بعد مرور شهر على اغتيال آبي.. المشتبه به لم يبدي الندم على فعلته

مجتمع

يصادف اليوم مرور شهر على حادث اغتيال رئيس وزراء اليابان الأسبق شينزو آبي، أثناء خطاب انتخابي في محافظة نارا غرب اليابان.

اتضح أن ياماغامي، الذي تم اعتقاله، لم يعتذر أبدًا عن فعلته.

مر شهر منذ وقوع الحادث، وعادت المنطقة المحيطة بمحطة ياماتو - سيداجي، حيث وقع الحادث إلى طبيعتها، ولكن لا يزال من الممكن رؤية الناس وهم يصلون من أجل آبي من حين لآخر.

تيتسويا ياماغامي (41 عامًا)، الذي تم القبض عليه حمل ضغينة ضد الجماعة الدينية ”اتحاد الأسرة للسلام العالمي والتوحيد (كنيسة التوحيد سابقًا“ التي كانت والدته عضوًا فيها وقال ”أعتقدت أن لدى رئيس الوزراء الأسبق علاقة بتلك الجماعة لذلك قمت باستهدافه“.

وفقًا لمصادر استقصائية، لم يعتذر ياماغامي أبدًا ولم يعرب عن ندمه على جريمة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق شينزو آبي.

من جهة أخرى، بحسب أقاربه بخصوص عائلته قال ”أنا آسف عمي وأختي“.

يخضع ياماغامي حاليًا لتقييم نفسي لتحديد ما إذا كان لديه القدرة على تحمل المسؤولية عن فعلته، ولكن لا يزال هناك الكثير من النقاط الغامضة، مثل الدوافع التفصيلية وراء التغيير في الهدف من كنيسة التوحيد السابقة إلى رئيس الوزراء الأسبق آبي.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين التابع لشركة فوجي الإخبارية في 24 يوليو/ تموز 2022. ترجم وحرر بواسطة Nippon.com)

https://www.fnn.jp

كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية

شينزو آبي المجتمع الياباني الحكومة اليابانية أخبار فوجي