اليابان: هجوم إلكتروني يستهدف مترو طوكيو من قبل مجموعة قرصنة موالية لروسيا على ما يبدو

تكنولوجيا

تعذّر الوصول إلى المواقع الإلكترونية لشركة مترو طوكيو وشركة أوساكا مترو مساء الأربعاء فيما يبدو أنه اليوم الثاني من الهجمات الإلكترونية على اليابان، حيث أعلنت مجموعة قرصنة مؤيدة لروسيا مسؤوليتها عن الهجوم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتأتي الهجمات التي قد تكون نفذتها مجموعة القصنة ”كلينت“، بعد يوم من إعلان المجموعة مسؤوليتها عن الهجوم على مواقع حكومية يابانية.

حوالي الساعة 6:30 مساءً يوم الأربعاء، كتبت المجموعة على تطبيق المراسلة تليغرام أنها أعلنت الحرب على ما وصفته بحملة اليابان المناهضة لروسيا، كما قامت بتحميل مقطع فيديو. بعد وقت قصير من الساعة 7 مساءً نشرت المجموعة مرة أخرى مدعيا أنها ستوقف شبكة مترو الأنفاق في طوكيو.

يبدو أن الخلل الأخير نتج عن هجوم ”دي دوس“ آخر، حيث تغمر الشبكة من قبل المتسللين الذين يرسلون كميات كبيرة من البيانات من مصادر متعددة خلال فترة قصيرة.

يبدو أن المواقع الحكومية التي تأثرت يوم الثلاثاء، بما في ذلك البوابة الإلكترونية للحكومة الإلكترونية، تعرضت لضربة مماثلة ، مما أعاق الوصول إلى خدماتها.

قال كبير أمناء مجلس الوزراء هيروكازو ماتسونو في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء إن الوصول إلى 23 موقعًا عبر أربع وزارات حكومية تعطل. كما أشار إلى أن المواقع الإلكترونية عادت إلى العمل ولم يتم تأكيد أي تسرب للبيانات في ذلك الوقت.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية على موقع برايم أونلاين التابع لشركة فوجي الإخبارية في 6 سبتمبر/ أيلول 2022. ترجم وحرر بواسطة Nippon.com)

https://www.fnn.jp

كل الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية

العلاقات الروسية اليابانية الحزب الليبرالي الديمقراطي الحكومة اليابانية أخبار فوجي التكنولوجيا