اليابان تمد يد العون للنازحين الأوكرانيين

سياسة

لقد مرت أكثر من خمسة أشهر على بدء الغزو الروسي لأوكرانيا. بعد الفرار من مناطق القتال، يواصل الأوكرانيون النازحون البحث عن ملاذ وحماية في البلدان المجاورة مثل بولندا، رومانيا، والمجر. لكن اليابان، التي تتردد في العادة في جلب اللاجئين، عززت أيضًا نظام الاستقبال الخاص بها وتسعى جاهدة لمساعدتهم على أفضل وجه ممكن.

أكثر من 1600 أوكراني يلجئون لليابان

في 18 مارس/ آذار، بعد أقل من شهر من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، أعلن كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني ماتسونو هيروكازو أنه في محاولة لتوسيع شروط استقبال اللاجئين الأوكرانيين ”نؤكد أنه اعتبارًا من هذا اليوم، نقبل الأوكرانيين على أرضنا نتمنى أن يجدوا في اليابان ملاذاً أمنًا، نتعهد بتقديم المساعدة اللازمة لهم“. هكذا بدأت عمليات الإجلاء إلى اليابان بفضل الرحلات الجوية المباشرة من بولندا التي أتاحتها الحكومة اليابانية. حتى 24 يوليو/ تموز، بلغ عدد النازحين الأوكرانيين الذين تم قبولهم 1614 شخصًا.

وصول مجموعة من النازحين الأوكرانيين على متن رحلات جوية مستأجرة من قبل الحكومة اليابانية، مطار ناريتا، أبريل/ نيسان 2022.
وصول مجموعة من النازحين الأوكرانيين على متن رحلات جوية مستأجرة من قبل الحكومة اليابانية، مطار ناريتا، أبريل/ نيسان 2022.

من أجل تسريع الإجراءات، سمحت الحكومة بوضع يسمح للأشخاص النازحين الذين يرغبون أولاً في دخول اليابان بالبقاء في البلاد لمدة 90 يومًا كجزء من ”إقامة قصيرة“. بعد ذلك، في حالة رغبة الأشخاص الذين تم إجلاؤهم في البقاء في اليابان، جعلت السلطات من الممكن تعديل تصريح إقامتهم حتى يتمكنوا من القيام بالعمل لمدة عام واحد (يقتصر على مناطق معينة).

”مع هذا النوع من التأشيرات لمدة عام واحد، يمكن للأشخاص النازحين الاستفادة من نظام التأمين الصحي الوطني، مما يجعل من الممكن خفض التكاليف بشكل كبير في حالة النفقات الطبية“ وفقًا لتصريح أحد المسؤولين الحكوميين. ومع ذلك، قال مسؤول آخر ”يشعر العديد من النازحين بالقلق بشأن تغطية نفقاتهم الطبية بمجرد دخولهم اليابان. يجب أن تتحمل اليابان، قدر الإمكان، التكاليف الفعلية وفقًا لكل حالة. مما يعني الحاجة إلى دعم إضافي.

مساعدة اجتماعية مؤقتة

عند الوصول، تكمن الصعوبة الأولى للنازحين الذين ليس لديهم أسرة أو دعم في اليابان في العثور على سكن والتعامل مع تكاليف المعيشة.

تعرض الحكومة اليابانية على النازحين الذين لا يعرفون إلى أين يتجهون أو إلى أين يذهبون في هذا البلد غير المعروف لهم الإقامة مؤقتًا في أحد الفنادق. في هذه الحالة، تقدم اليابان بعد ذلك وجبات طعام بالإضافة إلى مساعدة يومية تصل إلى 1000 ين (7 يورو) لمن هم فوق 12 عامًا، و 500 ين للأطفال حتى سن 11 عامًا. يستفيد اللاجئون الذين يمكن استقبالهم في مباني الاستقبال التي تديرها السلطات المحلية على وجه الخصوص، من مساعدة يومية تبلغ 2400 ين (17 يورو) لمن هم فوق 12 عامًا، و1200 ين للأطفال حتى سن 11 عامًا.

بالإضافة إلى ذلك، عندما يغادرون مباني الإقامة المؤقتة، يحصل الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا أو أكثر على مساعدة اندماج موحدة تبلغ 160 ألف ين (1180 يورو) - نصفها للشباب دون سن 16 عامًا - مما يسمح لهم بشراء السلع والاحتياجات اليومية الخاصة بهم.

يتحدث مسؤول في السلطة العامة عن النظام المطبق لمراقبة الأشخاص الذين وجدوا هيكل استقبال: ”لقد أنشأنا أماكن للتمكن من التحدث إليهم بانتظام بعد دخولهم المنطقة وفهم المشاكل التي يواجهونها“. أكثر من 100 وكيل يعملون على مساعدة النازحين يتم توزيعهم حاليًا في 47 فرعًا في المحافظات في البلاد. يزورون اللاجئين الذين تم قبولهم، ويتشاورون معهم بشأن الصعوبات التي يواجهونها ويقدمون المشورة حول كيفية تحسين حياتهم في اليابان.


بالإضافة إلى ذلك، أنشأت الحكومة موقعًا لمساعدة الأوكرانيين الذين تم إجلاؤهم، وبوابة إنترنت متخصصة تتيح لهم الوصول إلى عروض المساعدة المتعلقة بالطعام أو الملابس أو المواد الأخرى التي تقدمها السلطات المحلية والشركات والمنظمات التي تتعامل مع النازحين.

تعلم اللغة اليابانية

من الممكن أن تصبح مشكلة الغزو الروسي لأوكرانيا دائمة. تحسبا، نريد تقليل عدد الأشخاص الذين يعوقهم حاجز اللغة قدر الإمكان. وقد جعلت إمكانية الإقامة الطويلة تدريس اللغة اليابانية محط تركيز هام في المساعدة المقدمة.

بالنسبة للأشخاص الذين تم إجلاؤهم في الفنادق مؤقتًا، تقدم الحكومة للمهتمين برنامج دعم اللغة اليابانية لمدة أسبوعين لمدة 4 ساعات في اليوم 5 مرات في الأسبوع. يتم تقديم قائمة بالفئات اليابانية الموجودة في جميع أنحاء اليابان إلى الأوكرانيين الموجودين في هيكل استقبال وهذه الخدمة متاحة لهم مجانًا. وإذا لم يتم تقديم دروس اللغة اليابانية في المنطقة، فمن الممكن المشاركة في برنامج تعلم اللغة اليابانية عبر الإنترنت الذي أنشأته الحكومة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأوكرانيين الراغبين في التعلم بمفردهم لديهم أيضًا إمكانية الوصول إلى الموارد التعليمية باللغة اليابانية: وهي مقاطع فيديو مترجمة باللغة الأوكرانية حول موضوع الحياة اليومية في اليابان.

مركز المساعدة للأجانب المقيمين في مدينة كوبي هو جمعية غير ربحية تقدم دروسًا يابانية مجانية للنازحين من أوكرانيا، ويتعلم 10 رجال ونساء تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 50 عامًا اللغة اليابانية لمدة ساعتين كل أربعاء وخميس من الساعة 1 ظهرًا حتى 3 مساءً. يقوم مدرس وخمسة متطوعين بالإشراف على هذه الفصول. يقول أحد الموظفين ”لم يحظ معظم الأشخاص الذين تم إجلاؤهم بفرصة لتعلم اللغة اليابانية، لذلك نبدأ ببعض أساسيات اللغة.

ومن خلال العمل بالتعاون مع الشركات والجمعيات في المنطقة ”أنشأنا شبكة تسمح بتوريد السلع الاستهلاكية اليومية، ونوفر ورق التواليت، والمواد الكحولية، والكمامات، والأطعمة المعبأة، والبسكويت أو حتى الأرز“. ”نحن لا نعلم اللغة اليابانية فحسب، بل نود أن نكون مكانًا يمكنه العيش فيه“.

الأوكرانيون النازحون غير معترف بهم ”كلاجئين“

تدرس الحكومة نظامًا للاعتراف ببعض الأشخاص النازحين غير المؤهلين للحصول على الحماية بموجب اتفاقية اللاجئين وحمايتهم باعتبارهم ”أشخاصًا خاضعين للحماية التكميلية“. تغطي اتفاقية اللاجئين الأشخاص المعرضين لخطر الاضطهاد بسبب عرقهم، أو دينهم، أو جنسيتهم، أو موقفهم السياسي.

في أوكرانيا، من ناحية أخرى، يتعرض الناس للهجوم بغض النظر عن موقفهم السياسي أو عرقهم، لذلك، حتى لو فروا من البلاد، فلن يتم الاعتراف بهم ”كلاجئين“.

لهذا السبب، تدرس الحكومة آلية لاعتبار الأشخاص النازحين من أوكرانيا ”أشخاصًا خاضعين للحماية التكميلية“ بدلاً من ”لاجئين“، ومنحهم ”وضع الاستقرار“ وتمكينهم من التسجيل في التأمين الصحي الوطني.


خلال اجتماع عُقد في 16 أبريل/ نيسان، عبر رئيس الوزراء الياباني كيشيدا فوميئو عن نفسه بهذه الشروط في حفل الاستقبال الذي سيُقدم للأشخاص الفارين من مناطق القتال ”ستواصل وزارة العدل التفكير في آلية تجعل من الممكن تلقيهم في ظل ظروف مماثلة أي شخص نازح غير مؤهل كلاجئ، ولكن يجب أن يتم قبوله لأسباب إنسانية. ثم أعرب عن رغبته في إعداد قانون على هذا المنوال.

بعد خمسة أشهر من الغزو الروسي لأوكرانيا، هل سيتمكن رئيس الوزراء كيشيدا من اتخاذ خطوة إيجابية تحرك المياه الراكدة نحو قبول الأجانب الذين تم إجلاؤهم من الخارج بسبب الحرب أو الصراع.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين التابع لشركة فوجي الإخبارية في 27يوليو/ تموز 2022. ترجم وحرر بواسطة Nippon.com)

https://www.fnn.jp

كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية

الحزب الليبرالي الديمقراطي الحكومة اليابانية اللاجئين أخبار فوجي