الحياة في فنادق الحجر الصحي في اليابان

صحة وطب

قررت محافظة طوكيو منذ يوم 17 من الشهر الجاري، دخول المصابين بعدوى فيروس كورونا من ذوي الأعراض الطفيفة أو ممن لم تظهر عليهم أي أعراض، إلى الفنادق للإقامة بها بدلًا من علاجهم بالمستشفيات لتجنب انهيار المنظومة الطبية في البلاد.

وقام أحد المرضى المصابين بأعراض خفيفة والذي يمضي بالفعل أيام الحجر الصحي بأحد فنادق العاصمة، بسرد ملامح حياته اليومية أثناء الحجر.

وقال رجل (39 سنة) مقيم بالفندق "يجب أن أغسل أغراضي بنفسي بالغرفة. ومن خلال الاذاعة الداخلية بمبنى الفندق يتم حث المقيمين على "قياس درجة حرارة الجسم" مرتين باليوم في السابعة صباحًا والخامسة مساءًا".

ويقول الرجل المصاب بالفيروس، لقد ظهرت علي أعراض مثل ارتفاع درجة حرارة، وضعف حاسة الشم بنهاية شهر مارس/ آذار، ثم دخلت المستشفى بعد تأكد إصابتي بالعدوى.

ثم انتقلت إلى فندق داخل طوكيو، يوم الخامس عشر، نظرًا لاصابتي بأعراض طفيفة.

أذهب 3 مرات في اليوم للحصول على الطعام الذي يتم تقديمه في صورة علب طعام موضوعة في بهو الفندق، وحينها أتمكن من رؤية المرضى الآخرين.

ويقول الرجل المقيم بالفندق "لا يوجود حديث مع الأفراد الآخرين، مما يؤدي لغياب الشعور بالألفة بيننا، ولكن رغم ذلك يوجد نوع ما مرن الدعم"، في إشارة إلى ما يمثله وجود مصابين آخرين بالعدوى من دعم معنوي.

ويضيف الرجل "أود أن يلتزم الناس الآن بالحجر الطوعي لأقصى درجة، وأن يدركوا بجدية ما قد وصل إليه الأمر من تهديد فيروس كورونا لحياتنا".

(النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين الإلكتروني لـ FNN بتاريخ 17 أبريل/ نيسان 2020)

https://www.fnn.jp

[كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية]

طب أخبار فوجي مرض