معاناة العاملين بالقطاع الطبي الياباني من التمييز وانعكاس ذلك على أسرهم

صحة وطب

يواجه العاملون بالقطاع الطبي تمييزًا وتحاملًا ضدهم، نتيجة للمخاوف المرتبطة بفيروس كورونا الجديد.

قامت ممرضة بالتحدث إلى FNN، عن أشكال التمييز والتحامل التي تعاني منها من طرف دور الحضانة الخاصة بأطفالها بل وحتى من أصدقائها.

وقالت الممرضة "قد أتعرض للسؤال حول ما إذا كان من بين المرضى الذين أقوم على رعايتهم، مصابين بعدوى فيروس كورونا مما يشعرني بالتوتر والضغط".

وتعمل هذه الممرضة بقسم علاج الحالات الصعبة للمصابين بفيروس كورونا الجديد، بأحد المستشفيات.

وعلى الرغم من أن مصاحبة إبنيها الإثنين إلى دار الحضانة في الذهاب والعودة، كان يمثل وقتًا هامًا في علاقتها بهما، إلا أنها توقفت طواعية عن القيام بالأمر.

وتقول الممرضة "كما كان الأمر يتسبب في توتر العاملين بدار الحضانة، مما جعلني أتوقف عن القيام بالأمر طواعية من تلقاء من نفسي".

وعبرت عن شعورها بالأسى لكون التمييز الذي يعاني منه العاملين بالقطاع الطبي، لم يكن قاصرًا عليها وحدها، بل امتد الأمر إلى زوجها أيضًا.

وتقول "لقد عرفت أن زوجة أحد أصدقاء زوجي طلبت منه الامتناع عن الخروج مع زوجي قدر الإمكان. كما سمعت بأنها طلبت منه التوقف عن الذهاب إلى منزلنا أو لقائنا، لعلمها بطبيعة عملي بأحد المستشفيات".

وبينما تشعر الممرضة بجرح مشاعرها، إلا أنها تنظر كذلك إلى أن السبب في التمييز، هو القلق القادم من الفيروس لكونه مصدر خوف لا تراه العين.

وتضيف "نشعر نحن أيضًا بالخوف عند قيامنا بعملنا، لذا أتفهم جدًا مبالغة عامة الناس في ردود أفعالهم، حيث يرجع ذلك لتفكيرهم في وجود هذا الخوف الغير مرئي بالقرب منهم".

وناشدت الممرضة بالقيام بالامتناع الطوعي عن مغادرة المنازل في الوقت الحالي، لكون ذلك يمثل حماية للمنشآت الطبية بل وللناس أنفسهم.

وتقول "أعتقد أنه شيئًا صعبًا حقًا أن يمرض أحد من أفراد الأسرة، دون أن يجد من يسعفه. لذا يبذل جميع العاملين بالقطاع الطبي قصارى جهدهم. وهذا أدعى لتضافر جهود جميع الأطراف. ولهذا أتمنى أن يدرك الجميع أن مجرد امتناعهم الطوعي عن الخروج، هو بمثابة انقاذ لحياة الآخرين".

ويعمل جميع العاملين بالقطاع الطبي، من الأطباء والممرضين بالمنشآت الطبية، على محاربة المرض في ظل وجود مخاطر الإصابة بالعدوى قائمة.

ولهذا لا يجب أن تختفي تمامًا، جميع أشكال التحامل والتمييز.

(النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين الإلكتروني لـ FNN بتاريخ 8 مايو/ أيار 2020)

 

https://www.fnn.jp

[كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية]

الحكومة اليابانية طب أخبار فوجي مرض