جولة بالواقع الافتراضي للمواقع الشهيرة لمشاهدة زهور الساكورا في طوكيو

سياحة وسفر

في هذه المقالة ندعوك للانضمام إلينا في جولة بالواقع الافتراضي في بعض أقدم مناطق تفتح أزهار الكرز وأكثرها شهرة في طوكيو.

مشاهدة الفيديو بزاوية 360 درجة

  • على جهاز الكمبيوتر، انقر على الشاشة واسحب مؤشر الفأرة لتتجول في المشهد.
  • عبر تطبيق ”يوتيوب“ على هاتفك الذكي أو جهازك اللوحي، تتغير زاوية العرض مع حركة الجهاز. يمكنك أيضا تغيير الزاوية عبر السحب بالإصبع.
  • إن استخدام نظارات الواقع الافتراضي أو سماعات الرأس يجعل التجربة أكثر روعة!

الربيع في العاصمة

كانت أزهار الكرز جزءًا لا يتجزأ من الثقافة اليابانية منذ العصور القديمة. حيث كان الأرستقراطيون في حقبة هيآن (794-1185) يكتبون قصائدهم تحت الأزهار، ووجدوا في الساكورا قصيرة العمر تعبير مجازي عن مرور الحياة. وفي القرن السادس عشر، أقام القائد الحربي تويوتومي هيديوشي حفلات ضخمة لمشاهدة الأزهار في معبد كيوتو دايغوجي، حيث كانت بمثابة حجر الأساس لاحتفالات الـ ”هانامي“ المفعمة بالحيوية التي نستمتع بها اليوم.

بحيرة شينوبازو في حديقة أوينو. (© سوميسي ناوتو)

بحيرة شينوبازو في حديقة أوينو. (© سوميسي ناوتو)

وأقدم وأشهر موقع لمشاهدة أزهار الكرز في طوكيو هو متنزه أوينو. حيث أسس الراهب تينكاي (1536-1643) في هذا المكان في عام 1625 معبد كانيجي، وهو أحد معبدي عاصمة عشيرة توكوغاوا الحاكمة. ولإضفاء الحيوية على أرض المكان، أمر بصنع نماذج طبق الأصل من المعالم الشهيرة من جميع أنحاء البلاد، والتي تشمل جبل يوشينو في نارا، المشهور بزهرة الساكورا. وتضم الحديقة اليوم حوالي 1,200 شجرة كرز تنتمي إلى 55 نوعًا مختلفًا. ويزور المتنزه ما يزيد عن 3 ملايين شخص خلال موسم تفتح أزهار الكرز القصير للاستمتاع بالمشهد الموسمي.

وقد بدأت عادة مشاهدة الأزهار تتجذر بين عامة السكان في العاصمة خلال حكم (الشوغون) القائد العسكري الثامن في عائلة توكوغاوا ”يوشيموني“ (1684–1751)، الذي افتتح مواقع مثل أسوكاياما في حي أوجي وغوتينياما في حي شيناغاوا على مشارف المدينة أمام الجمهور. وكانت السدود التي تصطف على جانبيها أزهار الساكورا على طول ضفاف نهر سوميدا من مناطق الهانامي المحببة على وجه الخصوص للعامة. وتقول إحدى النظريات بأن زراعة أشجار الكرز كان كإجراء حكومي لمكافحة الفيضانات، حيث تؤدي حركة المارة الكثيفة خلال موسم مشاهدة الزهور إلى تعزيز التربة وتقوية السدود.

الأضواء تضيء أزهار الكرز لمحبي مشاهدتها ليلاً (يوزاكورا) في متنزه موري في حي روبونغي. (© سوميسي ناوتو)

الأضواء تضيء أزهار الكرز لمحبي مشاهدتها ليلاً (يوزاكورا) في متنزه موري في حي روبونغي. (© سوميسي ناوتو)

وخلال معظم التاريخ الياباني، كان ”يامازاكورا“ هو النوع السائد من أزهار الكرز المزهرة. ومع ذلك، تغير هذا مع وصول مجموعة ”سومي يوشينو“ المتنوعة. وهذه الأشجار التي تم تطويرها بواسطة البستانيين في قرية سومي (حاليًا منطقة كوماغومي في حي توشيما، طوكيو) في منتصف إلى أواخر القرن التاسع عشر، يتم إكثار أزهارها عن طريق التطعيم، وهي تنضج بسرعة، وتزهر عادةً في عامها الثاني. وتكون عبارة عن أزهارًا وردية شاحبة كثيفة، مما يجعلها مثالية لاحتفالات الهانامي. ومع مرور الوقت، أصبح هذا الصنف حاليًا يمثل حوالي أربعة أخماس أشجار الكرز في طوكيو.

وقد شهد سكان العاصمة توسعًا كبيرًا في خيارات مشاهدة الأزهار المتاحة لهم بدءًا من عصر ميجي (1868-1912) حيث قامت السلطات المحلية بزراعة أشجار ”سومي يوشينو“ وأصناف أخرى في الأماكن العامة مثل الحدائق وأراضي المدارس. واليوم، أصبحت المشاهد المذهلة لصفوف الأشجار في أوج إزهارها بمثابة تجسيد لفصل الربيع في اليابان، ولكن هذه الصورة لم تظهر إلا مع صعود أشجار ”سومي يوشينو“ وهيمنتها على المشهد.

يوفر متنزه ”تشيدوريغافوتشي“ الواقع بالقرب من القصر الإمبراطوري قوارب يمكن للزوار استئجارها والتجول بها تحت أغصان الزهور. (© سوميسي ناوتو.)

يوفر متنزه ”تشيدوريغافوتشي“ الواقع بالقرب من القصر الإمبراطوري قوارب يمكن للزوار استئجارها والتجول بها تحت أغصان الزهور. (© سوميسي ناوتو.)

تتفتح أشجار الكرز على طول نهر ميغورو. (© سوميسي ناوتو)

تتفتح أشجار الكرز على طول نهر ميغورو. (© سوميسي ناوتو)

وتوفر المياه الشفافة النقية والجدران الحجرية لخندق ”تشيدوريغافوتشي“ الموجود خارج القصر الإمبراطوري مكانًا ساحرًا لمشاهدة الأزهار. ويمكن للزوار استئجار زوارق التجديف والتجول بها بهدوء تحت مظلة الزهور، والتي تضفي توهجًا أثيريًا عند إضاءتها ليلاً. ومع نهايات موسم الهانامي، تتشكل البتلات المتساقطة ”هانيكادا“، أو ”تجمعات بتلات الزهور“، التي تحول سطح مياه الخندق إلى اللون الوردي اللامع.

ويحتوي نهر ميغورو على واحدة من أطول امتدادات أشجار الكرز في طوكيو. حيث تمتد صفوف أشجار الساكورا على مسافة أربعة كيلومترات تقريبًا وتتكون من حوالي 800 شجرة، وتم زراعتها في أوائل القرن العشرين عندما تم إنشاء جدران الحماية الخرسانية التي تصطف الآن على طول النهر. وخلال موسم مشاهدة الأزهار، يتجول المحبون على طول الطرق والممرات المجاورة، بينما يستمتع آخرون بالأزهار أثناء مرورهم أسفل النهر في قوارب ”هانامي“ المصممة خصيصًا للاستمتاع بإطلالات الزهور.

وقد أصبحت أزهار الكرز تحتل مكانة خاصة لدى اليابانيين، الذين يتابعون بفارغ الصبر توقعات ظهور الساكورا في كل موسم. وتتعزز الأهمية العاطفية لأزهار الكرز من خلال حقيقة أنها تزدهر في فترة انتقالية في التقويم الياباني. حيث تكون أزهار الساكورا بمثابة خلفية لأحداث حياتية مهمة مثل بدء الطلاب في المدراس، والانتقال إلى المرحلة التالية من تعليمهم، وبدء الخريجين الجدد في وظائف جديدة في الشركات. ولهذه الأسباب وغيرها الكثير، تتمتع أزهار الكرز بمكانة الزهرة الوطنية غير الرسمية في اليابان.

(النص الأصلي باللغة اليابانية، الترجمة من اللغة الإنكليزية. التقرير والمادة النصية من إعداد Nippon.com)

طوكيو الربيع ساكورا طبيعة