منظمة الصحة: منع السفر لن يوقف انتشار أوميكرون

صحة وطب

صورة مؤرخة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في مطار كوريا الجنوبية. أ ف ب.
صورة مؤرخة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في مطار كوريا الجنوبية. أ ف ب.

حذّرت منظّمة الصحة العالمية الثلاثاء من أنّ حظر السفر لن يوقف انتشار المتحوّرة أوميكرون لفيروس كورونا، لكنّها نصحت الأشخاص المعرّضين لخطر المرض الشديد أو الموت إذا ما التقطوا العدوى، بمن في ذلك من هم فوق 60 عاماً، بعدم السفر إلى مناطق تشهد انتقالاً مجتمعياً للفيروس.  
وقالت المنظمة في تحديث لتوجيهاتها المتعلّقة بالسفر في ظلّ أوميكرون، النسخة المتحوّرة الجديدة من فيروس كورونا، إنّ ”الأشخاص الذين لم يتمّ تطعيمهم بالكامل، أو لا دليل لديهم على أنّه سبق لهم وأن أصيبوا بعدوى +سارس-كوف-2+، والذين يواجهون خطراً مرتفعاً بالإصابة بمرض شديد والموت، بما في ذلك أولئك الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً وما فوق وأولئك الذين يعانون من أمراض مصاحبة تزيد من خطر الإصابة الشديدة بكوفيد-19 (مثل أمراض القلب والسرطان والسكري)، ينبغي نُصحهم بتأجيل سفرهم إلى مناطق تشهد انتقالاً مجتمعياً للفيروس“.
وأوضحت النشرة التوجيهية أنّه حتّى 28 تشرين الثاني/نوفمبر، ”وضعت 56 دولة إجراءات تتعلّق بالسفر تهدف إلى تأخير دخول المتحوّرة الجديدة إليها“.

حظر السفر

لكنّ المنظّمة التابعة للأمم المتّحدة اعتبرت أنّ ”حظر السفر العام لن يمنع تفشّي (المتحوّرة) على مستوى العالم، وهو يضع عبئاً ثقيلاً على سير الحياة وسبل العيش“. 
وأضافت أنّ مثل هذه القرارات ”يمكن أن تؤثّر سلباً على الجهود الصحية العالمية أثناء الجائحة عن طريق تثبيط البلدان عن الإبلاغ وتبادل البيانات الوبائية“.
واتّخذت دول عدّة قرارات بمنع الرحلات، خصوصاً تلك الآتية من جنوب أفريقيا ودول مجاورة لها، حيث رُصدت المتحوّرة الجديدة أول مرة.
وبصورة أعمّ، دعت المنظمة جميع المسافرين إلى ”توخي اليقظة“ والتطعيم واتّباع قواعد الصحّة العامة بغضّ النظر عمّا إذا كانوا قد تلقّحوا أم لا، ولا سيّما باستخدام الأقنعة الواقية والالتزام بتدابير التباعد الجسدي وتجنّب الأماكن المزدحمة والسيئة التهوية.
وكان المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أفريقيا دعا الأحد إلى ”إبقاء الحدود مفتوحة“ بعد أن ناشدت جنوب أفريقيا المجتمع الدولي ”الرفع الفوري والعاجل“ لقيود السفر المفروضة عليها بعد رصد المتحورة أوميكرون. 
وفي توجيهاتها، دعت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء الدول إلى اتّباع نهج يقوم على تقييم المخاطر عند اتخاذ تدابير مثل فحص الركاب والحجر الصحي. 
وكتبت المنظمة ”يجب أن تكون جميع التدابير متناسبة مع المخاطر ومحدّدة زمنياً ويجب تطبيقها مع احترام كرامة المسافرين وحقوق الإنسان والحريات الأساسية“. 
وعلى غرار ما فعلت مراراً في بداية انتشار الجائحة، ذكّرت المنظمة بأنّ ”الرحلات الدولية الأساسية - بما في ذلك السفر لأغراض إنسانية وفي الحالات الطارئة ورحلات العودة إلى الوطن وشحن البضائع الأساسية - يجب أن تظلّ أولوية“.
وفي مواجهة حالة الهلع المسيطرة، دعا المدير العام للمنظمة الأممية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس الثلاثاء إلى ”الهدوء“ وطلب من ”كل الدول الأعضاء اتّخاذ إجراءات منطقية ومتناسبة لخفض الأخطار“. 
وقال إنّه من المفهوم أنّ الدول تريد حماية مواطنيها ”ضدّ متحوّرة لم نفهمها تماماً بعد ... لكنّني قلق أيضاً لأنّ العديد من الدول الأعضاء تفرض تدابير شاملة لا تستند إلى أدلّة ... ولن تؤدّي إلا إلى تفاقم عدم المساواة“ بين الدول.
وما أن أعلنت جوهانسبرغ اكتشاف هذه المتحوّرة الجديدة الأسبوع الماضي، حتى أغلقت دول كثيرة حدودها أمام القادمين من جنوب أفريقيا ودول مجاورة لها، ما أثار الغضب في المنطقة.
وحذّرت المنظمة الأممية من أنّ هذه التدابير ”يمكن أن يكون لديها تأثير سلبي على الجهود الصحية العالمية خلال فترة تفشّي وباء عبر ثني الدول عن الإبلاغ وتبادل البيانات الوبائية وتلك التي تتعلق بالسلالات“.

أشهر للحصول على لقاح؟

وفي وقت يتساءل فيه العالم عن الاستجابة لهذه المتحوّرة، توقّع رئيس شركة موديرنا ستيفان بانسل لصحيفة ”فايننشال تايمز“ أن يكون هناك ”انخفاض جوهري“ في فعالية اللّقاحات الحالية ضدّ أوميكرون.
وأشار إلى أنّ تطوير لقاح فعّال في هذا الصدد سيستغرق أشهراً. وصرّح للصحيفة ”قال جميع العلماء الذين تحدّثت إليهم... إنّ الوضع لن يكون جيّداً“.
لكنّ العديد من المختبرات من بينها موديرنا وأسترازينيكا وفايزر/يايونتيك ونوفافاكس أعربت عن ثقتها في قدرة لقاحاتها على مكافحة المتحوّرة أوميكرون.
من جانبها، أعلنت روسيا أنّها تعمل على تطوير نسخة من لقاح ”سبوتنيك-في“ تستهدف أوميكرون بشكل خاص، إذا لم يكن اللّقاح المتوافر حالياً فعّالاً ”وهو أمر غير مرجّح“.
وأودت جائحة كوفيد-19 بحياة ما لا يقل عن 5,206,370 شخصا منذ ظهوره نهاية العام 2019 في الصين، وفقاً لإحصاء أعدّته وكالة فرانس برس استناداً إلى بيانات رسمية.
وانتشرت المتحوّرة الجديدة التي اكتشفت في جنوب إفريقيا في كل القارات، إلا أن أوروبا التي تواجه موجة وبائية جديدة، تبدو حالياً الأكثر تضرّراً بأوميكرون.
وبعدما اعتُبرت لفترة طويلة نموذجاً يُحتذى به في أوروبا، أثارت ألمانيا التي تشهد طفرة إصابات جديدة، الثلاثاء إلزامية تلقّي اللّقاح، وهو موضوع سيُطرح للتصويت في البرلمان بحلول نهاية العام.
وقال المستشار الألماني المقبل أولاف شولتز لقناة ”بيلد تي في“ الألمانية إن ”عددًا كبيرًا من الناس لم يتلقّوا اللقاح“.
وفي المملكة المتحدة، وهي واحدة من أكثر الدول تضرّراً بالوباء (145 ألف وفاة)، أعيد الثلاثاء فرض إلزامية وضع الكمامة في وسائل النقل والمتاجر. كذلك، أصبح يتوجب على جميع المسافرين الذين يصلون إلى بريطانيا الخضوع لاختبار ”بي سي آر“ ولحجر صحي حتى صدور النتيجة.
وأعلنت السويد التي تميّزت منذ بدء تفشي الوباء بتدابير أقلّ تقييدًا من تلك التي فرضتها سائر الدول، أن تواصل سلوك المسار ذاته.
وقال كبير خبراء الأوبئة في المملكة أندرز تيغنيل في مقابلة مع وكالة فرانس برس إن ”التدابير السويدية لديها تأثيرات لا تختلف عن تأثيرات التدابير المتخذة في دول أخرى“
وأعلنت هولندا أن 14 مسافرا وصلوا نهاية هذا الأسبوع من جنوب إفريقيا مصابون بأوميكرون. وقالت السلطات الهولندية الثلاثاء إن المتحوّرة كانت منتشرة في البلاد في 19 تشرين الثاني/نوفمبر، أي قبل أسبوع تقريبا من إعلان جنوب إفريقيا اكتشافها.
وأبلغت فرنسا عن اكتشاف أول إصابة بأوميكرون الثلاثاء في جزيرة لا ريونيون، وهي أوصت بتلقيح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات و11 عاما والمعرضين لخطر الإصابة بأعراض حادة من المرض. 
ومساء الثلاثاء، أُعلن عن إصابتين بأوميكرون في سويسرا، وعن إصابتين أخريين في البرازيل، ليتأكّد بذلك وصول المتحوّرة إلى أميركا اللاتينية.
وفي آسيا، حظرت اليابان، بعد ثلاثة أسابيع من تخفيف بعض القيود، ”دخول جميع الرعايا الأجانب“ اعتباراً من الثلاثاء. وأكدت الحكومة أول إصابة بأوميكرون الثلاثاء لدى رجل عائد من ناميبيا.

زيادة متسارعة

وأثارت أوميكرون قلقا أكثر من أي متحوّرة أخرى منذ ظهور دلتا التي تبيّن أنها أشد عدوى من متحورات كوفيد-19 السابقة.
وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن ”احتمال انتشار أوميكرون في العالم “مرتفع”، مقرّة بأن معلومات كثيرة ما زالت مجهولة، مثل شدة العدوى وفعالية اللقاحات الموجودة ضدها وشدة الأعراض.
لكن حتى الآن، لم يتم الإبلاغ عن أي وفاة مرتبطة بأوميكرون.
في جنوب إفريقيا، ترتبط غالبية الإصابات الجديدة بأوميكرون وتتوقع الحكومة زيادة متسارعة في عدد الإصابات.
وتوحي هذه البيانات بأن المتحوّرة لديها إمكانات كبيرة على الانتشار وتذكّر بضرورة التلقيح على نطاق عالمي باعتباره الوسيلة الوحيدة القادرة على توفير غطاء مناعي عالمي للسيطرة على الوباء، في وقت ما زالت إفريقيا من بين الأقل تحصينا.
ودعت جنوب إفريقيا التي تعتبر نفسها “معاقبة” لكشفها وجود المتحوّرة الجديدة، إلى الرفع “الفوري والعاجل” لقيود السفر معتبرة أنه من “المؤسف” أن بعض الدول الإفريقية تتخذ هذه الإجراءات أيضا.
فقد أعلنت الغابون إغلاق حدودها أمام المسافرين القادمين من ثماني دول إفريقية.
وتراجعت البورصات العالمية وأسعار النفط بشكل واضح في مواجهة تفشي متحورة أوميكرون. 
كما أقرت الصين الثلاثاء بأن أوميكرون ستصعّب استضافة الألعاب الأولمبية الشتوية (4-20 شباط/فبراير 2022) لكنها أكدت ثقتها في نجاح الحدث.
بور-مبا/الح-كبج-أم/ص ك-بم


© 1994-2021 Agence France-Presse

الطب التجديدي الصحة النفسية الصحة فرانس برس كورونا