تضاؤل الآمال بالعثور على ناجين بعد السيل الوحلي في اليابان

بقلم هيروشي هياما

أودى السيل الوحلي الهائل الذي جرف عشرات المنازل في مدينة أتامي الساحلية بوسط اليابان السبت بسبعة أشخاص فيما لا يزال 27 آخرون في عداد المفقودين، وفق حصيلة جديدة موقتة اوردتها السلطات المحلية الثلاثاء.

يقدر عدد الأشخاص الذين يُحتمل أن يكونوا مقيمين في المنطقة المنكوبة والذين لم تكن السلطات تملك معلومات عنهم الاثنين بأكثر من مئة. ولكن تم العثور على القسم الأكبر منهم وهم بأمان. 

تسعى بلدية أتامي لإعداد قائمة موثوقة بعدد الضحايا المحتملين للكارثة، علما بانه يتم استخدام العديد من المنازل في هذه المدينة الساحلية لقضاء الإجازة ويقيم المسنون أحياناً في أماكن أخرى، لا سيما في دور الرعاية.

وانتهت مهلة 72 ساعة بعد الكارثة التي يعتبرها الخبراء حاسمة لإنقاذ أرواح الثلاثاء ظهراً.

وقال تاكاميشي سوغيياما، وهو متحدث باسم مقاطعة شيزوكا التي تقع فيها مدينة أتامي ”مع مرور الوقت تزداد فرص العثور على ناجين صعوبة، لكننا سنواصل بحثنا في محاولة لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح“.  

من جهته، قال رئيس بلدية أتامي ساكاي سايتو ”فلنصلِ من أجل أن نتمكن من العثور على أكبر عدد ممكن من الأشخاص“.

وأعلنت السلطات الإثنين التعرف على شيوسي سوزوكي البالغة 82 عاما والتي توفيت في المستشفى بعدما نقلها المسعفون إليه.

وصرح ابنها هيتوشي (56 عاما) لوكالة كيودو أنه يشعر بالندم لعدم اصطحابه والدته التي كانت تعاني من صعوبة في المشي، حين أمرتهم الشرطة بإخلاء المنطقة.

وقال ”كان يجدر بي العودة وإخراجها من هناك بنفسي“.

منزل جرفه سيل الوحول الذي اجتاح أتامي بوسط اليابان، في 5 تموز/يوليو 2021
منزل جرفه سيل الوحول الذي اجتاح أتامي بوسط اليابان، في 5 تموز/يوليو 2021

- جرف وحلي بطول 2 كم -

حدث انزلاق التربة السبت بعد أيام من هطول أمطار غزيرة على أتامي، المدينة الساحلية الواقعة على سفح جبل ويبعد 10 كيلومترات جنوب غرب طوكيو، ومحيطها.

واجتاح سيل الوحول المنطقة بموجات متتالية مدمرة، فجرف في طريقه أعمدة كهرباء وطمر آليات واقتلع او دمر 130 مبنى بالإجمال.

وبعد ثلاثة أيام على الكارثة، ما زالت أتامي منطقة منكوبة تشاهد فيها منازل مهدمة وسيارات منقلبة وطرقات تغطيها الوحول والحطام.

وأظهرت مشاهد صورت من مروحيات الثلاثاء جرفا طويلا من الوحل والحطام يمتد على طول كيلومترين تقريبا وصولا إلى البحر.

وعاد حوالى 1100 مسعف باكرا صباح الثلاثاء إلى المنطقة محاولين شق طريقهم عبر أكوام الركام.

ويخيم حاليا موسم الأمطار على القسم الأكبر من اليابان، متسببا في غالب الأحيان بفيضانات وانزلاقات تربة.

ويرى علماء أن هذه الظاهرة تفاقمت بسبب تغير المناخ لأن ارتفاع الحرارة في الغلاف الجوي يجعله يحتفظ بكميات أكبر من المياه ما يزيد من احتمال هطول أمطار غزيرة.

وتلقت أتامي 313 ميلمترا من المتساقطات خلال 48 ساعة الجمعة والسبت، مقارنة بمعدل شهري قدره 242 ميلمترا في تموز/يوليو عادة.

هاه/دص-ريم/ب ق

مسعفون يواصلون البحث عن ناجين في 5 تموز/يوليو 2021 في أتامي بوسط اليابان بعد السيل الوحلي الذي اجتاحها
مسعفون يواصلون البحث عن ناجين في 5 تموز/يوليو 2021 في أتامي بوسط اليابان بعد السيل الوحلي الذي اجتاحها

© 1994-2021 Agence France-Presse