أولمبياد طوكيو: أوساكا وبايلز في خندق واحد بمواجهة الضغط النفسي

طوكيو 2020

صورة مؤرخة في 20 تموز/يوليو 2021 لشعار الالعاب الاولمبية في طوكيو.أ ف ب.
صورة مؤرخة في 20 تموز/يوليو 2021 لشعار الالعاب الاولمبية في طوكيو.أ ف ب.

اختارت الأولى الانسحاب من بطولة رولان غاروس في خضم المنافسات، فيما انهارت الثانية تحت ضغط الآمال المعقودة عليها في أولمبياد طوكيو: لقد أعادت كل من نجمتي كرة المضرب اليابانية ناومي أوساكا والجمباز الأميركية سيمون بايلز تسليط الضوء على الوضع النفسي لرياضيي النخبة.

ناومي أوساكا خلال مبارتها في الدور الثالث من أولمبياد طوكيو في 27 تموز/يوليو 2021. أ ف ب.
ناومي أوساكا خلال مبارتها في الدور الثالث من أولمبياد طوكيو في 27 تموز/يوليو 2021. أ ف ب.

بعد مشاهدتها وثائقياً عن أوساكا على ”نتفليكس“ في تموز/يوليو الماضي، قالت بايلز إن اليابانية الفائزة بأربعة ألقاب كبرى حتى الآن ”كانت مصدر إلهام كبير بالنسبة لي“.

وشاءت الصدف أن تجتمع النجمتان بخندق واحد الثلاثاء في أولمبياد طوكيو، إذ وبعد خروج أوساكا من الدور الثالث لمنافسات فردي السيدات في ثالث مباراة لها منذ انسحابها أواخر أيار/مايو من بطولة رولان غاروس من أجل ”الحفاظ على الصحة الذهنية“، انهارت بايلز خلال المسابقة الكاملة للفرق لأنه ”يجب أن أفعل ما هو مناسب لي وأن أركز على صحتي الذهنية وألا أعرض صحتي وحياتي للخطر“.

في أيار/مايو الماضي فاجأت أوساكا عالم كرة المضرب باعلانها الانسحاب من بطولة فرنسا المفتوحة بسبب التداعيات المريرة لقرارها مقاطعة جميع وسائل الإعلام وتهديدات منظمي بطولات الغراند سلام.

وجاء إعلان المصنفة الثانية عالمياً بعد دخولها في مواجهة مع منظمي البطولة بسبب رفضها المشاركة في المؤتمرات الصحافية.

وقالت أوساكا في حينها إنه ”سأبتعد عن الملاعب لبعض الوقت، لكن عندما يحين الوقت، أريد حقاً العمل مع الرابطة لمناقشة طرق تحسين الأمور بالنسبة للاعبين، وسائل الإعلام والجماهير“، مشيرة إلى أنها ”لم أرغب أبداً في إحداث اضطراب وأنا أفهم أن التوقيت لم يكن جيداً وأن رسالتي كان يجب أن تكون أكثر وضوحاً“.

وبدأت المشكلة عندما فاجأت أوساكا الجميع بإعلانها في تغريدة على تويتر أنها لن تشارك في المؤتمرات الصحافية في رولان غاروس حفاظاً على صحتها الذهنية.

لكن الأمور توترت فجأة بعد تأهلها إلى الدور الثاني بينها وبين البطولات الأربع الكبرى، أستراليا المفتوحة ورولان غاروس وويمبلدون التي قررت عدم المشاركة فيها أيضاً، وفلاشينغ ميدوز.

نوبات اكتئاب

في الوهلة الأولى تم تغريم أوساكا، المتوجة بأربعة ألقاب كبرى (فلاشينغ ميدوز عامي 2018 و2020 وبطولة أستراليا المفتوحة عامي 2019 و2021)، 15 الف دولار اميركي (12300 يورو) بسبب غيابها عن المؤتمر الصحافي عقب الفوز على الرومانية باتريسيا ماريا تيغ.

لكن منظمي بطولات الغراند سلام الأربع هددوا في بيان مشترك باستبعادها من البطولة الباريسية أو حتى البطولات الثلاث الأخرى إذا استمرت في مقاطعتها لوسائل الإعلام.

في مواجهة هذا الارتفاع في التوتر، نشرت أوساكا ردا مقتضبا فقط في جملتين قصيرتين: ”الغضب هو نتيجة نقص في الفهم. التغيير يجعل الناس غير مرتاحين“.


وغابت أوساكا عن الأجواء لمدة 24 ساعة قبل أن تصدر بيان انسحابها حيث شرحت أسباب مقاطعتها لوسائل الإعلام.

وأوضحت ”الحقيقة هي أنني مررت بفترات طويلة من الاكتئاب منذ بطولة الولايات المتحدة المفتوحة 2018 (التي توجت بلقبها) وقد واجهت الكثير من الصعوبات للتعافي“.

وأردفت قائلة ”على الرغم من أن وسائل الإعلام التي تغطي كرة المضرب لطالما كانت لطيفة معي (وأنا أعتذر لجميع الصحافيين اللطفاء الذين قابلتهم)، إلا أنني أشعر بعدم الارتياح للتحدث علناً وأشعر بموجات هائلة من القلق عندما يتعين علي مخاطبة الصحافة العالمية“.

وتابعت ”لذلك في باريس، كنت أشعر بالفعل بالضعف والقلق ولهذا السبب اعتقدت أنه من الأفضل حماية نفسي والغياب عن المؤتمرات الصحافية. لقد أعلنت ذلك مسبقاً لأنني أعتبر بأن القواعد المعمول بها قد أصبحت متجاوزة وأردت أن أشير إلى ذلك“.

ونتيجة هذه المشاكل النفسية، قررت أوساكا أيضاً عدم المشاركة في بطولة ويمبلدون، منتظرة بفارغ الصبر العودة الى المنافسات في أولمبياد بلادها المؤجل من الصيف الماضي بسبب فيروس كورونا، لكن الحلم بالذهبية والذي تعززت الرغبة بتحقيقه بعد منحها شرف إضاءة المرجل في حفل افتتاح الألعاب الجمعة الماضي، تبخر الثلاثاء في ”أبشع خسارة“ بسقوطها في الدور الثالث على يد التشيكية ماركيتا فوندروشوفا.

”يجب أن أفعل ما هو مناسب لي“

وفي وقت لاحق مساءً، في مركز ”أرياكي“ للجمباز، كان دور بايلز لخطف الأضواء ليس بسبب مكانتها كإحدى أفضل من مارس لعبة الجمباز، بل لاستبعادها عن المحاولات الثلاث الأخيرة لبلادها التي انحنت في النهاية أمام روسيا المشاركة تحت اسم اللجنة الأولمبية الروسية، واكتفت بالفضية.

الأميركية سيمون بايلز تنتظر قبل المنافسة في حصان القفز خلال المسابقة الكاملة للجمباز الفني لفرق السيدات في طوكيو في 27 تموز/يوليو 2021. أ ف ب.
الأميركية سيمون بايلز تنتظر قبل المنافسة في حصان القفز خلال المسابقة الكاملة للجمباز الفني لفرق السيدات في طوكيو في 27 تموز/يوليو 2021. أ ف ب.

وفي رسالة بريدية حصلت عليها وكالة فرانس، قال اتحاد الجمباز الأميركي ”انسحبت سيمون بايلز من المسابقة الكاملة بسبب مشكلة طبية، وسيتم تقييم وضعها يومياً من أجل الموافقة الطبية على المنافسات المقبلة“.

من أخطاء الأحد في التصفيات ورسالة غامضة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد ذلك، طرحت بعض الأسئلة حول حالة النجمة الأميركية. استُبدلت أسطورة الجمباز خلال نهائي منافسات المسابقة الكاملة للفرق بسبب ”مشكلة طبية“ وفق ما أكد اتحاد بلادها.

 قدمت حاصدة أربع ذهبيات في أولمبياد ريو 2016 حركة افتتاحية باهتة على حصان القفز، ثم غادرت أرضية المسابقة لفترة وجيزة، قبل أن تعود للانضمام إلى الفريق، لكن تم استبدالها في المنافسات الثلاث الختامية على العارضتين مختلفتي الارتفاع، عارضة التوازن والحركات الأرضية.

وكانت الأنظار موجهة الى بايلز كإحدى أبرز نجوم الألعاب حيث كانت ابنة الـ24 عاماً  تبحث عن رفع عدد ميدالياتها الذهبية إلى تسع، لكنها أقرّت بالضغوط ”أشعر حقاً بأن حمل العالم كله ملقى على كتفي أحياناً“.

ثم سرعان ما قالت بعد اكتفاء بلادها بالفضية، إن انسحابها من نهائي المسابقة الكاملة للفرق جاء بعد مخاوف حيال ”الصحة الذهنية. يجب أن أفعل ما هو مناسب لي وأن أركز على صحتي الذهنية وألا أعرض صحتي وحياتي للخطر“.

وأضافت الأميركية التي تكبُرُ أوساكا بسبعة أشهر ”إنه لأمر مزعج أن يحدث هنا في الألعاب الأولمبية. ومع العام الذي مضى، أنا حقاً لست مندهشة من الطريقة التي جرت بها الأمور“.

وتابعت ”أنا فقط لا أثق بنفسي بقدر ما اعتدت سابقاً، ولا أعرف ما إذا كان الأمر متعلقاً بالعمر“.

والسؤال الذي يرفض نفسه هو هل ستحرم هذه الضغوط النفسية بايلز من إكمال مشوارها الأولمبي أو أنها ستستعيد رباطة جأشها من أجل محاولة إضافة المزيد من الذهب الى سجلها الرائع.


فبر/ا ح

© 1994-2021 Agence France-Presse

الطب التجديدي الصحة النفسية فرانس برس الضغط النفسي