ياباني يستقبل عائلة زوجته الأوكرانية الفارة من الغزو الروسي

مجتمع

قبل 3 سنوات، تزوج كل من الياباني كازوما 35 عامًا، والأوكرانية أناستازيا 22 عامًا. ويعيشان في حي شينجوكو في طوكيو. وقد انقلبت حياتهما اليومية الهادئة رأسًا على عقب في 24 فبراير/ شباط، وهو يوم بداية الغزو الروسي لأوكرانيا.

لجوء عائلة أناستازيا إلى اليابان

لم تتفهم أناستازيا في البداية ما يمكن أن تعنيه الحرب. وكانت والدتها، مايا (44 عامًا)، وأختها الصغرى، ريجينا (6 سنوات)، والأصغر ماتفي (4 سنوات) يعشن جميعًا في مدينة دنيبرو الواقعة في شرق أوكرانيا. وكانت قلقة للغاية لدرجة أنها لم تستطع النوم في الليل تلك الفترة.

العائلة خلال زيارة سابقة قامت بها أناستازيا (أعلى اليمين) إلى بلدها أوكرانيا.
العائلة خلال زيارة سابقة قامت بها أناستازيا (أعلى اليمين) إلى بلدها أوكرانيا.

ظهر الزوجان في برنامج تلفزيوني في 4 مارس/ آذار، بعد حوالي أسبوع من بدء الغزو. وفي ذلك الوقت، اتخذت العائلة في أوكرانيا بالفعل قرارًا بالتماس اللجوء إلى اليابان، وبدأ كازوما الخطوات اللازمة للحصول على تأشيرات الدخول من أجل عائلة زوجته.

المقابلة التلفزيونية مع كازوما وانستازيا.
المقابلة التلفزيونية مع كازوما وانستازيا.

وفي 5 مارس/ آذار، بدأت الأم مايا وأطفالها رحلتهم متجهين إلى الحدود البولندية، على بعد 1000 كيلومتر من منزلهم. ووجدت الأسرة نفسها في قطارات مزدحمة باللاجئين، واستقلوا عدة حافلات لعبور الحدود البولندية أخيرًا سيرًا على الأقدام. واستغرقت الرحلة أكثر من 40 ساعة.

ريجينا في القطار المتجه إلى بولندا.
ريجينا في القطار المتجه إلى بولندا.

ولم تصل العائلة أخيرًا إلى اليابان إلا بعد 10 أيام من بداية رحلتها، أي في 17 مارس/ آذار. وبينما سعد الجميع بلقائهم مرة أخرى، فلن يكون من السهل عليهم التعود على هذه الحياة الجديدة، في بلد لم يسبق لهم معرفته من قبل.

لم الشمل العائلة في مطار ناريتا.
لم الشمل العائلة في مطار ناريتا.

حلم العودة للوطن

استقر الأشخاص الثلاثة الذين تم إجلاؤهم مع أناستازيا وكازوما، وقد عالج الأخير مشكلة التأشيرة على الفور. ففي الواقع، لقد تلقوا في البداية تأشيرات لجوء صالحة فقط للإقامة لمدة تصل إلى 90 يومًا. لذلك كان من الضروري الحصول على تأشيرات خاصة تسمح لهم بالبقاء لمدة عام على الأقل في اليابان. وبمجرد أن تصبح هذه المستندات في متناول اليد، يمكن للثلاثة أن يسجلوا في البلدية، والاستفادة من تغطية التأمين الصحي في اليابان. كما ستتمكن الأم مايا من العمل وسيستطيع الأطفال الذهاب إلى المدرسة.

في الوقت الحالي، يقيم الجميع مع كازوما وأنستازيا.
في الوقت الحالي، يقيم الجميع مع كازوما وأنستازيا.

وفي الوقت نفسه، استمرت النفقات في التراكم. فقد أنفق كازوما وأناستازيا بالفعل الكثير من الأموال لشراء تذاكر الطائرة والترتيبات اللازمة لاستضافة ثلاثة أشخاص. ولن ينتهي الأمر عند هذا الحد.

فقد طلب كازوما المساعدة من حكومة مدينة طوكيو، وعلم أن مايا وأطفالها يمكن أن يستفيدوا من السكن المجاني. ثم سارع إلى القيام بالإجراءات اللازمة خارج أوقات عمله.

لقاء مع بلدية طوكيو لمناقشة مستقبل العائلة.
لقاء مع بلدية طوكيو لمناقشة مستقبل العائلة.

شارك الأصدقاء والمعارف أيضًا في دعم مايا وريجينا وماتفي، اللاتي غادرن منزلهن بدون أي شيء تقريبًا. وعندما طلب كازوما المساعدة من المحيطين به، أراد الكثير من الناس تقديم دعمهم من خلال التبرع بالملابس، وكذلك الألعاب للأطفال الصغار.

وردت تبرعات ضخمة من معارف وأصدقاء كازوما.
وردت تبرعات ضخمة من معارف وأصدقاء كازوما.

وفي 6 أبريل/ نيسان، تمكنت ريجينا الصغيرة من دخول مدرسة ابتدائية في اليابان، وتم تسجيل ماتفي في روضة الأطفال. أما مايا فهي تأخذ دروسًا في اللغة اليابانية.

على الرغم من أن الثلاثة بأمان الآن في اليابان، إلا أن مايا قلقة للغاية بشأن عائلتها في أوكرانيا. وتقول متمنية، ”إذا أمكن، أود العودة إلى أوكرانيا قريبًا جدًا“.

لكن هل هذا ممكن حقا؟ بالنظر إلى الوضع الدولي القائم، لا يبدو أن إقامتهم في اليابان على وشك الانتهاء. ولكن لحسن الحظ، يبذل من حولهم قصارى جهدهم لمساعدتهم على التغلب على هذه الظروف بقدر الإمكان.

مقابلة فيديو مع العائلة في أوكرانيا

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية في FNN’s Prime Online في 30 أبريل/ نيسان 2022. الترجمة من الفرنسية. ترجم وحرر بواسطة Nippon.com)

https://www.fnn.jp

[كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية]

العلاقات اليابانية الأمريكية العلاقات الروسية اليابانية الزواج أخبار فوجي