الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم في اليابان يفشل في انتخابات طوكيو بينما يواصل الاستعداد لعقد الألعاب الأولمبية وسط جائحة كورونا

سياسة طوكيو 2020

طوكيو (رويترز) - فشل الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي يتزعمه رئيس الوزراء الياباني سوغا يوشيهيدي وحلفاؤه في الفوز في انتخابات محلية في طوكيو يوم الأحد اعتبرت اختبارا رئيسيا لتوجه الناخبين قبل الانتخابات الوطنية العامة التي سيتم الدعوة لها في وقت لاحق من هذا العام.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، إن الحزب الليبرالي الديمقراطي حصل على 33 مقعدًا في مجلس العاصمة طوكيو المكون من 127 عضوًا، متقدمًا على حزب ”تومين فيرست“، حزب حاكمة طوكيو يوريكو كويكي، بـ 31 مقعدًا. حتى مع فوز حليف الحزب الحاكم كوميتو بـ 23 فوزًا، فقد فشل الحزب الليبرالي الديمقراطي في تحقيق الأغلبية المطلقة - وهو هدف كان يعتبر في متناول اليد.

قد تؤدي النتيجة المخيبة للآمال إلى الضغط على سوغا، الذي تنتهي فترة ولايته كرئيس للحزب الليبرالي الديمقراطي في نهاية سبتمبر/ أيلول. يكاد يكون رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي مطمئنًا إلى كونه رئيسًا للوزراء، بالنظر إلى هيمنة الحزب على البرلمان.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية في وقت سابق عن تايمي ياماغوتشي  رئيس لجنة استراتيجية الانتخابات في الحزب الليبرالي الديمقراطي قوله ”يبدو أن مقاعدنا من المرجح أن تكون أقل قليلا مما توقعنا في البداية“.

جاءت انتخابات طوكيو في الوقت الذي تستعد فيه العاصمة لاستضافة الألعاب الأولمبية في الوقت الذي تتعامل فيه مع عودة ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

مع الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في أكتوبر/ تشرين الأول، راهن سوغا حياته السياسية على عقد الألعاب بنجاح، والتي تم تأجيلها من العام الماضي بسبب الفيروس، وتعزيز إطلاق اللقاح.

قال إنه سيمنع المتفرجين إذا لزم الأمر. لكن استطلاعات الرأي التي أجرتها قناة TBS أظهرت أن 57٪ من المستطلعين ما زالوا يعارضون عقد الألعاب الأولمبية في 23 يوليو/ تموز كما هو مخطط.

ويريد حزب ”تومين فيرست“ الذي تنتمي إليه كويكي إقامة الألعاب الأولمبية دون حضور متفرجين بينما دعا الديمقراطيون الدستوريون والشيوعيون المعارضون إلى إلغاء الألعاب أو تأجيلها.

قال الناخبون يوم الأحد إن فيروس كورونا لا يزال مصدر قلقهم الرئيسي. أدى ارتفاع عدد الإصابات في اليابان إلى ارتفاع الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في طوكيو إلى أعلى مستوى له في أكثر من خمسة أسابيع، حيث تم الإبلاغ عن 716 يحالة إصابة جديدة يوم السبت.

وكتب ممثل أصم يبلغ من العمر 26 عامًا في مذكرة أرسلها إلى مراسل خارج مركز الاقتراع: ”كان تركيزي في هذه الانتخابات هو الإجراءات المضادة لفيروس كورونا“. وقد طلب عدم ذكر اسمه.

وقال ”اخترت المرشح الذي سيتخذ إجراءات لإنقاذ المصابين، لأنني أخشى أن أفقد وظيفتي ودخلي إذا أصبت“، رافضًا تسمية المرشح. ”أنا لا أهتم بالأحزاب السياسية“.

انتقد ناخب آخر طريقة تعامل الحزب الليبرالي الديمقراطي مع الوباء.

وقالت نوريكو أوشيمارو، وهي امرأة في الثمانينيات من عمرها: ”أردت أن أعطي صوتي لشخص في المعارضة لأنني لا أؤيد الحكومة (الوطنية) الحالية“. ”إنهم يائسون في الاستجابة لفيروس كورونا. لا أرى تصميمهم على كبح انتشار الفيروس“. 

وقالت إن إقامة أولمبياد طوكيو وسط الوباء ونقص إمدادات اللقاحات هما مثالان على الإجراءات الحكومية غير الكافية لمكافحة فيروس كورونا.

(شارك في التغطية كيوشي تاكيناكا؛ شارك في التغطية يوكا أوباياشي وهيديوكي سانو؛ تحرير بقلم كلارنس فرنانديز وويليام مالارد وإلين هاردكاسل وكاثرين إيفانز، النص الأصلي باللغة الإنكليزية، الترجمة من إعداد nippon.com)

ناخب يرتدي قناعًا وقائيًا للوجه يمشي أمام لوحة تعرض ملصقات لمرشحين لانتخابات جمعية العاصمة طوكيو بالقرب من مركز اقتراع، وسط تفشي مرض فيروس كورونا، في طوكيو، اليابان، 4 يوليو/ تموز 2021. رويترز / إيسى كاتو.
ناخب يرتدي قناعًا وقائيًا للوجه يمشي أمام لوحة تعرض ملصقات لمرشحين لانتخابات جمعية العاصمة طوكيو بالقرب من مركز اقتراع، وسط تفشي مرض فيروس كورونا، في طوكيو، اليابان، 4 يوليو/ تموز 2021. رويترز / إيسى كاتو.

ناخبة ترتدي قناع وجه واقٍ وقفازات بين ستائر بلاستيكية، مثبتة لمنع العدوى بعد تفشي مرض فيروس كورونا، في مركز اقتراع لانتخابات طوكيو وسط تفشي مرض فيروس كورونا تفشي المرض، في طوكيو، اليابان، 5 يوليو/ تموز 2020. رويترز/ إيسي كاتو.
ناخبة ترتدي قناع وجه واقٍ وقفازات بين ستائر بلاستيكية، مثبتة لمنع العدوى بعد تفشي مرض فيروس كورونا، في مركز اقتراع لانتخابات طوكيو وسط تفشي مرض فيروس كورونا تفشي المرض، في طوكيو، اليابان، 5 يوليو/ تموز 2020. رويترز/ إيسي كاتو.

طوكيو الحزب الليبرالي الديمقراطي الحزب الحاكم رويترز