بالصور: هذه هي الأماكن التي ذهب إليها سكان طوكيو في أول عطلة بعد رفع حالة الطوارىء

مجتمع

خرج الكثير من سكان العاصمة من بيوتهم للتنزه في "عطلة نهاية الأسبوع الأولى" بعد رفع حالة الطوارئ بشكل كامل عن كافة أرجاء البلاد. وشهدت الوجهات الشهيرة بالعاصمة مثل جينزا، هاراجوكو، أساكوسا، وشينجوكو، ارتفاعا في أعداد الناس. ولكن لازالت بعض المهن، مثل سائقي سيارات الأجرة تعاني من قلة أعداد الزبائن حتى بعد رفع حالة الطوارئ.

كيف كانت عطلة نهاية الأسبوع الأولى بعد إعلان حالة الطوارئ؟

ما حجم التغيير الذي شهدته الأماكن الرئيسية بالعاصمة طوكيو، فيما يخص أعداد المواطنين الذين توافدوا عليها، مقارنة بأوضاع ما قبل رفع حالة الطوارئ؟

خرج الكثير من الناس في أول عطلة نهاية الأسبوع بعد رفع حالة الطوارئ، لصالونات التجميل، بعد انتظار طويل ليبدأوا نمط حياتهم الجديد.

في حي جينزا الشهير بوسط طوكيو خرج الكثير من الناس للاستمتاع بالتسوق بمتاجر جينزا ميتسوكوشي، التي استأنفت نشاطها في 30 مايو/ أيار. وبدت بعض ملامح طرق البيع الجديدة، مثل تغليف عينات العرض على أرفف مواد التجميل لتفادي قيام الزبائن باستخدامها أو لمسها. وعلى الرغم من ذلك علقت إحدى الزبائن “استمتعت بالزيارة. الأجواء مبهجة ويغلفها نشاط وحركة. والخدمات كذلك جيدة”.

الأماكن الشهيرة بالعاصمة قبل وبعد رفع حالة الطوارئ

كيف كان حجم عودة حركة الناس في عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة مقارنة بما قبل إعلان الطوارئ؟

في منطقة الشباب، بشارع تاكيشتا في حي هاراجوكو، الذي ظل مغلقًا طوال فترة إعلان حالة الطوارئ، امتلأ الشارع عن أخره في 31 مايو/ أيار.

وبينما مثلت أعداد المواطنين في محيط محطات القطار بالمنطقة تراجع بنسبة 68.9% مقارنة بأوقات ما قبل تفشي العدوى، شهدت زيادة تقدر بحوالي 8% مقارنة بالأسبوع السابق.

أما في منطقة أساكوسا في طوكيو، قد بدأ سائقي عربات الريكشا السياحية في الظهور مرة أخرى ولكن بعد اتخاذهم تدابير الوقاية من العدوى اللازمة. كما شهد شارع ناكاميسي دوري للهدايا التذكارية، عودة الحركة إليه مع استئناف العديد من المتاجر نشاطها، بعد أن ظلت مغلقة طوال الفترة الماضية. وعبر العاملين بالمتاجر عن فرحتهم وقال أحدهم، “أشعر بسعادة لرؤية كل تلك الأعداد من الزائرين”.

وكذلك شهدت منطقة كابوكيتشو بحي شينجوكو، عودة تدريجية لحيويتها المعهودة أثناء الليل. وبعد أن كانت المنطقة تعاني من نقص أعداد المارة أثناء حالة الطوارئ، عادت مرة أخرى لصورتها الشهيرة كمدينة لا تنام مع كثرة مرتاديها في 29 مايو/ أيار، بالعودة التدريجية لزيادة المارة مع رفع حالة الطوارئ.

وبينما سجلت أعداد المواطنين أثناء الليل بالمنطقة تراجع بنسبة 52% مقارنة بأوقات ما قبل تفشي العدوى، شهدت زيادة تقدر بحوالي 8% مقارنة بالأسبوع السابق.

وعادت الاحتفالات في “طوكيو ستولز، فرع شينجوكو”، مع استئناف العمل بحديقة السطح لتناول الجعة بداية من يوم 29 مايو/ أيار. وقال أحد المشاركين بإحدى الحفلات بعد فترة من الانقطاع، “الأمر مختلف فعلًا، عندما يحتسي المرء الجعة في مثل هذا المكان”، “أشعر بالحرية”.

وبالنظر للمكان، يتضح أن نسبة الإشغال به لا تتجاوز 30%. ولكن هذا يرجع للمحافظة على المسافة الكافية بين كل مجموعة من الزبائن والمجموعات الأخرى.

تباين بين الأنشطة التي تشهد عودة للزبائن وأخرى لم تتغير بها الأوضاع بعد

تشهد الحانات كذلك عودة تدريجية للزبائن. ولكن على الرغم من ذلك، لاتزال بعض الأنشطة لا تحظى بعودة الزبائن مع تحديد نهاية النشاط التجاري حتى العاشرة مساءًا. ويقول أحد سائقي التاكسي وقد اعتلت وجهه إبتسامة مريرة، “لا تزداد أعداد الركاب على الإطلاق”. ومع ذلك شهدت حركة المارة أمام محطة شيبويا في 29 مايو/ أيار، زيادة قدرها 8% مقارنة بالأسبوع السابق.

ويقول أحد الشباب أمام محطة شيبويا “لقد استمتعت بالذهاب إلى الحانة. ينتابني شعور غريب، بعد أن كنت قد اعتدت على مشاركة أصدقائي الشراب عن بعد من خلال الفيديو عبر تطبيق زووم. ولكن بالطبع ليس هناك أفضل من الاجتماع حول الشراب في الواقع”.

وهكذا شهدت الكثير من مناطق العاصمة، زيادة تقدر بحوالي 10% مقارنة بالأسبوع السابق.

(النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين الإلكتروني لـFNN، 「Live News it!」 بتاريخ 1 يونيو/ حزيران 2020)

https://www.fnn.jp

[كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية]

طوكيو الحكومة اليابانية طب أخبار فوجي