واقع جديد.. يفرضه الرفع الشامل لحالة الطوارئ في اليابان

اقتصاد

قررت الحكومة اليابانية يوم 25 من الشهر الجاري رفع حالة الطوارئ التي تم فرضها للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد بشكل كامل في كافة أرجاء اليابان.

وصرح رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي "لقد تقرر اليوم، رفع حالة الطوارئ عن طوكيو وثلاث محافظات بمنطقة كانتو، بالإضافة إلى هوكايدو. ويعني ذلك الإعلان عن إنهاء حالة الطوارئ، تأكيدًا على أنه لم يعد من الضروري تطبيق تلك التدابير في أي من مدن ومحافظات البلاد".

وأعلن آبي من غرفة العمليات "حتى مع رفع حالة الطوارئ، ليس من الممكن الوصول بمخاطر العدوى إلى المستوى صفر. وسيتم تدريجيًا رفع مستوى الأنشطة الاجتماعية والإقتصادية".

وطلب رئيس الوزراء خلال مؤتمر صحفي عقد بغرفة عمليات أزمة كورونا، من المواطنين التعاون في الوصول إلى "تشكيل نمط جديد من الحياة اليومية. وتغيير العقلية من الآن فصاعدا".

وصرح "مهما صارت الأمور، سنعمل على حماية الأنشطة الاقتصادية والوظائف. وسيتم اقرار الموازنة التكميلية الثانية بعد غد. وسيصل إجمالي هذه الميزانية التكميلية مع سابقتها إلى 200 تريليون ين".

وأبدى آبي بالمؤتمر الصحفي عزمه تقديم إعانات مادية تصل إلى 6 مليون ين بحد أقصى لتحمل عبء الإيجارات الملقى على عاتق أصحاب الأنشطة التجارية الذين عانوا بسبب فرض حالة الطوارئ".

كما أوضح عزمه توسيع نطاق "إعانات الاستدامة" التي تقدم إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة بحد أقصى 2 مليون ين، وزيادة الامدادات المادية المؤقتة لإنعاش المدن والمحافظات إلى 2 تريليون ين.

(النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين الإلكتروني لـ FNN بتاريخ 25 مايو/ أيار 2020)

https://www.fnn.jp

[كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية]

طوكيو الاقتصاد الحكومة اليابانية أخبار فوجي