آمال ومخاوف بعد رفع حالة الطوارئ في اليابان

مجتمع

تواصلت ردود الأفعال في طوكيو ومحافظة هوكايدو شمال البلاد منذ الإعلان عن إنهاء حالة الطوارئ التي كانت مفروضة لمواجهة فيروس كورونا في كافة أنخاء اليابان.

وكانت هوكايدو قد استبقت الإعلان عن إنهاء حالة الطوارئ وأعلنت يوم 25 من الشهر الجاري، تخفيف مطالب إغلاق الأنشطة التجارية، لتعود الحياة إلى طبيعتها تدريجيًا إلى مدينة سابورو.

وتباينت آراء المواطنين تجاه إنهاء حالة الطوارئ، فقال أحدهم "أشعر بالارتياح، ولكن لازال الحذر ضروري، وسأواصل الامتناع الطوعي عن الخروج إلا للضرورة". وقال آخر "شخصيًا أعتقد أن الأمور لا تزال غير مهيأة لهذا القرار. ولكن الأمر حتمي من أجل حماية اقتصاد البلاد".

وهكذا، بدت أحد الحانات وقد أصبح من الممكن ممارسة نشاطها بشكل عادي، لتشهد حضور عدد من الموظفين الذين أتوا لاحتساء الشراب بعد فترة طويلة بسبب حالة الطوارئ.

وقال يودا يوكي، مدير متجر تشيكاهو، بمنطقة كيتائيتشيجو في سابورو، التي يوجد بها شارع يائيسو العامر بالحانات الشعبية، "أشعر بالسعادة لإنهاء حالة الطوارئ أخيرًا. ولكن لازال الوضع لا يسمح بالتهاون. وأعتقد أنه من غير الممكن الوصول مرة أخرى لأرقام المبيعات السابقة فورًا، ولكن يكفي المضى قدمًا في التعافي شيئًا فشيئًا".

وفي المقابل، قامت حانة كويمون بحي إيتاباشي في طوكيو، بوضع لافتة تخطر زبائنها بمدّ ساعات العمل بداية من يوم 26.

وعلق على ذلك مدير كويمون، السيد كوردوباتشي منصور، "أشعر حقًا بالسعادة. لقد استغرق الأمر الكثير من الوقت. أعرف أن الأمر لا يعني نهاية الأزمة، ولكن سنقوم باتخاذ كافة التدابير اللازمة لمواجهة العدوى".

بينما جرى الإعلان عن خطة طريق لتخفيف المطالبات بتعليق عمل الأنشطة التجارية بالعاصمة طوكيو، على ثلاث مراحل. وسيبدأ الانتقال للعمل بالخطوة الأولى من الخطة من منتصف ليل اليوم بعد رفع حالة الطوارئ.

فبالإضافة لتخفيف القيود المفروضة على المدارس والمتاحف، أصبح من الممكن للحانات والمطاعم مدّ ساعات العمل بعد أن كانت خاضعة لدوام قصير، لتعمل حتى العاشرة مساءًا وتقوم بتقديم الخمور.

ولكن لاتزال بعض المخاوف قائمة.

فيقول مدير حانة كويمون، لقد مرّ الآن حوالي شهرين منذ إعلان الطوارئ، لذا أشعر بالقلق إن كان الزبائن سيأتون أم لا. لقد حدث تباعد بيننا وبين الزبائن الدائمين لحانتنا، لذا تساورنا مخاوف ألا يعودوا مرة أخرى. لا يوجد أمامنا إلا مراقبة الوضع، لتحديد كمية المشتريات التي سنحتاجها عند معاودة النشاط".

كما جرى رفع المطالبة بتعليق العمل التي كان يخضع لها صالات البولينغ، بداية من يوم 26 مايو/ أيار، حيث وردت ضمن الخطوة الولى. وجرى تبكير موعد استئناف النشاط ليكون من يوم 26، بفضل رفع الطوارئ، بعد أن كان مقررًا في 1 يونيو/ حزيران.

وعلق على ذلك يوشينو ماساهيرو، رئيس قسم شين طوكيو دايموند بول للبولينغ "خلال اليوم فقط، اتصل بنا حوالي 7 أو 8 أشخاص للاستعلام عن عودة النشاط. يبدو أن البقاء لمدة شهر ونصف، قد جعل محبي اللعبة مشتاقين لمعاودة ممارستها".

ولكن كيف سيمكن المضي قدمًا في عودة النشاط الاقتصادي الحقيقي، مع اتخاذ التدابير للاستعداد للموجة الثانية من الجائحة على التوازي؟

صرحت كويكي يوريكو، محافظة طوكيو حول التوقعات لمسار الأمور بداية من يوم 26 مايو/ أيار "لقد جرى تعديل سياسة التعامل الأساسية من قبل الدولة، وسنعلن بشكل واضح طرق استخدام المنشآت وحجم الفعاليات الممكن إقامتها. كما أننا سنقوم بإدخال تعديلات على خارطة الطريق الخاصة بالمحافظة".

وتدرس طوكيو الانتقال إلى المرحلة الثانية من خطة استعادة النشاط بنهاية الأسبوع على أقرب تقدير، بينما تراقب أعداد المصابين. وقالت كويكي إنها ستتخذ قرار الانتقال إلى المرحلة الثانية بناء على الاستماع لآراء الخبراء يوم 29 مايو/ أيار.

ولكن من ناحية أخرى، صرح محافظ هوكايدو سوزوكي "أي كان قرار الحكومة المركزية، ستستمر محافظة هوكايدو في مطالبة المواطنين بالامتناع الطوعي عن الخروج حتى نهاية مايو/ أيار، ومطالبة بعض الأنشطة بالاستمرار في تعليق عملها، بجانب الامتناع الطوعي عن التحرك من وإلى مدينة سابورو. وسنتخذ القرارات الخاصة بطريقة مواجهة الفيروس بداية من 1 يونيو/ حزيران، حتى موعد أقصاه 29 مايو/ أيار".

وقال كوروئيوا، محافظ كاناغاوا "لا يعني رفع حالة الطوارئ، بأي حال من الأحوال نهاية الفيروس. سنعمل معًا لتنفيذ تدابير شاملة لمكافحة العدوى. وبالتزامن مع ذلك، ستعود الأنشطة التجارية بشكل تدريجي، لاستعادة الحراك الاقتصادي مرة أخرى".

(النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين الإلكتروني لـ FNN بتاريخ 26 مايو/ أيار 2020)

https://www.fnn.jp

[كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية]

الشركات اليابانية اقتصاد أخبار فوجي