مراسم التنصيب الإمبراطوري في عهد رييوا

مجتمع

يشارك رؤساء دول وضيوف بارزون آخرون من أكثر من 190 دولة ومنظمة دولية في مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو في 22 أكتوبر/تشرين الأول.

عطلة قومية

ستجري مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو في 22 أكتوبر/تشرين الأول عام 2019 بعد نحو ستة أشهر من صعوده إلى العرش. وفي نفس اليوم سيظهر الإمبراطور وزوجته الإمبراطورة ماساكو في موكب إمبراطوري يمر من وسط طوكيو. ونظرا لأن ذلك اليوم سيكون عطلة قومية لمرة واحدة فقط تتخللها تغطية تلفزيونية خاصة، فمن المتوقع أن يتابع الشعب في جميع أنحاء اليابان فعاليات اليوم.

في 18 سبتمبر/أيلول وضعت لجنة حكومية مسؤولة عن تحديد تفاصيل مراسم التنصيب اللمسات الأخيرة على الجدول الزمني وتفاصيل فعاليات أخرى لليوم. وقد أكد رئيس الوزراء الياباني آبي شينزو على أن الحكومة ستحرص على الترحيب بالضيوف القادمين من جميع أنحاء العالم وتضمن إجراء المراسم بسلاسة.

إعلان رسمي عن تولي إمبراطور جديد

إن الهدف من مراسم التنصيب ’’سوكويريي سيئيدين نو غي‘‘ الإعلان رسميا للأمة والعالم أن لليابان إمبراطورا جديدا. وسيحضر المراسم رؤساء دول وضيوف بارزون من أكثر من 190 دولة ومنظمة دولية، وهو رقم أكبر من عدد الوفود التي حضرت مراسم تنصيب الإمبراطور الأب أكيهيتو في عام 1990 والتي بلغت 160 وفدا. وسيكون من بين الحضور نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس ونائب الرئيس الصيني وانغ تشيشان. وبالنسبة لكوريا الجنوبية فقد ظهرت بعض الشكوك بشأن إرسال ممثل عنها، ولكن أعلن بعد ذلك عن مشاركة رئيس وزراء البلاد إي ناغ يون في المراسم. كما سيحضر أعضاء البرلمان الياباني والمحافظون وممثلون بارزون من مجالات أخرى.

مراسم تنصيب الإمبراطور الأب أكيهيتو في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 1990.
مراسم تنصيب الإمبراطور الأب أكيهيتو في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 1990.

من المقرر أن تقام المراسم بحد ذاتها من الساعة الواحدة بعد الظهر وتستمر لحوالي 30 دقيقة. وبعد صعود الإمبراطور ناروهيتو إلى العرش الإمبراطوري في قاعة ’’ماتسو نو ما‘‘ في القصر الإمبراطوري بطوكيو، سيتم وضع جوهرة ماغاتاما والسيف – وهما قطعتان من الكنوز الإمبراطورية المقدسة الثلاثة – على طاولة في القاعة. بعد ذلك سيلقي الامبراطور كلمة تليها بعض عبارات التهنئة من رئيس الوزراء والهتاف بطول حياة الإمبراطور ’’بانزاي (يعيش الإمبراطور)‘‘ من قبل الحاضرين. حيث سيكون شكل المراسم هذه المرة مشابها لمراسم عام 1990.

تناغم بين القديم والجديد

ولكن مراسم عصر رييوا الجديد ستشهد بعض التغييرات. ففي مراسم عام 1990 حاول المنظمون تقصير المسافة الفاصلة بين الحضور وبين الإمبراطور والإمبراطورة عن طريق تركيب مقاعد مؤقتة في أرضية الفناء المركزي أمام قاعة ’’ماتسو نو ما‘‘.

أما في هذه المرة فلن تكون موجودة تلك المقاعد بسبب المخاوف من حدوث أعاصير أو سوء الأحوال الجوية. وبدلا من ذلك، سيجلس الحاضرون في الغرف أو الممرات وسيتابعون المراسم من خلال 30 شاشة يتراوح حجمها من 42 إلى 200 بوصة.

كانت هناك بعض الانتقادات بأن الضيوف لن يكونوا قادرين على رؤية إجراءات التنصيب بأم أعينهم وأن لقطات الفيديو لا تعطي نفس انطباع الهيبة والإجلال. وردت الحكومة على ذلك مشيرة إلى التحسينات الكبيرة التي شهدتها التكنولوجيا منذ عام 1990 والتي تعني أنه يمكن عرض المراسم على الشاشات بوضوح تظهر معه التفاصيل بشكل كبير.

في مراسم التنصيب الماضية عبر الإمبراطور الأب أكيهيتو الممر أمام قاعة ’’ماتسو نو ما‘‘ حتى يتمكن الضيوف الجلوس من رؤيته. ولكن استخدام الشاشات هذه المرة يتيح العودة إلى المسار التقليدي للدخول من باب جانبي. وعلى هذا النحو فقد ذكرت الحكومة أن استخدام الشاشات يوفق بين العناصر القديمة والجديدة للمراسم. 

سيارة الموكب 

نُشرت صورة لسيارة ’’تويوتا سنشري‘‘ التي ستستخدم في الموكب الإمبراطوري. وقد تم تسليم السيارة المكشوفة الفاخرة التي طلبت خصيصا لهذه المناسبة إلى مكتب مجلس الوزراء في أواخر شهر سبتمبر/أيلول.
نُشرت صورة لسيارة ’’تويوتا سنشري‘‘ التي ستستخدم في الموكب الإمبراطوري. وقد تم تسليم السيارة المكشوفة الفاخرة التي طلبت خصيصا لهذه المناسبة إلى مكتب مجلس الوزراء في أواخر شهر سبتمبر/أيلول.

يبلغ طول السيارة 5.34 متر وعرضها 1.93 متر، وهي أكبر قليلا من سيارة ’’رولز رويس‘‘ المكشوفة التي استخدمت في عام 1990. كما أن المقعد الخلفي مرتفع ليسهل على الناس رؤية الإمبراطور والإمبراطورة عند مرورهما.

السيارة مزودة أيضا بأحدث أنظمة السلامة بما في ذلك وسائد هوائية جانبية للمقعد الخلفي. تم تخصيص ما مجموعه 80 مليون ين ياباني من الميزانية الإجمالية لشراء السيارة، وذكر مسؤول كبير أنه سيتم وضع مزيد من اللمسات عليها لضمان أن تبدو متألقة في ذلك اليوم الكبير.

من المقرر أن يغادر الموكب القصر الإمبراطوري في الساعة 3:30 بعد الظهر وسيمر بجانب مبنى البرلمان القومي، وينهي الموكب جولته في مقر إقامة أكاساكا في رحلة طولها 4.6 كيلومتر. وفي حالة أن الطقس كان سيئا، سيتم تغيير موعد الموكب إلى 26 أكتوبر/تشرين الأول.

الموكب الإمبراطوري في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1990.
الموكب الإمبراطوري في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1990.

في المرة الماضية تولت وكالة البلاط الإمبراطوري مسؤولية السيارة، لكن في المراسم الحالية ستقع المسؤولية على كاهل مكتب مجلس الوزراء. وذلك لأن سيارة رولز رويس المكشوفة لعام 1990 لم تستخدم بعد ذلك إلا في مناسبة لاحقة واحدة وهي موكب زفاف الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو عام 1993 عندما كان ناروهيتو وليا للعهد. أما في هذه المرة، فيخطط مجلس الوزراء لعرض السيارة في داري الضيافة الحكوميتين في طوكيو وكيوتو، وكذلك وضعها في الخدمة في الفعاليات الكبيرة مثل دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو في عام 2020.

موكب زفاف ولي العهد الأمير ناروهيتو وعروسه الأميرة ماساكو في يونيو/حزيران عام 1993.
موكب زفاف ولي العهد الأمير ناروهيتو وعروسه الأميرة ماساكو في يونيو/حزيران عام 1993.

المقالة الأصلية منشورة باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين لـFNN في 21 سبتمبر/أيلول عام 2019. الترجمة والتحرير للغة الإنجليزية تمت من قبل Nippon.com. الترجمة العربية من الإنجليزية.

https://www.fnn.jp

العائلة الإمبراطورية الإمبراطور أخبار فوجي