توسيع نطاق إعلان حالة الطوارئ على الصعيد الوطني وتقليل حركة تنقل الناس في اليابان

مجتمع

في ليلة يوم 16 أبريل/ نيسان، اتخذا الحكومة اليابانية خطوة كبيرة نحو وقف تفشي وباء فيروس كورونا في البلاد بقيامها بتوسيع إعلان حالة الطوارئ ليشمل كافة أنحاء البلاد، بعد أن كان يشمل فقط 7 محافظات يابانية.

والسبب في ذلك هو أن حركة الناس من المناطق الحضرية تخلق مجموعات جديدة من العدوى الجماعية، ويهدف الإعلان كذلك لتقليل حركة تنقل الناس إلى أقصى حد بين المدن اليابانية خلال عطلة الأسبوع الذهبي التي تبدأ نهاية شهر أبريل/ نيسان وتمتد حتى 6 مايو/ أيار.

بالإضافة إلى ذلك، تم الإعلان أيضًا عن حالة الطوارئ في هوكايدو، إيباركي، غيفو، أيتشي، كيوتو، إيشيكاوا.

تم تعيين المحافظات كمحافظات ذات تدابير خاصة، وتم تمييزها عن المحافظات الأخرى بأنه يجب عليهم تنفيذ نفس درجة تدابير الطوارئ مثل المحافظات السبع التي تم إصدار إعلان حالة الطوارئ بها أولاً.

والسبب وراء ذلك هو أن عدد المصابين في هذه المناطق يتزايد بسرعة، كما أن عدد الأشخاص الذين يعانون من طرق عدوى غير معروفة آخذ في الازدياد.

في الواقع، ما هي الاختلافات بين هذه المحافظات الـ 13 والمحافظات الأخرى، والاستجابات المستقبلية؟

أولاً، يُطلب من المحافظات الـ 13 الخاصة بالتحذير الخاص أن يكون لها نفس مستوى التدابير مثل المحافظات السبع، وهي بالفعل المناطق المستهدفة مثل طوكيو. على وجه التحديد، سيتم النظر في طلبات الإجازة.

من ناحية أخرى، فيما يتعلق بالمحافظات الأخرى، طُلب الامتناع عن الخروج وتقليل الاتصال بين الأشخاص بنسبة 80 ٪.

الفترة التي يغطيها الإعلان هي من 16 أبريل/ نيسان إلى 6 مايو أيار.

(النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين الإلكتروني لـ FNN بتاريخ 16 أبريل/ نيسان 2020)

https://www.fnn.jp

[كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية]

طب أخبار فوجي مرض