صناعة سيوف الساموراي في اليابان

ثقافة

لا تمثل سيوف الساموراي اليابانية سلاح للقتال فقط، وإنما ارتبط كتقليد بذاكرة الشعب الياباني بأكمله. حيث تم توارث تقليد صناعة السيوف من دون انقطاع حتى في العصر الحديث الذي لم يعد للساموراي فيه أي وجود. قمنا بزيارة مكان عمل صانع السيوف ميائيري نوريهيرو، وسألناه حول جاذبية السيف الياباني الذي من الممكن القول إنه قمة الفنون والحرف اليابانية.

ميائيري نوريهيرو MIYAIRI Norihiro

ولد في محافظة ناغانو في عام 1954. صانع سيوف. تراث ثقافي غير مادي لمحافظة ناغانو. مجدد ثوري في عالم السيوف، تجاوز المدرسة التقليدية للسيوف ساعيا وراء إمكانية صنع السيوف الحديثة. بعد تخرجه من كلية الآداب في جامعة كوكوغاكوين، تعلم صناعة السيوف على يد السيد سوميتاني ماساميني الحائز على لقب الكنز الوطني الحي . أصبح أصغر صانع سيوف يحصل على أعلى مرتبة لصانعي السيوف والمتمثلة بصانعي السيوف المعترف بهم، وفي عام 2010 حصل على جائزة ماساموني لأعلى مرتبة في عالم السيوف. مايسترو السيوف الحديثة، حيث قام بإعادة إحياء كنوز معبد شوصو، وصناعة سيف حماية أميرة عائلة تاكامادونوميا، والسيف الطويل لدخول حلبة مصارعة السومو لبطل السومو السابق أساشوريو. وهو فنان يتعامل أيضا مع سيوف توسو (نوع من أنواع الخناجر) الأنيقة التي كانت محبوبة من قبل النبلاء في عصر تنبيو، وليس فقط السيوف اليابانية القوية.
الصفحة الشخصية على موقع فيسبوك

الالتحاق بمدرسة مختلفة

قيل عن السيف الياباني سابقا إنه ”روح الساموراي“. ومع ذلك، فإن عصر الساموراي الذي استمر ما يقرب من 1000 عام منذ عصر هييآن انتهى من خلال إصلاحات عصر ميجي، ومع نشر قانون منع حمل السيوف لغير المرخص لهم، اختفى مظهر الساموراي الذي كان يحمل السيف. وبعد الحرب العالمية الثانية، تم التخلي عن الأساليب الروحية لمحاربي الساموراي، وحتى في زمن الاحتلال من قبل المقر العام لقوات الحلفاء (GHQ) تم حظر رياضة الكيندو (المبارزة بالسيوف المصنوعة من الخيزران). وحاليا، يحظر الحصول على سيف ياباني دون ترخيص وفقا لقانون ضبط حيازة الأسلحة والسيوف، ولكن هذا لا يعني انقراض صانعي السيوف اليابانية. فهناك 350 شخصا يعملون في صناعة السيوف اليابانية بصفتها فنا من الفنون والحرف اليدوية، وميائيري نوريهيرو الذي قام بإعادة إحياء السيوف الحديدية المعروضة في متحف المتروبوليتان للفنون، هو أحد صانعي السيوف الذين يحظون بأكبر قدر من الاهتمام في الوقت الحالي. فلماذا تجذب السيوف التي تقوم بصناعتها الناس؟

ميائيري نوريهيرو: يوجد عدة مدارس لصناعة السيف الياباني منها مدرسة صوشودن ومدرسة بيزندن، ويختلف أسلوب كل منها. وكان أبي وأعمامي من عائلة ميائيري من أتباع مدرسة صوشودن. ولكن أول من تدربت على يده عندما كنت في العشرينيات من عمري كان المعلم صانع السيوف سوميتاني ماساميني من مدرسة بيزندن. فالمعلم سوميتاني الحائز على لقب الكنز الوطني الحي هو فنان قام بصناعة هامون (نمط يظهر على سطح النصل أثناء صيانته) خاص به اسمه نصل سوميتاني تشوجي. وفُتنت بقوة بإبداعه الذي لا يمكن تقليده من قبل أي صانع سيوف آخر. وفي عالم صناعة السيوف الذي يهتم كثيرا بالتقليد من المستحيل أن يقوم شخص من عائلة ما بالتدرب على يد مدرسة مختلفة، لذلك كنت أُعتبر في ذلك الوقت ”منشقا“ قام بكسر القواعد المتعارف عليها.

هامون تشوجي الذي كالقرنفل هو أحد خصائص مدرسة بيزندن.

بعد أن تدربت على يد المعلم سوميتاني لمدة خمس سنوات وعلى يد والدي لمدة تسع سنوات بدأت العمل بشكل مستقل. حيث قمت بفتح ورشة لصناعة السيوف في مدينة تومي بمحافظة ناغانو، وفي سن 39 أصبحت أصغر صانع سيوف يحصل على أعلى مرتبة لصانعي السيوف والمتمثلة بـ ”صانعي السيوف المعترف بهم“. ولكنني أصبت بالمرض في الخمسينات من العمر والذي يعد سن العطاء كصانع للسيوف. وفي ذلك الوقت، وأنا على فراش المرض، قررت شق طريقي الخاص الذي لا يتعلق بمدرسة معينة، وأن أخوض تحدي صناعة سيوف مدرسة صوشودن، وألا أكتفي بمدرسة بيزندن.

لقد واصلت عائلتي صناعة السيوف منذ نهاية عصر عصر إيدو، والسيوف التي قمت بصناعتها ولدت في مكان مزج بين التقليد والابتكار الذي يحاول تجاوز المدرسة بشكل منفرد، لذلك ربما هناك من يجد متعة في ذلك.

السيف الطويل التذكاري الذي تم تحديده كتراث ثقافي غير مادي لمحافظة ناغانو.

سلاح ثقيل بشكل غير متوقع

هناك نوعان من السيوف اليابانية وهما السيف العملي الذي يستخدم كسلاح، والسيف الفني المخصص للعرض والذي يستخدم كعمل فني حرفي. وفي الوقت الحالي لا يتم صناعة السيف الذي له قيمة كسلاح، ولكن هل حقا أنه كان فعلا يتم تجريب حدته بالجسم البشري في السابق؟

ميائيري: في فترة المقاطعات المتحاربة، يقال إنه كان يتم تعزيز القوة المضافة للسيف كسلاح، حيث كان يتم التنافس بين حدة السيوف في عدد الجثث التي من الممكن قطعها من خلال تكديس جثث المجرمين الذين تم إعدامهم، ”فإن قطع جثة واحدة يكون قادرا على قتل شخص واحد“ و”إن قطع جثتين يكون قادرا على قتل شخصين“. أو يتم قطع جثة مجرم تم إعدامه من الأسفل، وكان يتم مدح السيف الذي يستطيع قطع عظمة الترقوة والتي تعتبر أكثر عظمة من الصعب قطعها كسيف يُسمى ”أووازامونو (السيف الأعظم)“.

وبالمناسبة، في المسلسلات والأفلام التاريخية، يتم التلويح بالسيف بيد واحدة، ولكن من الممكن القيام بذلك لأنه سيف مقلد مطلي. والسيف الياباني الحقيقي يزن ما بين كيلوغرام واحد إلى ثلاثة كيلوغرامات، ولا يمكن التعامل معه بخفة. وإذا فشل في الحفاظ على المسافة المناسبة مع الخصم أثناء القتال ولو حتى بقليل فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان الحياة، لذلك يوجد سجلات تقول إن الساموراي كانوا يتقاتلون في الماضي لدرجة أنهم يبقون نصف يوم وجها لوجه وهم يحملون السيوف، كالمبارزين الشهيرين مياموتو موساشي وساساكي كوجيرو.

سيوف شهيرة

الكثير من السيوف المشهورة هي سيوف مخصصة للعرض. والسيف ذو القيمة الفنية، لا يُسأل عن حدته الفعلية، ولكن يتم الاهتمام بقيمته الفنية الخاصة كسيف ياباني. وأيضا يتعين على المشاهدين أن يكون لديهم معرفة ونظرة جمالية لفحص درجة إتقان السيف. فما هو جمال السيف الياباني؟

ميائيري: القيمة الجمالية للسيف الياباني هي عبارة عن حديد جيغاني بحد ذاته، وجمال هامون الذي يظهر على سطح النصل، وجمال شكل كامل السيف. وفي حالة السيوف الأجنبية، يتم تزيين النصل بالنقوش والمجوهرات الفاخرة حيث يتم التركيز على قيمته من خلال ذلك، ولكن القيمة الجمالية للسيف الياباني تختلف عن ذلك. حيث يتم تقييمه فنيا من خلال جمال الحديد بحد ذاته.

المادة الأولية لصنع السيف الياباني هي ”تاماهاغاني (حرفيا فولاذ جوهري)“. حيث يتم تعدينها وصناعة حديد جيغاني القوي ذي الكربون الموحد.

الكنوز المقدسة الثلاثة في الأساطير اليابانية هي ”المرآة، والجوهرة، والسيف“، حيث شعر اليابانيون بوجود قوة غامضة وراء لمعان هذه الأشياء منذ العصور القديمة. ويعود سبب تطور تقنيات التلميع إلى اهتمامهم بتلميعها منذ القدم.

يتم تلميع السيف الذي تم شويه باستخدام حجر شحذ خشن والانتقال تدريجيا إلى استخدام حجر شحذ ناعم

وعند دراسة النقاط المهمة عند مشاهدة السيف الياباني لدرجة ما، من الممكن الاستمتاع به بشكل أعمق. وتصلني أحيانا طلبات شراء السيوف من الدول الأجنبية، حيث يقوم حتى الأجانب بدراسة السيف الياباني جيدا، وهناك الكثير من الأشخاص الذين يعرفون كثيرا عنه.

النصل الكامل لخنجر صانع السيوف ميائيري نوريهيرو. تحفة فنية تذكر بالسيف الشهير على يد بيزين أوسافوني كاغيميتسو، صانع السيوف الشهير في نهاية عصر كاماكورا. شفافية حديد جيغاني تجعل الناظر إليه يشعر بالطمأنينة.

سيف دقيق

بالإضافة إلى عالم السيف الياباني القوي، يمتلك ميائيري وجها كفنان لصناعة ”سيف توسو“ الرائع. وسيف توسو هو أداة من أدوات القرطاسية أو أدوات الزينة الأنيقة التي كانت محبوبة لدى النبلاء في عصر تنبيو. حيث تم تزيينه بتقنية ”باتشيرو“، وهي زخارف منقوشة رقيقة لعاج مصبوغ يقال إنها كانت مشهورة في عهد أسرة تانغ في الصين، وزخارف من النقوش ذات الذوق الرفيع. ولا يوجد صانع سيوف يستطيع أن يصنع سيف توسو من النصل وحتى الزخرفة بنفس تقنية ذلك الوقت إلا ميائيري. فلماذا تستطيع التجوال بين عالم السيف الياباني ذي الصناعة الديناميكية وبين عالم سيف توسو الدقيق والرقيق المختلفان تماما؟

ميائيري: إذا قمت بصنع سيف توسو الدقيق بلا توقف، يمكنني رؤية السيف الياباني بعيون أكثر دقة. ويقال إن سيف توسو كان يحمله النبلاء من عصر تنبيو وحتى عصر هيئان، ولكن حتى الآن وفي كثير من الأحيان، أتلقى طلبات لصناعة سيف توسو خاص لاستخدامه كحجاب وحماية من السحر. وأقوم بصناعته وكلي شعور بالفخر لقيامي بنقل آثار الثقافة اليابانية القديمة والثمينة إلى وقتنا الحالي. وفي عام 2009 قمت بصنع سيف توسو لإعادة إحياء كنز ”معبد شوصو“ بطلب من وكالة القصر الإمبراطوري. وحتى إذا قلنا إعادة إحياء، فهذا لا يعني أنه يمكننا ببساطة نسخ الكنز الحالي. فمن المهم كيفية فهم التاريخ في ذلك الوقت، فضلا عن الاعتبارات العلمية، حيث يتعين علينا التعرف على التقنية القديمة التي تم التوقف عن استخدامها وأي نوع من المواد تم استخدامها. وبالإضافة إلى ذلك فإن كنز معبد شوصو هو كنز ثمين لا يمكن إخراجه من مكانه، لذلك لا يمكن استعارته وإحضاره إلى مكان العمل. وعلى الرغم من وجود الصور، كان يجب علي القيام بأعمال إعادة الإحياء في ظل غياب السيف الأصلي، لذلك قمت بزيارة مدينة نارا عدة مرات ونظرت إليه بجدية لعدة ساعات. وقمت بإعادة إحيائه من خلال الشعور بالاهتمام الذي كان يحظى به سيف توسو قبل 1200 عام بكل جوارحي.

سيف توسو مزخرف بنقوش لأشكال أنيقة للعاج المصبوغ

سيف توسو الذي تم إعادة إحيائه من كنوز معبد شوصو. تم ترصيع الخيوط الفضية التي على شكل نبات اللبلاب بـ 72 لؤلؤة و16 زمردة.

إحياء السيوف الشهيرة التي جذبت الساموراي

يقوم صانع السيوف ميائيري بالعمل أيضا على إعادة إحياء سيف ”شوكودايغيري ميتسوتادا“ الشهير والذي يعتبر الكنز العائلي لعائلة ميتو توكوغاوا. ويقال إن هذا السيف كان سيفا محببا لساموراي مشهورين مثل أودا نوبوناغا، تويوتومي هيديوشي، داتي ماساموني، توكوغاوا ميتسوكوني. ويعود أصل كلمة ”شوكودايغيري“ إلى الحكاية الشعبية التي تقول إنه عندما قام داتي ماساموني بقتل خادمه قام أيضا بتقطيع الشمعدان الذي كان بالقرب منها. ولكن، احترق هذا السيف عند وقوع زلزال كانتو الكبير وأصبح شديد السواد وفُقد الهامون القديم. وتم إعادة إحياء هذا السيف الشهير بشكل رائع على يد صانع السيوف ميائيري، ويتم عرضه حاليا في ”متحف توكوغاوا“ في مدينة ميتو الذي تم حفظ كميات كبيرة من كنوز إرث عائلة توكوغاوا فيه. وبالمناسبة، فإن هذا السيف الشهير أصبح حديث محبي لعبة ”توكن رانبو (رقصة السيف البرية) في الداخل والخارج بعد ظهوره في هذه اللعبة الشهيرة في السنوات الأخيرة في داخل وخارج اليابان.

صانع السيوف ميائيري نوريهيرو وهو يقوم بالعمل لوحده بصمت في ورشة صناعة السيوف. تصل درجة الحرارة إلى أكثر من 40 درجة مئوية في داخل الغرفة في الصيف بسبب استخدام النار.

بالإضافة إلى أن سيف شوكودايغيري ميتسوتادا الذي عمل صانع السيوف ميائيري على إعادة إحيائه احترق وأصبح شديد السواد على الرغم من كونه سيفا شهيرا، فإنه لم يتبقى أي مخطوطات من الممكن التأكد من حالته الأصلية من خلالها. فكيف قمت بإعادة إحياء هذا السيف الشهير بالاعتماد فقط على الرسم التوضيحي المتبقي في المصدر الأدبي الوحيد؟

ميائيري: الشيء الأهم من أجل إعادة إحياء السيوف يوجد ما بعد تلك التقنيات. فصنع السيف ذي نفس الاهتمام مع ”تاريخه“ الذي من الممكن الشعور به من خلال الرسم التوضيحي في المصدر الأدبي، لا يمكن القيام به من خلال التفكير بالعقل، بل يحتاج إلى شعور كامل به في كل جوارح الجسم. ويُسمى النمط الآخر الذي يظهر على سطح السيف بالتوازي مع الهامون ”أوتسوري“، والسيف الذي يظهر منه أوتسوري لم تتم صناعته إلا حتى بداية فترة موروماتشي. ويعتقد أنه كان هناك طريقة فريدة من نوعها لظهور أوتسوري في سيف شوكودايغيري ميتسوتادا السابق قبل احتراقه ليصبح شديد السواد، وقبل أي شيء من الضروري اكتساب تلك التقنيات التي توقف استخدامها. وإعادة إحياء السيوف التي لديها ذلك التاريخ هو أمر يتجاوز تلك التقنيات. ومن أجل إعادة إحياء تاريخه أيضا، لا بد من القيام بالتجرد من صفتي الخاصة كصانع للسيوف، والعمل على صنعه من منظور مختلف عن منظور صناعة عملي الفني الخاص. وعند القيام بإعادة إحياء سيف شوكودايغيري ميتسوتادا في هذه المرة قمت بتكرار التجربة وأخطأت عدة مرات حتى قمت بصنع شيء مقنع، وكان ذلك تحديا كبيرا لتوسيع إمكانياتي الشخصية.

(المقابلة والنص كوتسووادا ساتسوكي، النص لأصلي باللغة اليابانية، تصوير كيمورا ناؤوتو، صورة العنوان الرئيسي: ميائيري نوريهيرو وهو يقوم بالتحديق بالسيف الذي انتهى من صنعه)

سكين المطبخ الياباني