9 سنوات على الكارثة: استخدام أحدث الوسائل التكنولوجية لإعادة إحياء الزراعة في فوكوشيما

علوم وتكنولوجيا

تعمل محافظة فوكوشيما على تطوير أساليب الزراعة الموفرة للعمالة من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع قطاع الشركات والأوساط الأكاديمية، بهدف إحياء الزراعة في المناطق التي خضعت للإخلاء في أعقاب الحادث النووي عام 2011.

تم تحديد مناطق الإخلاء في أعقاب حادث فوكوشيما النووي الناجم عن الزلزال المدمر والتسونامي الذي وقع في 11 مارس/ آذار 2011، مما أدى إلى حدوث انخفاضات حادة في عدد السكان المزارعين في المناطق المتضررة.

في المناطق التي تمت إزالة أوامر الإخلاء، يستخدم بعض المزارعين الآن معدات تكنولوجيا المعلومات مثل نظام لمراقبة الماشية عن بعد وجرار جديد يعمل بدون سائق.

تعلق الحكومة الوطنية آمالها على المبادرة الزراعية في فوكوشيما، في الوقت الذي يكافح فيه قطاع الزراعة الياباني للحفاظ على العمل على خلفية شيخوخة المجتمع والتناقص الحاد في عدد السكان الذي تعاني منه البلاد.

في قرية إيتاتي في فوكوشيما، عرض مربي لحوم البقر الياباني "واغيو" إيشيرو ساتو، 58 عامًا، في مزرعته أجهزة تكنولوجيا المعلومات المستأجرة من حكومة المحافظة في يونيو/ حزيران 2018، بعد أن رفعت الحكومة المركزية أوامر الإخلاء جزئيًا للقرية في مارس/ آذار 2017.

(النص الأصلي باللغة الإنكليزية، جيجي برس)

فوكوشيما زلزال شرق اليابان الكبير جيجي برس