كوريا الشمالية تطلق صاروخا يعتقد أنه بالستي باتجاه البحر

سياسة

بث تلفزيوني يظهر صورة للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون خلال حضوره اجتماع اللجنة المركزي لحزب العمال، في محطة قطارات في سيول في الأول من كانون الثاني/يناير 2022. أ ف ب.
بث تلفزيوني يظهر صورة للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون خلال حضوره اجتماع اللجنة المركزي لحزب العمال، في محطة قطارات في سيول في الأول من كانون الثاني/يناير 2022. أ ف ب.

أطلقت كوريا الشمالية باتجاه البحر الأربعاء صاروخا بالستيا على ما يبدو، حسبما أعلنت كوريا الجنوبية واليابان، في ما يعد أول تجربة صاروخية تجريها بيونغ يانغ في العام الجديد ندّدت بها الولايات المتحدة على الفور.
وقال ناطق باسم الخارجية الأميركية ”تنتهك عملية الإطلاق هذه عدة قرارات لمجلس الأمن الدولي وتمثّل تهديدا لجيران جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية والمجتمع الدولي“.
وأضاف ”ما زلنا ملتزمين بالنهج الدبلوماسي حيال جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية وندعوها للانخراط في الحوار“.
وقال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت ”ما يُعتقد أنه صاروخ بالستي“ باتجاه البحر قبالة الساحل الشرقي لشبه الجزيرة قرابة الساعة 08,10 الأربعاء (23,10 ت غ الثلاثاء)، من مقاطعة جاغنغ المحاذية للصين.
وعبر مجلس الأمن القومي الكوري الجنوبي عقب اجتماع طارئ عن ”القلق إزاء عملية الإطلاق“، حسبما جاء في بيان لمكتب الرئيس.
من جهته قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إنها ”على الأرجح تجربة إطلاق صاروخ بالستي“. وأضاف في تصريحات لصحافيين ”من المؤسف حقا أن تواصل كوريا الشمالية إطلاق الصواريخ منذ العام الماضي“.
وأكد كيشيدا أن الحكومة اليابانية بصدد تحليل التفاصيل ومنها عدد الصواريخ التي قد تكون أطلقت.
وقال كبير المتحدثين الحكوميين هيروكازو ماتسونو للصحافيين ”لم ترد تقارير حتى الآن عن تعرض الطائرات والسفن اليابانية لأضرار“. وأضاف ”نواصل إجراء التحليلات لكن إذا سار المقذوف في مدار عادي، يتوقع أن يكون قد عبر قرابة 500 كلم وسقط خارج المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان“.
في 2021  أعلنت كوريا الشمالية أنّها أجرت سلسلة اختبارات صاروخية ناجحة شملت إطلاق صاروخ بالستي ”من نوع جديد“ من غواصة، وصاروخ كروز بعيد المدى، وصاروخ فرط صوتي من قطار.
وجاءت التجربة في أعقاب خطاب للزعيم الكوري الشمالي الأسبوع الماضي تعهد فيه مواصلة بناء القدرات العسكرية لبلاده.

محادثات متوقفة

محادثات الملف النووي بين كوريا الشمالية والولايات المتّحدة متوقفة منذ انهيار قمة عقدت في هانوي في 2019 بين كيم والرئيس الأميركي في حينه دونالد ترامب.
وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مراراً عن استعدادها للقاء مسؤولين كوريين شماليين في أي مكان وزمان ومن دون شروط مسبقة، وذلك في إطار الجهود الرامية لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.
غير أن بيونغ يانغ رفضت الدعوة حتى الآن، متهمة واشنطن بانتهاج ”سياسات عدائية“.
في نهاية اجتماع رئيسي لحزب العمال الحاكم الأسبوع الماضي، لم يأت كيم على ذكر الولايات المتحدة إطلاقا.
وبدلا من إطلاق المواقف السياسية بشأن الدبلوماسية التي كانت ترصد أي مؤشرات بشأنها في كل خطابات كيم بمناسبة العام الجديد في السنوات الماضية، ركز الزعيم الكوري الشمالي في خطاب طويل على الأمن الغذائي والتنمية.
وقال إن بيونغ يانغ ستواصل تعزيز قدراتها العسكرية مع الأخذ بالاعتبار ”البيئة العسكرية لشبه الجزيرة الكورية“ والوضع الدولي المتغير.
ورأى الباحث في المعهد الكوري لأبحاث الأمن القومي شين بيوم-شول في تصريحات لوكالة فرانس برس أن ”بيونغ يانغ بصدد توجيه رسالة للولايات المتحدة مفادها أنها لن تتغير وأن على واشنطن بالتالي التنازل“.
وتعاني كوريا الشمالية من عقوبات دولية شديدة على خلفية برنامجيها النووي والبالستي. وتفاقمت الصعوبات الاقتصادية في هذه الدولة الفقيرة على إثر فرضها إغلاقا صارما لمنع تفشي جائحة كوفيد.
غير أن الوضع الاقتصادي المتدهور خلال الوباء لم ينل من تلك البرامج، وواصلت كوريا الشمالية مساعيها لتطوير الأسلحة، حسبما جاء في تقرير للأمم المتحدة في تشرين الأول/أكتوبر.
ويتصاعد القلق إزاء أزمة مواد غذائية شاملة في كوريا الشمالية. وحذر خبير في الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان في تشرين الأول/أكتوبر من أن الأشخاص الأكثر ضعفا يواجهون ”خطر المجاعة“.
سه-كه/غد-أم/ص ك


© 1994-2022 Agence France-Presse

كوريا الشمالية قوات الدفاع الذاتي الحكومة اليابانية فرانس برس