كارثة طبيعية تكشف عن ميزات رائعة لتطبيق هاتف ذكي

مجتمع

تم تسليط الأضواء على تطبيقات هواتف محمولة تظهر مستوى الازدحام في محطات السكك الحديدية وخاصة تطبيق شركة ’’أوداكيو‘‘ وذلك بعد إعصار اجتاح البلاد مؤخرا. وهناك تطبيقات مماثلة من شركات نقل أخرى ومن المتوقع أن تصبح جزءا رئيسيا من صناديق أدوات كثير من ركاب القطارات مع استمرار الأحوال الجوية القاسية للغاية.

تجنب الازدحام في محطات القطارات

ألحق الإعصار فاساي أضرارا كبيرة في المناطق الريفية في أرجاء اليابان. وقد فشلت الكثير من السكك الحديدية حتى ساعة الذروة في 9 سبتمبر/أيلول – اليوم التالي لاجتياح الإعصار لمنطقة طوكيو الكبرى – في استئناف خدماتها، ولم تكن هناك مؤشرات على حدوث تغير على وجه السرعة. وتسمّر الكثير من ركاب القطارات أمام شاشات هواتفهم الذكية يراقبون وسائل التواصل الاجتماعي لمعرفة أحدث المعلومات. ومما لا شك فيه أن بعضهم تمنى لو أنه استخدم نوعا مختلفا من وسائل النقل، ولكنهم عمليا ظلوا عالقين في محطات القطارات التي يستخدمونها عادة بعد أن نفدت الخيارات من أيديهم باستثناء الانتظار في طوابير.

في حالات الطوارئ تكون المعلومات الآنية بمثابة الذهب، لأنه عند تعليق خدمة قطارات ما بدون سابق إنذار أو تدفق حشود على المحطة التي تستخدمونها عادة، فإنكم لا تكتشفون ذلك إلا عندما تصلون إلى الموقع. صبيحة اليوم التالي للإعصار فاساي انتشرت كالنار في الهشيم تغريدات على موقع تويتر تشيد بفوائد تطبيقات مراقبة مستويات الازدحام في المحطات.

”الفضل للإعصار، فقد اكتشفت أن تطبيق أوداكيو يظهر مستوى الازدحام في محطات القطارات. يالها من ميزة رائعة. لن أغادر منزلي قبل أن يخف الازدحام“. 

هذه التغريدة من حساب @takano_seo على تويتر وتتضمن صورة شاشة الهاتف وهي تظهر تطبيق أوداكيو وهو تطبيق مجاني من شركة أوداكيو للسكك الحديدية الكهربائية. تحتوي الصورة التي تظهر بوابة التذاكر في محطة نوبوريتو في الساعة 9:15 صباحا في 9 سبتمبر/أيلول على رسومات تعبيرية بلون برتقالي ترمز للركاب الفعليين.

يتيح التطبيق للمستخدمين تحديد موقع القطارات بشكل آني كما يمكن أن يعرض خرائط المحطات ومعلومات عن نقاط الاتصال. يمكن للشاشة في الأعلى إظهارها من خلال اختيار المحطة والضغط على عبارة 混雑状況 ’’مستوى الازدحام‘‘. يحلل نظام أوداكيو الصور الملتقطة بواسطة كاميرات مثبتة في المحطات، ويستبدل صور الناس برسومات تعبيرية بلون أزرق ترمز للأشخاص الذين يمشون وأخرى بلون برتقالي ترمز للأشخاص الواقفين. ويتم تحديث الصور كل دقيقة ما يمكن المستخدمين من مراقبة مستوى الازدحام بشكل افتراضي وآني.

وعند رؤية الرسومات التعبيرية الثابتة التي ترمز لحشود كبيرة عند بوابات التذاكر، يمكننا أن نستنتج أنه من الممكن أن البوابات مغلقة، وهذا ما يدلنا على أن الذهاب إلى المحطة لن يكون فكرة صائبة. 

وهناك صورة أخرى للتطبيق تم التغريد بها في10:27 صباحا تظهر أنه على الرغم من إعادة فتح بوابات التذاكر إلا أن المحطة لا تزال مزدحمة. ولاحقا في الساعة 1:02 بعد ظهر اليوم، بدأت الحشود أخيرا بالتفرق، وقد غرد @takano_seo ’’قائلا: ’’أنا على وشك الخروج‘‘.

وفي حين أنه من المستحيل الحيلولة دون حدوث اضطرابات في خدمات القطارات بعد الكوارث الطبيعية، لا بد وأن تطبيق أوداكيو يساعد في تجنب حالات حيث تذهب إلى المحطة لتفقد الوضع، لتكتشف عندئذ أنه لا أمل من استخدام خدمات القطارات وتعود أدراجك إلى المنزل والخيبة بادية على محياك. وقد شهد تويتر نشاطا كبيرا بشأن تلك الميزة ’’الرائعة‘‘، حيث غرد الكثيرون قائلين إنهم حملوا التطبيق. وقد سألنا شركة أوداكيو للسكك الحديدية الكهربائية عن مزيد من المعلومات.

الحفاظ على الخصوصية

أشار متحدث باسم الشركة إلى أن أوداكيو لمست تجاوبا جيدا مع تطبيقها. وتسبب الإعصار في زيادة عدد مستخدمي الشركة بسبب خدمتها الخاصة بالهواتف الذكية، طبقا للمسؤول. حيث يقول: ”من الرائع السماع أن الركاب وجدوا التطبيق مفيدا. نعتقد أن إبقاء الركاب على إطلاع هو جزء مهم من دورنا كشركة للسكك الحديدية، ونريد مواصلة استكشاف سبل جديدة لتشارك المعلومات المفيدة مع الركاب“.

لماذا إذن يستخدم التطبيق أيقونات عوضا عن إظهار صور حقيقية؟ يقول المتحدث باسم الشركة ’’إن نظامنا يحلل صورا ملتقطة من كاميرات في المحطات، ويستخدمها لصنع صور تعبيرية يتم تركيب أيقونات فيها على صور للمحطة وهي خالية من الناس‘‘. بعد تحليل الصور يتم حذفها ما يجعل من المستحيل تحديد هوية الأشخاص في المحطة.

قررت أوداكيو تقديم بيانات عن الازدحام عبر تطبيقها لتقليل العبء على ركاب القطارات من خلال تسهيل اتخاذ قرار بشأن اتباع مسارات بديلة أو إرجاء الرحلة عندما تكون الخدمات متوقفة بسبب الطقس السيء أو الحوادث. وحتى نهاية شهر أغسطس/آب بلغ عدد مرات تحميل التطبيق الإجمالي 240 ألف مرة على نظامي أندرويد و iOS، وقد استخدم التطبيق بشكل أكثر من حالات المرور الاعتيادية في 8 و 9 سبتمبر/أيلول، كما تظهر التغريدات أعلاه.

تطبيقات تربط بين السكك الحديدية

وكما هو واضح في التعليقات على التغريدة أعلاه فتطبيق أوداكيو ليس مجرد تطبيق هاتف ذكي يقدم معلومات آنية عن مستويات الازدحام في المحطات. ففي واقع الأمر، يرتبط التطبيق حاليا مع 10 تطبيقات رسمية لشركات سكك حديدية أخرى. ومن بينها تطبيق كيئيكيو وتطبيق توكيو اللذان يتيحان ميزة اسمها ’’العرض‘‘ التي تتيح للمستخدمين مراقبة مستويات الازدحام. إن تطبيق شركة سكك حديد شرق اليابان JR يتيح أيضا للمستخدمين مراقبة مستويات الازدحام في محطات شيناغاوا وشينجوكو ومايهاما.

ولدى سؤالنا مسؤول الشركة عن نوع المعلومات التي يخططون لإضافتها إلى التطبيق الخاص بالشركة في المستقبل أجاب: ’’نسعى جاهدين لتوفير الخدمات التي يريدها المجتمع بناء على متطلبات عملائنا. نعتزم العمل مع شركات السكك الحديدية الأخرى لتوفير معلومات مفيدة لركابنا‘‘.

لم يتعرف الكثير من الناس على هذا التطبيق المفيد إلا بعد حدوث كارثة طبيعية. قد يمنحك تطبيق أوداكيو مساحة أكبر للتفكير عندما تتعطل خدمات السكك الحديدية في المرة القادمة. 

تحميل التطبيق

(النص الأصلي منشور باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين الإلكتروني لـFNN بتاريخ 24 سبتمبر/أيلول عام 2019. الترجمة إلى الإنجليزية والتحرير تم من قبل فريق Nippon.com)

https://www.fnn.jp

[© Fuji News Network, Inc. All rights reserved.]

كارثة زلزال أخبار فوجي