أولمبياد طوكيو: أصداء يوم السبت

طوكيو 2020

لا تقتصر انجازات المشاركين في الألعاب الأولمبية على الميداليات والألقاب، بل تكتب صفحات ملوّنة وتردّد أصداء مؤثرة.

قصة اليوم

هي قصة شاب جورجي أصبح أول فرنسي يفوز بميدالية في ألعاب طوكيو، بعد رحلة طويلة بين تبليسي وطوكيو، مروراً ببيلاروس وبولندا وباريس ولوهافر. وُلد في تبليسي، ووصل إلى فرنسا عام 2010 بصفة لاجئ. يقول ”لقد دفعنا مالاً لأحد المهربين لإحضارنا إلى فرنسا عندما تم رفض طلبنا في بولندا“. استقر الطفل في باريس لفترة قبل أن ينتقل إلى لوهافر، حيث طرق باب أحد نوادي الجودو، الرياضة القتالية التي اكتشفها في بلده الأم. ويشرح قائلاً ”عندما وصلت، لم أكن أتحدث الفرنسية. وصلت برسالة مترجمة تقول فقط أنني أريد ممارسة الجودو“. حصل على الجنسية الفرنسية في العام 2015، وكان فخوراً بميداليته البرونزية التي أحرزها في قاعة ”نيبون بودوكان“ في طوكيو. يقول إن ”فرنسا رحّبت بي، وفتحت ذراعيها لي، حتى لو لم يكن الأمر سهلاً، كان علينا الانتظار“. هذا الرجل يدعى لوكا مكيدزي.

وُلد مكيدزي في تبليسي ووصل إلى فرنسا عام 2010 بصفة لاجئ
وُلد مكيدزي في تبليسي ووصل إلى فرنسا عام 2010 بصفة لاجئ

وجه اليوم

 لمع وجه الصينية كيان يانغ السبت بأول ابتسامة ذهبية في هذه الألعاب الأولمبية. أحرزت الصينية البالغة 21 عاماً أوّل ذهبية من أصل 339 في أولمبياد طوكيو الصيفي، بتتويجها السبت في مسابقة بندقية الهواء المضغوط 10 أمتار. وسجّلت 251.8 نقطة محققة رقماً أولمبياً جديداً، لتخطف الصدارة في الرمق الأخير من الروسية تحت علم محايد أناستازيا غالاشينا (251.1 نقطة)، فيما حلّت السويسرية نينا كريستن ثالثة (230.6).

غرائب

جاءت لوا ديكا توا من بابوا غينيا الجديدة، عمرها 37 سنة وهي أم لطفلين. دخلت الربّاعة التاريخ عندما أصبحت أول سيّدة تنافس في خمس مسابقات لرفع الأثقال في الألعاب الأولمبية. منذ سيدني 2000، غابت فقط عن أولمبياد ريو 2016. وفضلا عن كونها المشاركة الوحيدة تخوض خمس دورات، كانت الأولى ترفع الأثقال في هذه المسابقة الناشئة في سيدني 2000 عندما أدرجت هذه الرياضة لدى النساء. ارتسمت ابتسامة عريضة على وجه البطلة القارية 12 مرة المحبوبة في بلادها، بعدما نجحت السبت في خطف 69 كلغ في أولى محاولاتها. قالت الرباعة التي حلت عاشرة من أصل 11 مشاركة لوكالة فرانس برس ”يكون حلمك الذهاب إلى دورة أولمبية واحدة، وربما أخرى. لكنني لم أتخيل مطلقاً خلال مليون عام أنني سأصل إلى خمس أولمبيادات“. فكرت في اعتزل الرياضة بعدما تم تشخيص إصابتها بالسل عام 2013 وكاد يودي بحياتها، لكنها تعافت بشكل مذهل للفوز بالميدالية الذهبية في ألعاب الكومونولث في غلاسكو 2014.

إنجاز اليوم

أحرز الإكوادوري ريتشارد كاراباس ذهبية سباق الطرق في الدراجات الهوائية. ليس الأمر مفاجئا، إذا كان من أبزر المرشحين لخطف اللقب المعدّ لأبطال التسلق على الجبال. لكن بطل سباق جيرو سابقا وثالث طواف فرنسا هو ثاني إكوادوري فقط يحرز ذهبية لبلاده الأميركية الجنوبية. فقط بطل المشي لمسافة 50 كلم جيفرسون بيريس حمل الذهب في أتلانتا 1996.

تفوّق كاراباس على البلجيكي فوت فون أيرت والسلوفيني تاداي بوغاتشار
تفوّق كاراباس على البلجيكي فوت فون أيرت والسلوفيني تاداي بوغاتشار

صورة اليوم

كان يحلم الياباني كوهي أوتشيمورا المتوج بذهبيتين أولمبيتين في المسابقة الكاملة في الجبماز في فئة الفردي، أن يحقق إنجازًا جديدًا على أرضه في مشاركته الرابعة في الألعاب. في عمر الثانية والثلاثين وفي ظل مشاكل في كتفه، قرر أوتشيمورا المُكنى من قبل قاعدته الجماهيرية الكبرى بـ”الملك“، التخلي عن فرصة الدفاع عن لقبه في المسابقة الكاملة والتركيز على العارضة الثابتة. إلا أن حامل ثلاث ذهبيات أولمبية (الفرق أيضًا في ريو 2016) و10 ألقاب في بطولة العالم، سقط  عن العارضة الثابتة خلال التصفيات بعد أن انزلقت يده، في المشاركة من المتوقع أن تكون الاخيرة له، رغم تقديمه لمحات جميلة قبل الانزلاق.

قال لاعب الجمباز الياباني كوهي أوتشيمورا إنه سيعتزل بعد أولمبياد طوكيو
قال لاعب الجمباز الياباني كوهي أوتشيمورا إنه سيعتزل بعد أولمبياد طوكيو

بور/جأش-ع ش-ر م