اليابان تواجه حالة طوارئ جديدة بسبب كورونا قبل ثلاثة أشهر من الألعاب الأولمبية

طوكيو 2020

تأتي حالة الطوارئ الجديدة المتعلقة بالفيروس قبل ثلاثة أشهر فقط من افتتاح أولمبياد طوكيو. وكالة فرانس برس.
تأتي حالة الطوارئ الجديدة المتعلقة بالفيروس قبل ثلاثة أشهر فقط من افتتاح أولمبياد طوكيو. وكالة فرانس برس.

طوكيو | وكالة فرانس برس

ستعلن الحكومة اليابانية حالة الطوارئ لمواجهة تسارع إصابات فيروس كورونا في طوكيو وثلاث مناطق أخرى اليوم الجمعة، بالضبط قبل ثلاثة أشهر من حفل افتتاح الأولمبياد.

ستكون الإجراءات أكثر صرامة من حالة الطوارئ الأخيرة في اليابان، والتي تم فرضها في أجزاء من البلاد حتى من يناير/ كانون الثاني، لكنها لا تزال أقل من عمليات الإغلاق القاسية التي شوهدت في بعض أجزاء العالم.

قال الوزير المسؤول عن التعامل مع أزمة كورونا في الحكومة اليابانية ياسوتوشي نيشيمورا يوم الجمعة ”لدينا شعور قوي بالأزمة“.

وأضاف أن الحكومة تشعر الآن أننا ”لن نكون قادرين على احتواء السلالات المحورة التي لديها قدرات معدية قوية، ما لم نتخذ تدابير أقوى مما اتخذناه حتى الآن“.

ومن المتوقع الإعلان الرسمي عن حالة الطوارئ في وقت لاحق من يوم الجمعة، ومن المتوقع أن يغطي الإجراء مناطق طوكيو ،أوساكا، كيوتو، وهيوغو في البداية. تم توسيع حالات الطوارئ السابقة لتشمل مناطق أخرى بعد الإعلان عنها.

وبحسب ما ورد ستطلب الإجراءات من المؤسسات التي تقدم المشروبات الكحولية الإغلاق طوال الفترة بين 25 أبريل/ نيسان و 11 مايو/ أيار، وكذلك إغلاق المرافق التجارية الرئيسية مثل مراكز التسوق والمتاجر الكبرى.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الإجراء، الذي سيتزامن مع عطلة الأسبوع الذهبي وهي أكثر فترات السفر ازدحامًا في اليابان خلال العام، قد يشمل وقف بعض خدمات القطارات والحافلات لتثبيط الحركة.

من المحتمل أيضًا أن تمنع السلطات في المناطق المتضررة المتفرجين من الأحداث الرياضية، لكن المسؤولين أصروا على أن إجراءات الطوارئ لن يكون لها أي تأثير على تنظيم الألعاب الأولمبية.

شهدت اليابان تفشي فيروس صغير نسبيًا، مع أقل من 10000 حالة وفاة على الرغم من عدم فرض عمليات إغلاق صارمة منذ ذلك الحين في بلدان أخرى.

لكن حالات الإصابة بالفيروس ارتفعت خلال فصل الشتاء، عندما فُرضت حالة طوارئ ثانية في أجزاء من البلاد، وعاودت الارتفاع مرة أخرى بعد رفع هذا الإجراء في مارس/ آذار.

سجلت طوكيو يوم الخميس 861 إصابة جديدة، وهي أرقام لم نشهدها منذ حالة الطوارئ الأخيرة في يناير/ كانون الثاني، بينما سجلت أوساكا 1167 حالة ، بانخفاض طفيف عن الرقم القياسي في اليوم السابق.

قالت السلطات في أوساكا إن المرافق الصحية هناك مكتظة بالفعل، مع نقص أسرة المرضى المصابين بأعراض خطيرة.

في غضون ذلك، يتقدم برنامج اللقاحات الياباني ببطء، حيث تم إعطاء ما يزيد قليلاً عن 1.5 مليون شخص الجرعة الأولى وحوالي 827000 فقط من الجرعات الكاملة.

تمت الموافقة حتى الآن على لقاح فايزر فقط ، ولا يُتوقع الحصول على موافقات للقح مودرنا وأسترازينيكا قبل شهر مايو/ أيار على أقرب تقدير.

(وكالة فرانس برس، النص الأصلي باللغة الإنكليزية، الترجمة من إعداد nippon.com)

الحزب الليبرالي الديمقراطي الألعاب الأولمبية الحكومة اليابانية فرانس برس