زلزال نانكاي المتوقع.. هل يتحول إلى كارثة تفوق في حجمها ما حدث في زلزال وتسونامي 2011؟

مجتمع

يعتقد الخبراء أن هناك احتمالاً بنسبة 70% إلى 80% بأن يضرب زلزال شديد منطقة حوض نانكاي في غضون 30 عامًا. لقد مر أكثر من 70 عامًا منذ وقوع آخر زلزال مشابه في هذه المنطقة التي تشهد وقوع هزة كبيرة كل 100 إلى 150 عامًا.

من المتوقع أن يضرب ما يسمى بالزلزال الكبير في حوض نانكاي مع وجود احتمال بنسبة تتراوح بين 70% و 80% أن يحدث هذا في غضون الأعوام الثلاثين القادمة. في أسوأ الحالات، قد تتجاوز الوفيات الناجمة عن هذه الكارثة 320 ألف شخص. ولكن ما هو تحديداً الزلزال الكبير في حوض نانكاي؟

حوض نانكاي هو عبارة عن خندق في قاع المحيط يمتد أسفل المحيط الهادئ قبالة ساحل اليابان من شيزوكا إلى كيوشو حيث تغرق صفيحة الفلبين أسفل الصفيحة الأوراسية. "زلزال حوض نانكاي" هو زلزال واسع النطاق يقع مركزه عند نقطة التقاء هذه الصفائح. هذه الزلازل، التي تحدث بشكل دوري، يصاحبها وقوع تسونامي كبير، وقد يضرب زلزال واسع النطاق مواقع من محافظة شيزوكا إلى محافظة ميازاكي مع وقوع هزات بقوة 7 درجات على مقياس شدة الزلازل الياباني، وموجات تسونامي يزيد ارتفاعها على 10 أمتار تضرب مساحة واسعة من ساحل المحيط الهادئ بدءاً من منطقة كانتو والعاصمة طوكيو، وصولاً إلى كيوشو.

في أسوأ الحالات، فمن المتوقع أن تتجاوز أعداد الوفيات 320 ألف شخص، أي ما يعادل 20 ضعف أعداد الوفيات التي تسبب فيها زلزال وتسونامي مارس/ آذار 2011.

ومن المتوقع أن تتراوح الشدة القصوى لزلزال حوض نانكاي بين 7، وهي أعلى درجة في مقياس شدة الزلازل، إلى 3 فما أقل.
ومن المتوقع أن تتراوح الشدة القصوى لزلزال حوض نانكاي بين 7، وهي أعلى درجة في مقياس شدة الزلازل، إلى 3 فما أقل.

أقصى ارتفاع متوقع لموجات تسونامي المصاحبة لزلزال حوض نانكاي. من اليسار: محافظات ميازاكي، أويتا، إهيمه، كوتشي، توكوشيما، واكاياما، ميه، آيتشي، شيزوؤكا، كاناغاوا، تشيبا.
أقصى ارتفاع متوقع لموجات تسونامي المصاحبة لزلزال حوض نانكاي. من اليسار: محافظات ميازاكي، أويتا، إهيمه، كوتشي، توكوشيما، واكاياما، ميه، آيتشي، شيزوؤكا، كاناغاوا، تشيبا.

أمر مرجح للغاية في العقود القادمة

في الماضي، شهدت منطقة حوض نانكاي زلازل متكررة على فترات زمنية تتراوح بين 100 إلى 150 عامًا. والآن مر أكثر من 70 عامًا منذ وقوع آخر الاهتزازات، زلزال تونانكاي عام 1944 وزلزال نانكاي عام 1946، وبالتالي فإن هناك احتمالات بنسبة 70% إلى 80% بأن يحدث زلزال آخر وشيك، ووفقاً لنفس نموذج التواتر في غضون 30 عامًا.

أحد الخصائص الأخرى لزلزال حوض نانكاي هي أنه في حالة حدوث زلزال قوته 8 درجات، فقد يتسبب في وقوع سلسلة من الزلازل المتتالية في بقية المنطقة. عندما وقع زلزال توكاي-آيتشي في عام 1854، وقع بعده بـ 32 ساعة فقط زلزال آخر ضخم، في حين يُعتقد بأن زلزال تونانكاي الذي وقع عام 1944 قد تسبب جزئياً في وقوع زلزال نانكاي عام 1946، وقد تسببت جميعها في دمار كبير.

إذا حدث زلزال قوته 6.8 درجة أو أعلى على امتداد حوض نانكاى، أو إذا لوحظ وجود تغيرات غير طبيعية على امتداد حدود الصفيحة، فإن الوكالة اليابانية للأرصاد الجوية لديها خطط للطوارئ وستقوم بإصدار إعلان استثنائي وتشكل لجنة تقييم من أجل تقييم احتمالية وقوع زلزال لاحق. 

إذا قررت لجنة التقييم أن الزلزال الأولي قد تسبب في حدوث انزلاق على طول نصف الصدع حيث من المتوقع حدوث زلزال تابع كبير (ما يسمى بحدث han-ware) فسوف تدعو الإرشادات الموجهة للحكومة بشأن الكوارث إلى ضرورة إطلاق تحذيرات استجابة لذلك، وتشمل الإخلاء لمدة أسبوع بعد رفع تحذيرات تسونامي لسكان المناطق الساحلية والنهرية حيث يُعتقد أنه لن يكون هناك وقت كافٍ للفرار من موجة التسونامي التي ستتسبب فيها الكارثة اللاحقة.

(نُشر النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع FNN's Prime Online في 24 مايو/ أيار 2019. الترجمة من اللغة الإنكليزية. تمت الترجمة والتحرير بواسطة Nippon.com)

https://www.fnn.jp

[كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية]

كارثة الزلزال الكبير في شرق اليابان زلزال زلزال هانشين أواجي أخبار فوجي