلغ الثانية من العمر بعد، عندما فازت سيرينا بأول بطولة غراند سلام لها وهي بطولة أمريكا المفتوحة ”فلاشينغ ميدوز“ في سن السابعة عشرة. وبعد مشاهدة فينوس وهي تفوز باللقب في العام التالي، قررت أنت وزوجك تربية ابنتيكما لتكونا لاعبات تنس محترفات. ما الذي ألهمك عن الأختين ويليامز والرياضة؟

أوساكا: لقد أذهلنا أداء سيرينا وفينوس. فقد كانتا شقيقتان مراهقتان من ذوي البشرة السمراء في رياضة يهيمن عليها لاعبون ولاعبات من أصحاب البشرة البيضاء يسافرون حول العالم ويلتقون بأناس مختلفين ويختبرون ثقافات جديدة. لقد كانت حياة لا يمكن لمعظم الفتيات في سنهن إلا الحلم بمثلها، شعرت بصدق أن يصبح المرء لاعب تنس هو مهنة الأحلام.

ناومي البالغة من العمر ثلاث سنوات (على اليمين) تتدرب مع والدها ليونار في ملعب تنس عام في نيويورك بعد فترة وجيزة من انتقال العائلة إلى المدينة. (الصورة مقدمة من أوساكا تاماكي)
ناومي البالغة من العمر ثلاث سنوات (على اليمين) تتدرب مع والدها ليونار في ملعب تنس عام في نيويورك بعد فترة وجيزة من انتقال العائلة إلى المدينة. (الصورة مقدمة من أوساكا تاماكي)

كان أسلوب حياة السفر المستمر حافزًا لنا أكثر من المال، على الرغم من أن ذلك كان له جاذبية لأننا كنا ننفق أمولًا كثيرة على التحضيرات. وفي ذلك الوقت كنت أساعد زوجي في متجر استيراد الملابس الخاص به بينما كنت أعمل أيضًا بدوام جزئي في مركز الاتصال بإحدى شركات الطلب عبر البريد. وكنا لا ننام إلا حوالي ثلاث معظم الليالي. ومع ذلك، فإن رؤية الأختان ويليامز قد شغل عقولنا من كفاحنا لتغطية نفقاتنا وجعلنا نحلم بمستقبل أكثر إشراقًا لابنتينا. كانت آمالنا أعلى بالنسبة لماري، التي كانت رياضية للغاية حتى عندما كانت طفلة صغيرة.

الشقيقتان ماري (إلى اليسار) وناومي يستعرضان جوائز المركز الأول في فعالية إقليمية لتنس الناشئين. (الصورة مقدمة من أوساكا تاماكي)
الشقيقتان ماري (إلى اليسار) وناومي يستعرضان جوائز المركز الأول في فعالية إقليمية لتنس الناشئين. (الصورة مقدمة من أوساكا تاماكي

الخلفية الاجتماعية

ياماغوتشي: تحب ناومي إعطاء انطباع عن نفسها على أنها انطوائية خجولة، ولكنها تعلمت استخدام مكانتها المتميزة لجذب الانتباه إلى القضايا الاجتماعية. ففي عام 2020، أصدرت بيانًا قويًا حول الظلم العنصري بدعمها لحركة ”حياة السود مهمة“، وفي عام 2021 قاطعت المؤتمرات الصحفية لزيادة الوعي بالصحة العقلية للرياضيين. ما هو رأيك كوالدة نعومي؟

أوساكا: إنها بطبيعتها خجولة للغاية. لقد اعتادت حقّا قضاء كل وقت فراغها في المنزل سواء لعب ألعاب الفيديو أو الدردشة مع أختها. لقد جعلها نجاحها على اتصال بأشخاص مختلفين، بما في ذلك صديقها وشخصيات مؤثرة في الرياضة وغيرها من المجالات، مما مكنها من الخروج ببطء من قوقعتها.

هي ولا تزال مستقلة بشدة. وكانت فكرة ارتداء كمامة في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة تحمل أسماء ضحايا الظلم العنصري أو وحشية الشرطة هي فكرتها بالكامل. وكان هناك أشخاص من حولها أعربوا عن قلقهم بشأن رد الفعل العكسي المحتمل، ولكن بدلاً من ثنيها، جعلها ذلك أكثر تصميماً على المضي قدمًا في ذلك. إنها تشبهني في هذا. إن إخبارها بعدم القيام بشيء ما يحفزها على فعل ذلك أكثر.

أوساكا ناومي ترتدي كمامة تكريماً لأحمد أربري، وهو رجل أسود قُتل في جريمة كراهية، بعد فوزها بالدور الثالث في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة في 4 سبتمبر/ أيلول 2020، احتجاجًا على الظلم العنصري. (وكالة فرانس برس/ جيجي برس)
أوساكا ناومي ترتدي كمامة تكريماً لأحمد أربري، وهو رجل أسود قُتل في جريمة كراهية، بعد فوزها بالدور الثالث في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة في 4 سبتمبر/ أيلول 2020، احتجاجًا على الظلم العنصري. (وكالة فرانس برس/ جيجي برس)

ياماغوتشي: ما رأيك الآن بعد أن صعدت نعومي إلى المستوى الأعلى في التنس وانتقلت ماري من هذه الرياضة؟ سمعت أنك بصدد تأسيس روضة أطفال ومدرسة في هايتي.

أوساكا: نعم، نحن نبذل الكثير من الوقت والطاقة في هذا المشروع. فنحن في الواقع نبني على روضة أطفال أنشأتها مجموعة متطوعين أنشأناها عندما كنا نعيش في أوساكا. وقد تطورت منذ ذلك الحين إلى أكاديمية تنس بها ملاعب وروضة أطفال ومدرسة ومقر إقامة جماعية كبير. ويوجد أكثر من 200 طالب وموظف متخصص من بينهم المعلمين، المدربين، وعمال الأمن والحراسة. إنه مجتمع الصغير الآن. وحلمنا هو أن تنتج في نهاية المطاف لاعبي تنس منافسين.

وفي الوقت الحالي، يدرس صبي من الأكاديمية في مدرسة ثانوية في أوساكا. ونأمل في التوسع في هذا الأمر وإعطاء المزيد من الطلاب الفرصة للدراسة والتدريب في بلدان أخرى. ومع ذلك، فإن إرسال أطفال هايتي إلى الخارج للعيش يمثل تحديًا ماليًا ولوجستيًا. ونكافح حاليًا حول كيفية تمويل برامج التبادل ونبحث عن أفضل السبل لدعم الطلاب أثناء تواجدهم في الخارج. وهناك الكثير من العقبات التي يجب التغلب عليها، لكننا مصممون على تحقيق أحلام الطلاب.

ياماغوتشي: تمثل ناومي نموذجًا يحتذى به للأطفال في هايتي واليابان وأماكن أخرى. تُظهر قصتها أيضًا للآباء أن أشياء مثل الجنسية والخلفية العائلية ليست عائقًا أمام تربية الطفل ليكون رياضيًا محترفًا. ماذا تقولين للأباء والأمهات الذين لديهم مثل هذه الأحلام؟

أوساكا: أود أن أنصحهم بالتحلي بالمرونة في العمل نحو تحقيق الهدف. فلا يوجد طريق واحد للنجاح. لقد عكست قراراتنا وضعنا المالي الصعب. لكن الشخص الذي لديه القليل من المال أو الاتصالات الشخصية سيكون لديه خيارات مختلفة متاحة له. والأهم هو أن تضخ 120٪ من طاقتك في أي نهج تستقر عليه. وبينما لن تسير الأمور كما هو مخطط لها تمامًا، لكن إذا كنت ملتزمًا تمامًا، فستتمكن من التغلب على العقبات التي لا مفر منها وستكون لديك فرصة أفضل للوصول إلى هدفك.

عليك أن تبقي الأمور في نصابها. إن قرار تربية طفلك ليكون لاعب تنس محترف لا يمنحك الحق في فرض كل توقعاتك على ابنك أو ابنتك. لقد رأيت آباءًا يتنافسون بشكل مفرط يوبخون أطفالهم لخسارة مباراة أو إلقاء حقيبة التنس الخاصة بهم عبر الملعب في نوبة من الغضب. أنت تخاطر بخنق طفلك من خلال التركيز بشدة على الفوز. وبدلاً من السعي وراء المجد مبكرًا، من الأفضل للرياضي الشاب أن يظل جائعًا ومتواضعًا.

تاماكي (على اليسار) وزوجها ليونار مع ابنتها ناومي في سبتمبر/ أيلول 2019 بعد فوزها ببطولة توراي بان باسيفيك المفتوحة التي أقيمت في أوساكا. (الصورة مقدمة من أوساكا تاماكي).
تاماكي (على اليسار) وزوجها ليونار مع ابنتها ناومي في سبتمبر/ أيلول 2019 بعد فوزها ببطولة توراي بان باسيفيك المفتوحة التي أقيمت في أوساكا. (الصورة مقدمة من أوساكا تاماكي).

(النص الأصلي باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية. صورة العنوان: أوساكا تاماكي مع ابنتيها ماري وناومي. جميع الصور مقدمة من أوساكا تاماكي، ما لم يُذكر خلاف ذلك)

طوكيو الرياضة التنس