أولمبياد مكسيكو 1968: بيمون يمطر الألعاب برقم خرافي.. وقبضات أميركية سوداء في عصر الغليان!

طوكيو 2020

شيئا فشيئا أصبحت الألعاب الأولمبية ”فاصلة“ بين الأحداث العالمية الكبيرة، لا بل جسّدت معاني الهدنة الأولمبية القديمة، فبدت وكأنها فترة التقاط أنفاس بين جولة سياسية ومطلبية وأخرى.

فقد صادفت ألعاب الاولمبياد التاسع عشر التي أقيمت من 12 إلى 27 تشرين الأول/أكتوبر 1968 في مكسيكو وسط أحداث دامية: حرب فيتنام، اجتياح الاتحاد السوفياتي لتشيكوسلوفاكيا، اغتيال مارتن لوثر كينغ والسناتور الاميركي روبرت كينيدي، تفاقم الحركات الثورية والطلابية في أنحاء العالم، الثورة الثقافية الصينية وتداعيات الحرب العربية-الإسرائيلية.

وقبل الدورة بعشرة أيام، شهدت ساحة الثقافات الثلاث وسط العاصمة المكسيكية اعتصامات واحتجاجات طلابية واضرابات وتظاهرات وصدامات مع الشرطة. وبلغت الحصيلة 267 قتيلا و1200 جريح.

وأوكل الرئيس المكسيكي غاستوفو دياس أورداس مهمة القمع لثلاثة آلاف شرطي أعادوا الهدوء إلى العاصمة وتمكّن من إعلان افتتاح الألعاب في هذا البلد النامي، في ظل الخراب.

وكانت المرة الأولى التي تقام فيها الدورة في أميركا الجنوبية وشارك فيها 5516 رياضيا بينهم 781 امرأة من 112 دولة، تباروا في 172 مسابقة ضمن 18 لعبة هي: كرة القدم والخماسي الحديث والزوارق الشراعية والجمباز والسباحة والمبارزة والتجذيف وكرة السلة والرماية وألعاب القوى والمصارعة والكرة الطائرة والدراجات ورفع الأثقال والهوكي على العشب والملاكمة والكانوي كاياك والفروسية.

وشارك للمرة الأولى كل من الكويت وليبيا وباربادوس وهندوراس البريطانية وغويانا وهندوراس وجمهورية الكونغو الديموقراطية (زائير) وباراغواي وسلفادور وسورينام وسيراليون وجمهورية أفريقيا الوسطى. كما بدأت المشاركة الألمانية الشرقية.

وأسهم إقامة المسابقات في أماكن على ارتفاع 2250 م عن سطح البحر حيث تقل كمية الاوكسيجين وتخف الأوزان في تدحرج الأرقام القياسية، وبعضها كان إعجازيا. فلا عجب أن يسقط 34 رقما عالميا و38 رقما أولمبيا وبفوارق كبيرة ولافتة، وان يتمكّن مثلا سبعة من المشاركين في مسابقة الوثبة الثلاثية من ”كسر“ الرقم الأولمبي وخمسة من ”تحطيم“ الرقم العالمي، وفي مقدمهم الفائز بالميدالية الذهبية السوفياتي فيكتور سانييف (17.39 م)، في حين اكتفى الأوّل في دورة طوكيو عام 1964 البولندي جوزف شميدت بـ 16.85 م.

واعتمد التوقيت الالكتروني رسميا في الألعاب للمرّة الأولى، علما أن ضبط الوقت أخذ يدويا والكترونيا في مسابقات ألعاب القوى والدراجات والتجذيف والكانوي كاياك والسباحة والفروسية.

وأزال استخدام أرضية الترتان على مضمار ألعاب القوى أي عائق ”طبيعي“ أمام العدائين، وأجريت فحوص للتأكد من الأنوثة. وكان السويدي هانز غونار ليلينوال المشارك في الخماسية الحديثة أول المقصيين من الألعاب بداعي تعاطيه منشطا، إذ وجدت اثار كحول في فحص بوله.

وجمعت الولايات المتحدة 107 ميداليات بينها 45 ذهبية، وتصدرت الترتيب أمام الاتحاد السوفياتي الذي حصد مشاركوه 91 ميدالية (29 ذهبية). وحلت اليابان ثالثة 25 (11)، والمجر رابعة 32 (10) وألمانيا الشرقية خامسة 25 (9).

”كان
كان استاد “ازتيك” في مكسيكو شاهدا حيا على محطة أسطورية في الوثب الطويل هي عنوان ألعاب 1968 كما ونوعا، جملة وتفصيلا، بطلها الاميركي بوب بيمون.

 ماراثون درامي 

ولمع الذهب في عنق العداء التونسي محمد القمودي بطل سباق 5 ألاف م (14:05 دقيقة)، وهو تقدم على الكينيين كيبكوش كينو (14:05.2 د) ونافتالي تومو (14:06.4 د).

وحصد القمودي البرونزية في سباق 10 ألاف م (29:34.2 د) خلف تومو (29:27.4 د) والإثيوبي مامو وولدي (29:28.00 د). ووجد وولدي مشاركته في سباق الماراثون مناسبة جدا وهو القادم من بلد يتميز بوفرة السفوح العالية والهضاب المسطحة المحفّزة للجري والخصبة بإنجاب العدائين الجيدين، ففاز مسجلا 2:20:26.4 س.

لكن السباق المكسيكي كان دراما حقيقية بسبب اختلاف المناخ ومقومات الارتفاع، فمن أصل 82 عداء أخذوا إشارة الانطلاق أكمل أقل من نصفهم المسافة وبلغوا خط النهاية، وكثرت خلاله حالات الإغماء.

وأفرزت دورة مكسيكو ”باقة“ من الأسماء التي أنهت مسيرتها أو غيرت مجرى ومفهوم المسابقات، أو أرست قواعد جديدة، ولفتت الأنظار بتصرفاتها، ونجوما صمدوا في تاريخ الألعاب.

والتمهيد السابق لا يمنعنا من الإشارة إلى الزنوج الاميركين ”ملوك“ سباقات جري المسابقات القصيرة جيم هاينز وطومي سميث ولي ايفانز، ومواطنهم بطل الوثب العالي ديك فوسبيري ومايسترو رمي القرص آل اورتر، ”وشهب“ الوثب الطويل بوب بيمون، وجيش العدائين الكينيين بقيادة ”الضابط“ كينو الذي حصد بداية ذهب 1500 م، والتألق الاميركي-الاسترالي في السباحة، وقصص الأحلام في الجمباز و”عروساتها“ الروسيات والتشيكوسلوفاكيات.

والغريب أن سرعة الريح كانت تتوقف دائما عند مترين في الثانية خلال النهائيات، ما جعل الأرقام المحطمة قانونية مئة في المئة!.

وإذا كان العناء في جري المسافات الطويلة بسبب الارتفاع عن سطح البحر شكل عائقا أمام كثيرين، فان خفة الأوزان سمحت بإنجازات وأرقام في الرمي والوثب. فقد توج اورتر أولمبياده الرابع بذهبية رابعة في رمي القرص، وحسن رقمه نحو أربعة أمتار مسجلا 64.78 م.

وها هو الطالب الاميركي الممشوق القوام فوسبيري يقلب موازين الوثب العالي ومعادلاته المتعارف عليها وتقنياته المعتمدة، فقد تخطّى العارضة مرتقيا على ظهره ومسجلا رقما جديدا مقداره2.24 م، مسطّرا نقلة جديدة في التطور الرياضي.

وأسهم انتشار استخدام الزانة المصنوعة من الألياف الزجاجية في تصاعد مؤشر أرقام القفز بالزانة على غرار إرتفاع مؤشرات أسهم البورصة، وهي باتت مثل الرفاص الذي يرفع المشاركين إلى أعلى. مسابقة افتتحها الروسي بليزنتزوف برقم مبشر (5.30 م) أي أكثر بـ20 سنتيمترا من الرقم الأولمبي المحقق في طوكيو بفضل الأميركي فريديريك هانسن. ثم سجل الاميركي بينيل (5.35 م). واختتم المهرجان الاميركي الآخر روبرت سيغرين على ارتفاع 5.40 م، وبفارق المحاولات عن الألماني كلاوس سشبروسكي والألماني الشرقي فولفغانغ نوردويغ.

 القبضة السوداء 

هكذا بدت الزانة الجديدة هدية تقنية صناعية على غرار بساط الترتان المطاطي الذي لا يتأثر بالأمطار، وعليه تمكن جيم هايز (22 عاما) من كسر حاجز الثواني العشر للمرة الأولى بتسجيله 9.9 ث، وتسجيل الفريق الاميركي 38.24ثانية في التتابع 4 مرات 100 م، رقم عالمي جديد علما أن الفريقين الكوبي (38.40 ث) والفرنسي (38.43 ث) صاحبي المركزين الثاني والثالث حطما الرقم العالمي السابق أيضا.

و”بقبضة سوداء“ وعزيمة لا تلين تفوّق الاميركي طومي سميث في سباق 200 م، وكانت الحصيلة رقما عالميا جديدا دون 20 ثانية، إذ سجل 19.83 ث، أي اقل بنحو نصف ثانية من الرقم المسجل في دورة طوكيو 1964.

وتقدم سميث على الاسترالي بيتر نورمان (20.06ث)، والاميركي جون كارلوس (20.10 ث). ولحظة التتويج شاء سميث وكارلوس أن يظهرا تضامنهما مع القوة السوداء موجهين رسالة ضد التمييز العنصري في العالم وخصوصا في الولايات المتحدة، فرفعا قبضتيهما و”المغلفتين“ بقفازين أسودين. كان الردّ طردها من القرية الاولمبية، وحظيا باستقبال ”غير مناسب“ في لوس انجليس، وأمضى كارلوس بعدها ستة أعوام يعاني البطالة.

ويعترف سميث متذكرا الحادثة أن خمسة عدائين سود كانوا عند خط الانطلاق في السباق النهائي من اصل سبعة متأهلين. وكان نهائي 100 م اسود بكامله، وقال ”أردت منذ البداية أن أكون سفيرا للسود من خلال الانتصارات وليس عبر تحقيق الأرقام القياسية. ووجدت في الانتصارات بابا يسهل الاعتراف الاجتماعي بهذه الطبقة ونيل حقوقها. رفضت دائما مقولة انه يتوجب على السود أن ينفذوا ما يطلب منهم من دون تردد، أو تفكير. برهنا في مكسيكو أننا نملك الدماغ، نقرّر ونفكر ونأخذ المبادرة. أنا فخور بهذه الألعاب، إذ أظهرت من خلالها إنني بادرت من دون أن يطلب احد مني ذلك“.

”الحمى السوداء“ أصابت أيضا الفائزين الاميركيين الثلاثة في سباق 400 م لي ايفانز (43.87 ث) ولورانس جيمس (43.97 ث) وفريمان (44.41 ث)، فاعتلوا منصّة التتويج يعتمرون قبعات سود ورفعوا أيديهم للتحية بقبضة مشدودة.

أما ”الرد المناسب“، فجاء من أسود آخر هو الملاكم جورج فورمان خليفة جو فرايزر في الوزن الثقيل، فقد صعد إلى الحلقة يحمل علما أميركيا، ولوّح به عند إعلان فوزه.

ويبدو أن انتشار النقل التلفزيوني المباشر عبر الأقمار الاصطناعية فتح شهية ”أصحاب القضايا“ والمناضلين لايصال رسائلهم وكانت المسابقات الأولمبية مسرحا مناسبا وجاذبا لهم. وذكرت صحيفة ”ازفيستيا“ السوفياتية أن السلطات الاميركية قرّرت منح كل فائز بميدالية ذهبية اولمبية مبلغ 20 ألف دولار ”لإطفاء لهب الثوريين“.

”شاء
شاء سميث وكارلوس أن يظهرا تضامنهما مع القوة السوداء موجهين رسالة ضد التمييز العنصري في العالم وخصوصا في الولايات المتحدة، فرفعا قبضتيهما و“المغلفتين” بقفازين أسودين.

بيمون يحلق 

وفي 18 تشرين الأول/اكتوبر 1968، كان استاد ”ازتيك“ في مكسيكو شاهدا حيا على محطة أسطورية في الوثب الطويل هي عنوان الألعاب كما ونوعا، جملة وتفصيلا، بطلها الاميركي بوب بيمون. والحكام لم يحسبوا حسابها ولم تكن عندهم أساسا أجهزة قياس لتحديد مسافتها.

ظنّ الجميع أن الفائز بالمركز الأوّل لن تتعدى وثبته 8.50 م أو 8.60 م على أبعد تقدير لكن بيمون تخطى الخيال، فالرقم الاولمبي مقداره 8.07 م، والرقم العالمي 8.35 م. ورقم بيمون 8.90 م وهو نفسه لم يصدق ذلك! يومها قيل أن على الجميع الانتظار حتى العام 2000 ربما لكسر الرقم الفلكي الجديد، لكن الأميركي مايك باول فاجأ الجميع ووثب 8.91 م عام 1991 في بطولة العالم لألعاب القوى في طوكيو.

حلّ بيمون أول واكتفى بوثبتين فقط 8.90 م و8.04 م، وحل ثانيا الألماني الشرقي كلاوس بير 8.19 م.

وكانت الشمس ساطعة في سماء مكسيكو أثناء المنافسة، غير أن غيمة كبيرة بدت زاحفة لتحجب سريعا النور وينهمر المطر الغزير. وقف بيمون مذهولا على غرار باقي المشاركين والجمهور الكبير.

كان بيمون مسمّرا في مكانه، مغطيا رأسه بمنشفة بيضاء وملتفا بحرام بني، لم يتزحزح والمطر يبلله، ثم قرر عدم اكمال المنافسة وقال ”شعرت بالانزعاج واني على وشك المرض تملكني الزكام، أنا غير مصدق ما حصل“.

هذه كانت ردة الفعل الأولى لبيمون بعد فاصل من القفز والوقوف والجلوس والتمدّد والنوم على المضمار والبكاء. إذ تحوّل فجأة من رياضي مغمور قد يجد متنفسا في كرة السلة نظرا لطوله الفارع، إلى نجم يشار إليه بالبنان.

والمفاجأة الأخرى على المضمار كانت بطلتها ابنة مدينة بوردو كوليت بوسون في سباق 400 م، التي أصبحت أول فرنسية تحرز ذهبا اولمبيا في ألعاب القوى منذ تألق ميشلين اوسترماير في دورة لندن 1948.

وربما لم يؤمن احد بموهبتها وقدرتها إلا مدربها أيف دوران سان اومير الذي توقع ان تحقق 52 ثانية، وأعدها على هذا الأساس، وهي سجلت 52.03 ث. ويُقال أنها استفادت من إخفاق الاميركية جارفي سكوت التي حلت سادسة (52.79 ث)، لتتقدّم وتتصدر. لكن النقطة الحاسمة التي جيّرت الظروف في مصلحتها، ركضها على سجيتها ومن دون أي ضغط، ونالت تشجيع الجمهور المكسيكي وتصفيقه وتعاطف مع سحنتها السمراء.

واجتاح ”إعصار“ ميدان الفروسية خلال المسابقة الكاملة، وبقي التفوق من نصيب الرقيب أول الفرنسي جان جاك غويون على صهوة ”باتو“.

هكذا عاد الفرنسيون لفرض ومضات من إيقاعهم في بعض المسابقات، بعد دورتين عجاف، وكان البارز في صفوفهم الدراجون دانيال مورلون وبيار ترنتان ودانيال روبييار، فحصدوا أربع ذهبيات من أصل خمس في سباقات المضمار، إذ أحرز مورلون ذهبية السرعة وترنتان ذهبية الكيلومتر ضد الساعة، ورويبيار ذهبية المطاردة الفردية.

وسبق لمورلون أن حل ثالثا في دورة طوكيو، وأول في بطولة العالم في باريس.

ووقتذاك، كانت مسابقة الدراجة بمقعدين معتمدة في برنامج المضمار، وتألق مورلون وترنتان بشكل لافت في طريقهما إلى المركز الأول وبتكتيك متقن.

وفي السباحة، أعلن الاسترالي مايك ويندن (19 عاما) أمام الصحافيين قبيل الانطلاق في سباق 100 م حرة انه ضامن الفوز، وحقق وعده محققا رقما عالميا جديدا 52.2 ثانية (الرقم السابق 52.6 ث). وهو اجتاز نصف المسافة بـ 25 ثانية.

وبفارق يومين بين المنافسة والأخرى وعلى مدى ستة أيام، حصدت الجامعية الاميركية ديبي ماير (16 عاما) القادمة من ماريلاند ثلاث ذهبيات، إذ فازت يوم 20 تشرين الأول/اكتوبر في سباق 400 م (4:31.84 د)، وفي 22 منه فازت في 200 م (2:10.5 د)، وفي 24 منه قطفت الفوز في 800 م (9:24.00 د).

واحتفظ السوفياتي ليونيد جانوتنسكي بلقب الوزن الثقيل في رفع الأثقال محققا مجموعة مقدارها 572.5 كلغ، متابعا تقليدا بدأه مواطنه يوري فلاسوف بطل دورة روما 1960، وممهدا لفاسيلي الكسييف الرجل الأقوى في دورتي 1972 و1976.

وانتقل الصراع ”الوطني“ بين السوفيات والتشيكوسلوفاكيين من ”ربيع براغ“ إلى قاعة الجمباز، حيث أحرزت السوفياتية ناتاليا كوتشنسكايا الميدالية الذهبية على العارضة أمام التشيكوسلوفاكية فيرا تشاسلافاسكا بطلة المسابقة العامة في دورة طوكيو، والبالغ رصيدها خمس ذهبيات وأربع فضيات إضافة إلى ستة ألقاب عالمية.

وأضافت تشاسلافاسكا التي أصبحت لاحقا رئيسة للجنة الاولمبية في بلادها، ذهبيتين أخرين إلى رصيدها من خلال احتفاظها بلقب المسابقة العامة وفوزها بمسابقة العارضتين غير المتوازيتين، وبذلك احتكرت كل شيء قبل أن تزين انتصارها بمحبس ذهبي أضاف بريقا إلى ميدالياتها، إذ تزوجت عداء المسافات المتوسطة جوزف أودلوزيل وأعلنت ”سيكون أولادنا أبطالا اولمبيين عام 1992“.

في طوكيو، وضعت تشاسلافاسكا حدا لسيطرة السوفياتية الأسطورة لاريسا لاتينينا التي استمرت 12 عاما.

وفي مكسيكو، خططت للاعتزال وهي في القمة ”وهذا ما تحقق، والجمهور اعتبر انني استحق ذهبية العارضة، وجاءت فرحتي مزدوجة بزواجي من جوزف“.

ا ف ب/جأش

© 1994-2021 Agence France-Presse